قليلًا ما درس الباحثون المعاصرون الأدبَ العربيّ الحديث في إيران، وخاصّةً ما يتعلّق بالأدب في المناطق الحدوديّة بين الأقلّيّات الوطنيّة والمذهبيّة. يحاول هذا المقال الإجابة عن سؤالَين رئيسَين: مَن هم الممثّلون عن الشعر العربيّ الحديث في لِنجة، وما هي انتماءاتُهم الفكريّة والعَقَديّة؟ لذا، يعتمد الكاتب المنهجيّة التاريخيّة، برُجوعه إلى قائمة مصادر غنيّة متخصّصة يذكرها في بداية مقاله، ليعدّد في ما بعد الشعراء المعنيّين وأعمالهم وبعض المقتطفات من قصائدهم.