تحقيق مخطوطات

مقامتان عربيّتان لحِبرَي الكنيسة السّريانيّة البطريرك يوحنّا بن المعدنيّ والمفريان غريغوريوس بن العبريّ (القرن الثّالث عشر)

مقامتان عربيّتان لحِبرَي الكنيسة السّريانيّة البطريرك يوحنّا بن المعدنيّ والمفريان غريغوريوس بن العبريّ (القرن الثّالث عشر)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

يشتمل هذا البحث على مقامتين عربيّتين مسيحيّتين تُنشران للمرّة الأولى، دبجهما حِبران من أحبار الكنيسة السّريانيّة الأرثوذكسيّة في القرن الثّالث عشر. وعلى حدّ ما يعرف الآن، فإنّ النّصَّين لم يحفظا سوى في مخطوطة واحدة لكلّ منهما. وقد كانت مقامة البطريرك يوحنّا بن المعدنيّ محفوظة في مخطوطة ثانية وصلت من ديار بكر إلى الولايات المتّحدة في أوائل القرن العشرين، إلّا أنّ آثارها دثرت بعد العام ١٩٢٨. أمّا مقامة المفريان غريغوريوس بن العبريّ فلم تحفظ سوى في مخطوطة كرشونيّة، أي عربيّة مكتوبة بحروف سريانيّة، سيّئة الحال، إلّا أنّه من الممكن استخراج الكلمات منها، وهو المهمّ.

ومع كون الحِبرين المذكورين سريانيّي اللّغة والتّراث، إلّا أنّهما كانا أيضًا على سعةٍ في الأمر من العربيّة. على أنّ ذلك لم يكن دومًا حال يوحنّا بن المعدنيّ الّذي انصبّ متأخّرًا على دراسة لغة الضّاد في أثناء إقامته سبع سنوات في بغداد بين العامَين ١٢٣٧ و١٢٤٤، يستقبل في قلّايته أحد مثقّفي المسلمين ليدرّبه عليها، ويقال إنّه ما كان يخرج من عتبة تلك القلّاية لتنسّكه. أمّا ابن العبريّ فلا يُذكر عنه شيء من هذا القبيل، بل يشتبه أنّه أجاد العربيّة، فضلًا عن السّريانيّة، منذ حداثته.

في المقامة الأولى، وهي ترجام كُتب ليُقرأ في عيد الميلاد، يأتي ابن المعدنيّ على خلق آدم ثمّ على نكبته وزلّته، فلمّا لمحته الرّحمة الإلهيّة، أرسل الله الأنبياء ليمهّدوا الطّريق الوعرة، ويعدّوا القلوب الكدرة، ويخبروا بالسّرّ العجيب، وينذروا بظهور الابن الحبيب. حتّى إذا ما أتت الأوقات المحدودة، عمّت الفرحة العالم وأشرق نور الخلاص. حينئذٍ صاحت ملائكة العلاء بلغات قائلة: “السّبح لله في العلى”، ونهدَ أملاك الفرس بالنّور الكوكبيّ وتأدّوا إلى المغارة والصّبيّ، تدنو معهم معاشر المؤمنين بالذّلّة والخضوع، مقرّبين لطيف الذّبائح الشّكريّة على المذابح القدسيّة، متنبّهين لنعمه العالية عن الإحصاء، طربين بمولده راغبين بتجسّده.

أمّا المقامة الثّانية لابن العبريّ فهي مرثيّة لا لشخص بالتّحديد، بل نصّ كتب ليقرأ على قبر الميّت فلان أيًّا كان، تظهر بلاغتها في صيحة حادّة الصّرير أمام إدبار الدّنيا فانية اللّذّات، تتلوها دعوة إلى التّوبة. وإذ يرفع الكاتب الإيقاع ويسرّع النّبض، فإنّه يصل إلى علوّ شعريّ عبر استخدام الصّيغ المكرّرة، كقوله يذمّ الدّنيا: “كثيرة المصائب! كثيرة النّوائب! كثيرة الحروب! كثيرة العيوب! كثيرة الذّنوب! كثيرة الأعراض! كثيرة الأغراض! كثيرة الأمراض!” أو عبر استخدام الأفعال المتضادّة كقوله “جمعت ثمّ فرّقت، آنست ثمّ أوحشت، أغنت ثمّ أفقرت، رفعت ثمّ هبطت، أوصلت ثمّ أبعدت، زيّنت ثمّ أزرت، أصلحت ثمّ أفسدت” أو عبر استخدام سؤال أين، كقوله: “أين الّذي كانت تمشي الخلق أمامهم وهم ركّاب؟ أين الّذي كان معهم كلام وخطاب؟ أين الّذي بنوا الدّور وعلّوا القباب؟ أين الّذي لبسوا أفخر الثياب؟” مذكّرًا أنّهم بعد الموت ليسوا سوى رميم وتراب، في البراري والخراب.

الكلمات المفتاحيّة: يسوع المسيح – مقامة – يوحنّا بن المعدنيّ – غريغوريوس بن العبريّ – عيد الميلاد، مرثيّة – مخطوطة – القرن الثّالث عشر – العربيّة – الكرشونيّة – السّريانيّة.

Deux homélies rimées inédites en arabe du patriarche Jean Bar Ma‘danī et du maphrien Grégoire Barhebraeus prélats de l’Église syrienne (XIIIe siècle)

Dr. Jean Fathi

Dans cet article sont éditées pour la première fois deux homélies arabes chrétiennes composées, dans le style de la maqāma arabe rimée, par deux ecclésiastiques de l’Église syrienne-orthodoxe au XIIIe siècle. A la mesure des connaissances actuelles, ces deux textes ne semblent être préservés que dans un seul manuscrit chacun. L’homélie du patriarche Jean Bar Ma‘danī était aussi conservée dans un ancien et précieux second manuscrit, transporté de Diyarbakır aux États-Unis au début du XXe siècle, dont la trace est néanmoins perdue depuis 1928. L’homélie du maphrien Grégoire Barhebraeus n’est quant à elle contenue que dans un unicum recopié en karšūnī, c’est-à-dire, en arabe écrit avec des caractères syriaques. Le manuscrit est en piteux état de conservation, mais il est possible d’en recouvrir les mots, ce qui est l’essentiel.t

Bien que les deux prélats en question aient été de langue et de tradition syriaque, ils étaient tout aussi bien à l’aise en arabe. Pour Jean Bar Ma‘danī, cependant, ceci ne fut pas toujours le cas. En effet, il se mit tard à l’arabe, lors d’un séjour de sept ans à Baġdād, vers 1237-1244, recevant chez lui un professeur musulman pour s’y exercer. Rien de tel n’est indiqué pour Barhebraeus, qui fut probablement bilingue dès son plus jeune âge.t

Dans la première homélie, écrite pour être lue à Noël, Bar Ma‘danī conte la création d’Adam, puis sa chute et ses tribulations. Ayant Adam en miséricorde, Dieu envoie les prophètes afin de préparer le chemin raboteux et les cœurs tourmentés, et pour révéler le secret stupéfiant qui est la théophanie du Fils bien-aimé. Quand le moment arrive, le monde est pris de joie et brille la lumière du salut. Les anges crient à voix haute: Gloria in excelsis Deo. Sur terre, les rois perses parviennent à la caverne en suivant l’étoile, et avec eux, les hommes présentent leurs offrandes en se prosternant et en louant le Sauveur pour ses grâces innombrables reçues à travers l’Incarnation.t

La deuxième homélie, celle de Barhebraeus, est une oraison funèbre, écrite non pour quelqu’un en particulier, mais plutôt en forme de sermon générique qui peut être lu sur la tombe d’une personne décédée, quelle qu’elle soit. La beauté surprenante de ce texte se perçoit à travers un cri grave et strident lancé contre la vanité d’un monde évanescent, suivi d’un appel au repentir. Usant d’un rythme saccadé, l’auteur atteint des hauteurs poétiques à travers de longues séries de répétitions, par exemple en condamnant le monde plein de.. plein de.. guerres.. défauts.. péchés.. maladies.., puis en usant de juxtapositions de verbes contradictoires, décrivant un monde qui réunit puis sépare.. rehausse puis rabaisse… construit puis détruit…, puis en lançant une série de questions demandant où sont?.. où sont?.. afin de dénoter le fait que tous ceux qui portaient les beaux habits ne sont désormais que poussière et vent.t

Mots clés: Jésus-Christ – maqāma – Jean Bar Ma‘danī – Grégoire Barhebraeus – Noël – oraison funèbre – manuscrit – XIIIe siècle – arabe – karšūnī – syriaque.

الدّكتور جان فرج الله فتحي: زميل في مؤسّسة البحث العلميّ – فلاندر (FWO)؛ دكتور في العلوم الدّينيّة، جامعة لوفان (KU Leuven)؛ خرّيج المدرسة التّطبيقيّة للدّراسات العليا (EPHE)، جامعة باريس علوم وآداب (PSL). الدّكتور جان فرج الله فتحي: باحث في التّراث السّريانيّ والعربيّ المسيحيّ. من أعماله نسبة كتاب جديد لابن العبري في القرن الثّالث عشر وهو الورقاء في طريقة الارتقاء، النّسخة العربيّة لكتاب الحمامة السّريانيّ (قيد النّشر)، وكتاب  Le prince déchu عن رسالتَي الهاشميّ والكنديّ في الجدل الإسلاميّ المسيحيّ في القرن التّاسع (روما، ٢٠٢٢)، وبحث Le gambit d’Alep عن لاعب الشّطرنج السّريانيّ العالميّ فيليب ستمّا (واسمه الأصليّ فتح الله سفر اشتمّا) في القرن الثّامن عشر (روما، ٢٠٢٢).

مَيمَرٌ يُحقِّقُ أنَّ للّهِ ٱبنًا هو عِدْلُه في الجَوهَر لم يَزَلْ لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو 830م)

مَيمَرٌ يُحقِّقُ أنَّ للّهِ ٱبنًا هو عِدْلُه في الجَوهَر لم يَزَلْ لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو 830م)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

هذا الميمر هو الجزء الثّالث من ثلاثيّة ميامر دِفاعيّة مُترابطة لأبي قرّة أسقف حَرّان، سبق لنا نشر الجزء الثّاني منها مُحَقَّقًا على صفحات مجلّة المشرق. وذلك بالاعتماد على المخطوط السّينائيّ العربيّ 581 (ق.م.)، ومخطوط دير المخلِّص 392 (1735م.)، الّذي  كان وحده أساس طبعة الأب قسطنطين الباشا المعروفة. وقد اعتمدنا على هذه المستندات ذاتها لإنجاز طبعة محَقَّقة لهذا النّصّ أيضًا، وهو الميمر السّابع في طبعة الباشا. تتميَّز طبعتُنا الجديدة عمّا سبقها بعدد كبير من التّصويبات والتّحسينات والإضافات والقراءات المختلفة. وقد أضفنا كعادتنا كلَّ العناصر الضّروريّة لتسهيل قراءة النّصّ من علامات تشكيل ووقف، وأبرزنا بنية النّصّ المَنطِقيّة والبَلاغيّة وتسلسُل أفكاره، بتقسيمه إلى أجزاء ومَقاطع لها عناوين أساسيّة وفرعيّة، وفقرات مرقّمة تَسهُل الإحالة إليها.

موضوع هذا الميمر هو تحقيق بنوَّة المسيح الأزليّة ﷲ. ويلجأ أبو قرَّة في معالجته إلى المُستَندَين التّقليديَّين عند علماء الكلام في الكتابات الدّفاعيَّة، وهما العقل والنّقل. فيقدِّم في القسم الأوَّل (العقليّ) بُرهانين: يعتمد الأوَّل على مفهوم «الرّئاسة» في اﷲ (المستوحى من سياسة أرسطو)، والثّاني على مفهوم «الولادة» في اﷲ، فيدافع عن تشابه هذه الصّفة المرفوضة مع سائر الصّفات الإلهيّة، الّتي تُنسب مكارمُها إلى اﷲ وتُنفى عنه مناقِصُها. أمّا في القسم الثّاني (النّقليّ) فيورد عددًا مُعتَبَرًا من الشّهادات الكتابيّة المُستمدّة من أنبياء العهد القديم، ويُفسِّرها على أنَّها إعلان مُسبَق للبنوّة الأزليّة. ويُلحقها بآيات التّوراة الّتي تتضمَّن كلام اﷲ بصيغة الجمْع، ويشرحها بحسب التّقليد المسيحيّ بمعنى ثالوثيّ.

كلمات مفتاحيّة: ثاوذورُس أبو قرّة، لاهوت عربيّ قديم، بُنوّة المسيح الأزَليّة، رئاسة اﷲ، الولادة والصّفات الإلهيّة، مكارم الصّفات ومناقصها، نبوّات الأنبياء، الجمع في التّوراة.

 

Théodore Abū Qurrah ( vers 830) Traité pour démontrer que Dieu a un Fils
consubstantiel et coéternel

Édition critique et introduction, par P. Pierre Masri

Ce traité d’Abū Qurrah (v. 755- v. 830) dont nous présentons l’édition critique, avait été publié pour la première fois en 1904 par P. C. Bacha, à la base d’un seul manuscrit relativement récent : le Saint-Sauveur 392 (1735). Aujourd’hui, un autre manuscrit beaucoup plus ancien: le Sinaï arabe 581 (12e s.) est devenu heureusement accessible. Ainsi notre présente édition est basée plutôt sur ce codex sinaïtique, tout en collationnant soit l’autre manuscrit susmentionné, retrouvé récemment, soit l’édition princeps de Bacha. v

Ce traité représente la troisième partie d’une trilogie apologétique concernant respectivement les trois grands mystères de la foi chrétienne : Rédemption, Incarnation et Trinité. Abū Qurrah cherche en premier lieu à démontrer, par des arguments rationnels et bibliques, que Dieu a un Fils éternel et consubstantiel à Lui. Son argumentation logique est centrée sur la notion aristotélicienne de «présidence» (riʼāsah, arkhè), qui ne serait possible en Dieu sans l’existence du Fils égal à Lui. Un deuxième argument exploite la notion commune des Attributs de Dieu, et la méthode analogique nécessaire pour les appliquer adéquatement à Dieu, afin d’insérer la filiation divine parmi ces attributs. La seconde partie de ce traité est constituée d’une série de «témoignages» bibliques, surtout de l’Ancient Testament, interprétés dans le sens de la théologie trinitaire traditionnelle. v

Mots clés: Théodore Abū Qurrah, apologétique arabe chrétienne, kalām, théologie trinitaire, Fils éternel, attributs de Dieu. v

الأب پيير مصري: خوري كنيسة الملاك ميخائيل للرّوم الكاثوليك بحلب، ومدير المكتبة الرّوحيّة فيها، أستاذ اللّاهوت المسيحيّ العربيّ في المعهد الباباويّ للدّراسات العربيّة والإسلاميّة (Pisai) بروما، ومحاضر (سابق) في قسم الفلسفة من كليّة الآداب بجامعة حلب.

[email protected]

مَيمَرٌ يُحقِّق أنَّه لا يُنكَر للإله التَّجسُّد والحُلول  لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو 830م)

مَيمَرٌ يُحقِّق أنَّه لا يُنكَر للإله التَّجسُّد والحُلول لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو 830م)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

نقدِّم في هذا المقال النّصّ المحقَّق لميمر ثاوذورُس أبي قرَّة (755؟ - 830؟) عن التّجسُّد والحُلُول. وهو العاشر من مجموعة الميامر الّتي كان الأب قسطنطين الباشا المخلّصيّ قد نشرها في العام 1904، مُعتمدًا على مخطوطة واحدة من خزانة دير المخلّص تمَّ نسخها في العام 1735. وقد قام بملء الفراغات الّتي وجدها في صفحاته الثّلاث الأولى بما ظنَّه ملائمًا للمعنى، بعد أن تعذَّر عليه العثور على نسخة أُخرى.

وبعدما صار متاحًا للباحثين مؤخّرًا مراجعة المخطوطة السّينائيّة العربيّة 581 (ق 12 م)، الّتي تتضمّن نسخةً أقدم وأكثر أمانةً للأصل عن تسعة من الميامر الّتي تحويها مخطوطة دير المخلِّص 392، فقد أضحى الآن ممكنًا ترميم هذا الميمر واستعادة نصِّه الكامل. ولذلك اعتمدنا في تحقيق النّصّ المخطوطة السّينائيّة أساسًا، وأثبتنا في الحواشي كالمعتاد فروقات مخطوطة دير المخلِّص والإضافات والتّعديلات الّتي أدخلها الأب الباشا في طبعته. كما أدخلنا كلّ العناصر الضّروريّة لحسن قراءة النّصّ من علامات تشكيل ووقف، وأبرزنا بنية النّصّ المنطقيّة والبلاغيّة وتسلسل أفكاره، بتقسيمه إلى أجزاء ومقاطع لها عناوين أساسيّة وفرعيّة، وفقرات مرقّمة تسهل الإحالة إليها.

هذا الميمر هو الجزء الثّاني من ثلاثيّة ميامر مترابطة، تتناول أخصّ مواضيع الإيمان المسيحيّ، أعني الفداء والتّجسُّد والثّالوث. ويلجأ أبو قرَّة في معالجتها إلى المستندَين التقليديَّين عند علماء الكلام في الكتابات الدّفاعيَّة وهما العقل والنّقل. فيورد عددًا كبيرًا من الشّهادات الكتابيّة الّتي تؤيّد حججه، كما يبرع في ابتكار التّشبيهات، وإقامة المقارنة بين المعتقدات، والارتكاز على المسلّمات المشتركة لتوليد الإقناع والرّدّ على الاعتراضات.

كلمات مفتاحيّة: ثاوذورس أبو قرّة، مخطوطات عربيّة مسيحيّة، لاهوت عربيّ قديم، علم الكلام، تجسُّد، حُلول، عرش الله، محلّة اللّاهوت، أُنوسة المسيح.

Opuscule de Théodore Abu Qurrah (mort vers 830 ap j.c.):
L’incarnation ne peut être déniée à Dieu.

Texte établi et présenté par le père Pierre Masri

Ce traité d’Abū Qurrah (v. 755 – v. 830) dont nous publions l’édition critique, avait été publié pour la première fois en 1904 par P. C. Bacha. C’est le dernier de ces dix opuscules arabes édités d’après un seul manuscrit, copié en 1735, de la bibliothèque du couvent de Saint-Sauveur (Liban). Les premières pages manuscrites du texte se trouvaient pleines d’espaces vides, et le P. Bacha n’ayant pu trouver une autre copie, avait «rempli» comme il pouvait les places des paroles manquantes.

Maintenant, un autre manuscrit beaucoup plus ancien: le Sinaï arabe 581 (12e s.) est devenu heureusement accessible. Ce qui rend possible finalement de compléter et de corriger le texte «imaginaire» de Bacha. Ainsi notre présente édition est basée plutôt sur le codex sinaïtique, tout en collationnant soit le manuscrit Saint-Sauveur 392, retrouvé récemment, soit l’édition princeps de Bacha.

Dans l’introduction, après un bref aperçu historique, nous avons donné une première description du manuscrit sinaïtique, une comparaison du contenu des deux manuscrits utilisés et un provisoire stemma codicum en récapitulant les données disponibles. Enfin, nous avons proposé un schéma logique et rhétorique du texte édité, ce qui nous a permis d’en ajouter des titres et sous-titres.

Ce traité représente la seconde partie d’une trilogie apologétique concernant respectivement les trois grands mystères de la foi chrétienne: Rédemption, Incarnation et Trinité. Abū Qurrah cherche à prouver, par des arguments bibliques et rationnels, la possibilité de l’Incarnation du Fils Eternel. Son développement est centré sur la métaphore du Trône de Dieu, utilisée aussi dans les écritures sacrées des juifs et des musulmans, en tant que préfiguration du corps charnel du Christ, qui est devenu Lieu par excellence de la Présence de Dieu parmi les humains.

Mots clés: Théodore Abū Qurrah, manuscrits arabes chrétiens, théologie arabe médiévale, kalām, Incarnation du Fils, Trône de Dieu, Corps du Christ.

الأب پيير مصري : خوري كنيسة الملاك ميخائيل للرّوم الكاثوليك بحلب ومدير المكتبة الرّوحيّة فيها. أستاذ محاضر في قسم الفلسفة بجامعة حلب، وفي المعهد الباباويّ للدّراسات العربيّة والإسلاميّة (PISAI) بروما، باحث في حقل الترّاث العربيّ المسيحيّ.

           [email protected]

خطبة في دخول والدة الإله إلى الهيكل ليوحنّا عبد المسيح الأنطاكيّ من كتاب معين الحياة. المركب السّائر في ميناء النّجاة (الجزء الثاني)

خطبة في دخول والدة الإله إلى الهيكل ليوحنّا عبد المسيح الأنطاكيّ من كتاب معين الحياة. المركب السّائر في ميناء النّجاة (الجزء الثاني)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

عاش يوحنّا عبد المسيح في القرن العاشر وأوائل القرن الحادي عشر. في وقت غير معروف، صار راهبًا في أحد أديار أنطاكية. ثمّ، ما لبث أن دُعي لجثلقة ساس ورومجيريس قرابة عام 1000 م.، في زمان دوقيّة نيكيفورس أورانوس على أنطاكية. اعتذر يوحنّا عن هذه المهمّة، وعاد ليعيش في دير السيّدة والدة الإله «أرشايا» بالقرب من أنطاكية. هناك عمِل على كتابِه معين الحياة. المركب السّائر في ميناء النّجاة، وهو مجموع سِير قدّيسين وعظات للمناسبات الكنسيّة. أدرج يوحنّا في كتابه هذا خطبةً ألّفها مُسجّعةً لعيد دخول السّيّدة إلى الهيكل. ننشر هنا نصّها مع دراسة لفحواها ومصادرها.

كلمات مفتاحيّة: يوحنّا عبد المسيح الأنطاكيّ، الأدب المسيحيّ العربيّ، دخول السّيّدة إلى الهيكل، أندراوس الكريتيّ، تيبولوجيا.

Discours sur la Présentation de la Vierge au Temple de Yūḥannā ʿAbd al-Masīḥ al-Anṭākī

Dr. Habib Ibrahim

Yūḥannā ʿAbd al-Masīḥ vécut au 10e et début du 11e siècle. À une date inconnue, il devint moine dans l’un des monastères d’Antioche. Puis, il fut élu catholicos de Sas (ou Šāš) et Romagyris. Vers l’an mille, sous le doux d’Antioche Nicéphore Ouranus, Yūḥannā démissionna et revint vivre dans le Monastère de la Mère de Dieu «Archaïa» près d’Antioche. Il y travailla sur son œuvre magistrale «Source de vie. Navire qui avance dans le port du salut», un recueil de vies de saints et d’homélies pour les fêtes ecclésiastiques. Nous retrouvons dans ce recueil un Discours sur la Présentation de la Vierge au Temple que Yūḥannā même composa en prose rimée. Nous le publions avec une étude du contenu et des sources.

Mots clés: Yūḥannā ʿAbd al-Masīḥ al-Anṭākī, Littérature arabe chrétienne, Présentation de la Vierge au Temple, André de Crête, typologie.

الدّكتور حبيب إبراهيم : باحث في مركز التراث العربيّ المسيحيّ، جامعة القدّيس يوسف – بيروت.

            [email protected]

عيسى المسيح في إنجيل كنيسة نجران القرن الخامس الميلاديّ

عيسى المسيح في إنجيل كنيسة نجران القرن الخامس الميلاديّ

إنّ أقدم استعمال عربيّ لاسم عيسى، بدلًا من يسوع، يعود على ما يبدو إلى ترجمة عربيّة للإنجيل، تمَّتْ على الأرجح في محيط نجران (ق. ٥م.). أَبدلت هذه التّرجمة تعابير «ابني»، بـ «صفوتي» و«حبيبي»… وتعابير «أبي» بـ «الله»، أو حذفتها أحيانًا، فعلى الأرجح هذه ترجمة أريوسيّة، انتقل منها اسم «عيسى» إلى قصائد جاهليّة، ونقوش حجريّة، وربّما إلى القرآن.

حمل شعراء في الجاهليّة، ونقوش في نجران، أسماء وردت في هذا الإنجيل، مثل: المهلهل والسّالم والحصين والحسل والعبيد ومَزِيذ وعَمَن…

ربّما نفهم في هذه الدّراسة لماذا لا يسمّي المسيحيّون أولادهم باسم «يسوع»، أي ابن الله، في حين أنّهم لا يزالون مع إخوتهم المسلمين، يسمّون مواليدهم باسم «عيسى» أي النّبيّ.

Le Christ ʿIssā dans l’évangile de l’église de Najran (Vème siècle)

Il semble que le premier emploi arabe du nom «ʿIssa», à la place de celui de «Jésus», est dû à une traduction arabe de l’Évangile, réalisée probablement dans la région de Najran (Vème s.). Cette traduction a remplacé l’expression «mon Fils» par «mon élu» ou par «mon   bien-aimé», etc., et l’expression: «mon Père» par « Dieu». Ces expressions ont été parfois complètement supprimées. Vraisemblablement, il s’agit d’une traduction arienne.

Le nom «ʿIssa» fut transmis à des poèmes préislamiques, à des inscriptions, etc., et peut-être au Coran.

À l’époque préislamique, des poètes, des inscriptions à Najran, portaient des noms mentionnés dans l’Évangile, comme: «al-Muhalhil», «al-Sālim», «al-ḥaṣīn», «al-ḥasal», «al-ʿAbīd», «Mazīḏ»,  «ʿAman», etc. m

Probablement, cette étude nous fait comprendre pourquoi les chrétiens ne nomment pas leurs enfants « Jésus » − en tant que Fils de Dieu −, alors qu’ils les nomment, ainsi que leurs frères musulmans, «ʿIssa» − en tant que prophète. m

الأب حنّا إسكندر : دكتور متخصِّص بالتّاريخ، وأستاذ مادّة التَّاريخ واللّغات القديمة في الجامعة اللّبنانيّة. نشر عشرات الكتب وعددًا من المقالات البحثيّة؛ فَهْرَسَ وحقَّق حوالى خمسين ألف وثيقةٍ وعشر مخطوطات. اِشترك في عددٍ من البرامج التلفزيونيّة والإذاعيّة.

 

مكاريوس – سمعان المنحول. المقالة السريانيّة الرابعة، المنسوبة خطأً إلى مرقس المتوحّد في مخطوطَيْ ڤاتيكان سريانيّ 121 و122

مكاريوس – سمعان المنحول. المقالة السريانيّة الرابعة، المنسوبة خطأً إلى مرقس المتوحّد في مخطوطَيْ ڤاتيكان سريانيّ 121 و122

عاش مكاريوس- سمعان المنحول (+ 400 م)، حياة نسكيّة، في رهبانيّة بدائية مكوّنة من مجموعات صغيرة. تثقّف بفلسفة عصره اليونانيّة من أفلاطونيّة ورواقيّة، ودرس القانون في مدرسة بيروت الحقوقيّة. كتب دومًا عن المحبة، جوهر الحياة المسيحيّة، كما تميّزت كتاباته في النعمة والصلاة والروح القدس، ووصلت إلينا مئات المخطوطات في كلّ اللغات الحيّة في ذلك الحين.
حقّق شتروتمانSTROTHMANN المخطوطات السريانية جميعها في كتابه: Die Syrische Überlieferung der Schriften des Makarios. ، لكنّه لم ينشر مقالة الغربال، الموجودة في مخطوطي فاتيكان سريانيّ 121 و122، لأنها تحت اسم مرقس المتوحّد، فقمنا بنشرها.
تعدّ هذه المقالة، من ضمن سلسلة مقالاته، من مصادر الحياة الرهبانية في بداياتها، التي تدعو المؤمن ليترك العالم وشهواته الذي ينتهي بالموت، الى احتذاء مثل الآباء القديسين، الذين تخلوا عن هذه الدنيا، طاعة لإرادة الرب، مثل إبراهيم وايوب، فيدخل حينئذ في ربيع دائم وقيامة أبدية!

إعترافا إيمانٍ من تصنيف يوحنّا الدمشقيّ «دستور الأمانة المستقيمة» و«تصنيفُ الأمانةِ وإيضاحُها»

إعترافا إيمانٍ من تصنيف يوحنّا الدمشقيّ «دستور الأمانة المستقيمة» و«تصنيفُ الأمانةِ وإيضاحُها»

اشتهر الدمشقيّ بكتاباته اللاهوتيّة واعترافات الإيمان التي تركها للكنيسة. فهو الملقّب ب”العالم العامل” الذي سهر على تفسير إيمان الكنيسة الجامعة مستشهدًا بالآباء والمجامع التي سبقته. وقد نشر بونيفاتيوس كوتر هه الأعمال بلغتها الأصليّة اليونانيّة. أمّا الترجمة العربيّة الممنهجة لأعمال الدمشقيّ التي بدأت في أواخر القرن العاشر (وربّما أوائل القرن الحادي عشر) فما زالت بمعظمها مدوّنة بخطّ اليد. فنحن نرجو أن ننشر تباعًا ما لم ينشر منها بعد. وفي هذا الصدد نقدّم هنا وننشر «دستور الأمانة المستقيمة» و«تصنيفُ الأمانةِ وإيضاحُها». وبما أنّ أصل هذه الأخيرة اليونانيّ ضائع فسنقوم بنشر ترجمة ترجمة إنكليزية للنصّ ضمن أعمال ورشة عمل “يوحنا الدمشقيّ. أكثر من مجرّد جامع” في مؤتمر الدراسات الآبائية الثامن عشر في أكسفورد.

خطاب التعزية الذي أرسله البطريرك أفتيميوس كرمه إلى أهالي مدينة حلب عندما أصابهم الطاعون في العام 1634.

خطاب التعزية الذي أرسله البطريرك أفتيميوس كرمه إلى أهالي مدينة حلب عندما أصابهم الطاعون في العام 1634.

يُخبرنا المؤلّف أنّه، حين كان يعمل في مجال التاريخ والتوثيق، اكتشف نصًّا كتبه أحد أساقفة حلب، البطريرك أفتيميوس كرمه، الذي كان قد بعث، ومن خلال هذا النصّ بالذات، رسالة تعزية إلى أهالي رعيّة كان يخدمها بكلّ تفانٍ قبل أن تتمّ ترقيتُه إلى منصب بطريرك. وقد بعث هذه الرسالة في أثر التجربة القاسية التي عاشوها في العام 1634 والتي تسبّبت بموت الكثيرين. والمؤلّف مقتنع بأنّ هذه الشخصيّة تستحقّ المزيد من الكتابات والأبحاث بشأنها نظرًا إلى أهميّتها.
مخطوطة مكتبة الأب بولس سباط رقم 15 الصفحات (119-133)

مراجعة د. صبحي البستاني.

المسيح بين الموت والقيامة

المسيح بين الموت والقيامة

يعالج هذا البحث مقالة “حلّ حجَّة مَنْ أراد أنْ يُلزِمَ اتِّحادَ الكلمة بالإنسان في حال موته غيرُ ممكن” ليحيى بن عديّ. والمقالة، كما يدلّ عنوانها، وضعها يحيى ردًّا على حجّة مَن ينكر إمكانَ ثبات اتِّحاد الكلمة (الإله) بالمسيح (الإنسان) بعد موته. وقبل عرض النصّ قامت المؤلّفة بدراسة المقالة (المخطوطات، بنية النصّ ومضمونه)، ثمّ أتبعتها بالنصّ المحقَّق، وذيّلت المقال بصورٍ للمخطوطات.

شخصيّات من خلال علامات الملكيّة في مجموعة مخطوطات المكتبة الشرقيّة

شخصيّات من خلال علامات الملكيّة في مجموعة مخطوطات المكتبة الشرقيّة

يسعى مؤلّف المقالة هذه، من خلال علامات الملكيّة، إلى تحديد أصحاب بعض المخطوطات من مجموعة المكتبة الشرقيّة لجامعة القدّيس يوسف في بيروت. يعرض المقال، بطريقة منظّمة، حوالى عشرين علامة منها، بما في ذلك محتوياتها، وقياسها، وأسماء الأشخاص الذين يظهرون فيها، كما حرّر سيرة ذاتيّة مختصرة تليها مراجع بيبليوغرافيّة، وأخيرًا جدولاً يبيّن المخطوطات (العدد، الملفّ، العنوان) حيث تظهر تلك العلامات الملكيّة في غالبيّة هذه المخطوطات. يمكن أن يشكّل المقال هذا عملاً يساعد علماء المخطوطات. وتقترح هذه المقالة إنشاء قاعدة بيانات متخصّصة من عرمات الملكيّة الموجودة في مخطوطات المكتبة الشرقيّة في بيروت.

Share This