لم يطلق جميع المؤرّخين المعاصرين للفارابيّ في التّاريخ والفلسفة والآداب والجغرافيا لقب «المعلّم الثّاني» عليه، بل هو ظهر لأوّل مرّة مع البيهقيّ، بعد أكثر من مئة عام على وفاة الفارابيّ، وللمرّة الثّانية مع حاجي خليفة في القرن السّابع عشر، وقد أحيا المستشرقون هذا اللّقب...

قراءة المزيد