ديانة من ماء. المطر في الديانة الكَنعانيّة

د. جوزف لبُّس ينطلق هذا البحث من مبدأين: الديانة بنت بيئتها في تكوينها الجيولوجيّ وواقعها الجغرافيّ، لأنّها استجابة لحاجتها الروحيّة العميقة وتطلّعاتها الماورائيّة؛ وتجلّي الماء في الديانات الوضعيّة والأديان السماويّة على حدّ سواء. خرج الكنعانيّون من الجزيرة العربيّة...

تكوين الطالب الباحث أو قَدْحُ الزَّنْد

د. جوزف لبُّس إنّ إدراك معارف جديدة وخَلقَها هي مصدر تطوّر الأفراد والأمم الأساسيّة. بالطبع، يفتحُ البحث بابًا على المجهول، ولكنّه يسمح بمواجهة العالم وبفهمه بدقّة وروحٍ خَلّاقة. ودائمًا نتساءل بشأن ما يؤلّفُ “الامتياز في البحث”، وكيف نطلق عمليّة الابتكار...

“فلتركُض روحُها بسلام”. دور وسائط التواصُل الاجتماعيّ في رابوع اللغة

د. جوزف لبُّس إنّ اللغة العربيّة، المولودة وسطَ الصحراء، هي إحدى أقدم اللغات الساميّة. غرفت أصولها من العِلم والفلسفة والقرآن الكريم، ونَشرت في العالم أجمع الثقافة والفكر العربيَّين. وقد نالَ غِناها استحسانَ الأمم المتّحدة، فتبنّتها في العام 1973 إحدى لغاتها الرسميّة...

المطر والأرجوان أو الدِّين والفنّ في الحضارة الكَنعانيّة

د. جوزف لبُّس إنّ هذا المقال يهدف إلى تأكيد ثلاثة أمور جوهريّة: ١. تبعيّة الفنّ الكنعانيّ للدِّين الكنعانيّ، فالدِّين أوّل، والفنّ في المحلّ الثاني؛ إنبثق منه وعبّر عنه ودلّ عليه. ٢. سعي الفنّ الكنعانيّ الفينيقيّ ليناسب المبدأ التجاريّ القائم على العرض والطلب، ويلبّي...

ساعات رمليّة وألماس في تقريظ الأنا القارئة

د. جوزف لبُّس عندما كان طفلاً، كان متحمّسًا جدًّا للقراءة، إذ كان يجد فيها نورًا ووسيلة للهروب… لقد تعلّم في وقت مبكّر جدًّا أن الكتاب هو مفتاح الحلم، والإضاءة على الوحدة، والمصالحة مع العالم المرئيّ… ومنذ ذلك الحين، لم تتعب هذه الروح قطّ، ولم تخبُ هذه...

“معطف الرماد جسد الضوء” لـ بسمة الصيّاديّ – قراءة في فنَّيْ الشذرة والسرد

د. جوزف لبُّس روحٌ في فورة، استُحضِرَت للقتال بشغفٍ مع ظلّها، تخلّت عن الـ “أنا” الخاصّ بها، وانبثقت مثل لهب نار قبل أن تصبحَ ضوءًا… ومن دون أن ترسم أيّ حدود، قد تلامس اللا نهاية… تقدّم لنا بسمة الصيّاديّ جوهرةً أولى يقدّرها كلّ عارفٍ بالمهنة،...