يهدف هذا البحث إلى الإجابة عن سياق لغويّ جديد وسمناه بالسياق القلق، ويبيّن قدرة كلّ من التركيب والمجمع وتنازعهما في خلق هذا السياق. وقد أجابت الدراسة عن الإشكاليّة الآتية: هل تستطيع النظريّة السياقيّة العربيّة "كلّ زيادة في المبنى- زيادة في المعنى"، حسم المعنى أم قد...

قراءة المزيد