بحلّـــــــــة جـــــــديدة

كاتب

محور

مجلد

سنة

مقال

إفتتـاحيّــة العدد الأحدث

اقرأ الافتتاحيّة كاملةً

«سليقيَّةٌ» وتُدْرَس

جاء في المعجم العربيّ: «سُلِق السليقةَ وعليها: طُبعَ عليها. السليقة ج سلائق: الطبيعة. السليقيَّة: نسبة إلى السليقة. يُقال: «فلان يتكلّم بالسليقيّة» أيْ عن طبعه لا عن تعلُّم؛ و«اضطرب كلام العرب وغلبت السليقيّة» أي إنّهم استرسلوا في لغتهم وأخذوا يتكلّمون على السليقة من...

قراءة المزيد
i

مقالات العدد الأحدث

وجهات الشعريّة: محاولات في قراءَتها من زوايا مختلفة

يعالجُ كاتبُ هذا المقال موضوعَ الشعريّة من جانبَين: الجانب النظريّ، من خلال دراسةٍ واضحة ومفصّلة، والجانب التطبيقيّ، من خلال مقاطعَ شعريّة تطبّقُ النظريّات المذكورة. لهذا، يباشر عمله بالتعريف عن مفهوم الشعريّة، ذاكرًا تأثيراتها البارزة في الأدب كما في حياة الناس. ثمّ يذكرُ مقتطفات شعريّة تُظهرُ الشعريّةَ وجمالها، منغمسةً في الوصف وفي تداخل الأفكار والألوان اللغويّة، بحسب عبقريّة شعراء زماننا، على غرار سعيد عقل ومخايل مسعود. إلّا أنّ مفهومَ الشعريّة يبقى موضوعًا يتطلّبُ المزيدَ من الدراسات والأبحاث على حدّ قول الكاتب؛ إنّه مجالٌ يفتح أبوابه لكلّ راغبٍ في اكتشاف جواهره الفريدة.

الشّعريّة المزدوجة – شعريّة الكتابة وشعريّة القراءة (ديوان طائر الفينيق أنموذجًا)

يستقبل القارئ النّموذجيّ مجموعة المعنى، أو جماليّة التلقّي حين يكون النّص فاعلًا والقارئ منفعلًا في آنٍ واحد. هي عمليّة ذات وجهين أحدهما الأثر الذي ينتجه العمل الأدبيّ في القارئ، والآخر كيفيّة استقبال القارئ لهذا العمل؛ فإمّا أن يجعلَ من نفسه مجرّد مستهلك للنّص، أو ناقد، فيتخطّى فكرة المعنى من خلال إنتاج تفسير جديد يفوق عمل النّصّ الأصليّ. إنّ هذا العمل يجمع في طيّاته “شعريّة مزدوجة”، بعد أن يتخطّى القارئ دهشة القراءة، ويبدأ ببناء عالم مدهش يحاول البقاء فيه من خلال استبطانه وتأويله.

الآمالُ الديموقراطيّةُ وحقوقُ الإنسانِ في العالمِ العربيّ

يطرح انبعاثُ الآمال الديموقراطيّة في العالم العربيّ، نتيجةً للحركات الشعبيّة القويّة الجارية في كلٍّ من السودان والجزائر، سؤالاً عن علاقة الديموقراطيّة بحقوق الإنسان التي لوقعها الأثر الأشدّ في تحديد مصير كلّ عمليّة ديموقراطيّة. إذ لا يمكن الكلام على ديموقراطيّة فعليّة وصحيحة من دون الكلام على حقوق الإنسان. غير أنّ التعبير عن هذه الحقوق كما ترد في شرعة حقوق الإنسان، غائب عن الخطاب السياسيّ في البلدَيْن المذكورَين سابقًا، كما كان غائبًا عن مطالب “الربيع العربيّ”.
يُبيِّن كاتب المقال ضرورة ربط الآمال الديموقراطيّة بالمطالب النابعة من شرعة حقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتّحدة، ربطًا جليًّا لا لبسَ فيه. ذلك أنّ نجاح كلّ مسعى ديموقراطيّ وإخفاقه يتوقّفان على حضور هذا الربط أو غيابه.

قصّة الصيد العجيب في إنجيل يوحنّا (21:11): 153 سمكةً مرّة أخرى

لقد أَولى مُفسِّرو الإنجيل الرابع (إنجيل يوحنّا) موضوعَ عدد الأسماك في يو 21: 11 أهميّة قصوى. وإن بدا معنى المشهد اللاهوتيّ واضحًا كفاية – تلميح إلى الخلاص الذي أتى به المسيح – فإنّ الاستفهام بشأن العدد 153 قد جرّبَ مخيّلةَ العلماء منذ أوغسطينس. أمّا غايةُ هذه النقطة فهي إضافة عدّة حجج إلى اقتراح ج. إمِرتون J. Emerton في العام 1958، اقتراح يشيرُ هذا العددُ بحسبه إلى حزقيّال 47: 1- 12. فيصبح من الأسهل بكثير إقامة الصلة بين الفقرتَين، ويتجلّى اتّساقُ هذه الإشارة اللاهوتيّ تجلّيًا أقوى ضمن الإطار العامّ اليوحنّاويّ اللاهوتيّ.
نقلته إلى العربيّة د. بتسا إستيفانو

الوجدان المارونيّ وتحدّيات الميثاق الوطنيّ اللبنانيّ في نظر المطران أنطوان- حميد موراني

يَعتبر المطران حميد موراني أنّ الإيمان هو المِحور الأساسيّ في الوجدان التاريخيّ المارونيّ. وقد طَبَعت الأمانة لهذا الإيمان، الوجدان والهويّة بحيث صارت قرارًا وسلوكًا وحياة. إلاّ أنّ ذلك لم يجعل الوجدان ينغلق على ذاته في عزلة حفاظًا على الإيمان، بل سار به تاريخيًا نحو الرّسالة. فالوجدان المارونيّ هو وجدان رساليّ، وهذا ما سمح له بالانفتاح على الآخر المُختلف الّذي هو المُسلم. وبالتالي ربط مصيره به في أرض محدّدة هي لبنان.
هذا البُعد الآخر في الذّات، رآه المطران موراني على أنّه ليس بعدًا خارجيًّا مُضافًا، بل جدليّة تحرّك الهويّة المارونيّة في العمق، وهي جدليّة الذات -الآخر. وبذلك أصبح الوجدان التاريخيّ المارونيّ أمام حاضر جديد مُتمثّل بالميثاق الوطنيّ، أي العلاقة بالآخر. فحياة الروح، كما يقول هيغيل، تبدأ حينما نخرج إلى حاضر العلاقة بالآخرين.
فالموارنة أصحاب رسالة في لبنان والشّرق. والوجدان المارونيّ قابل للانفتاح والتفاعل والإبداع. فلا بدّ من الدّخول في عمق الوجدان لابتداع مفاهيم جديدة تَحكم المستقبل. وللقيام بهذه المهمّة، لا بدّ من إجراء “عمليّة وجدانيّة” و”تمازج آفاق” بين المسلمين والمسيحيِّين.

السُّنّة في لبنان: نِهائيّة الكيان ومُتغيِّرات السياسة

يتكوّن المجتمع اللُّبناني من ثماني عشرة طائفةً دينيّةً، وهي مُمَثَّلة في النِّظام السياسي اللُّبناني، وذلك حفاظًا على جميع مكوِّنات المجتمع اللُّبناني التعدُّدي الطَّائفيّ، وإفساحاً في المجال أمام الطوائف جميعاً لأن تشارك في الحياة الوطنيَّة وفي القرارات المصيريّة وفي إِدارة شؤون الوطن.
إِنَّ التَّطور التَّاريخيّ للُبنان ككيانٍ سياسيٍّ وكمُجتمعٍ مُركّب، يُظهر لنا أَنَّه منذُ نشأته كانت هناك إشكاليّةٌ أساسيَّةٌ حول مبدأ وجود هذا الكيان؛ فقد كانت أغلبيّة المُسلمين وبخاصَّة السُّنَّة منهم، مُعارضةً لقيامه، فيما المسيحيُّون، وتحديداً الموارنة، تمسَّكوا به. فالبطريرك الحويّك كان في طليعة المُطالبين والسَّاعين إِلى استقلال لبنان الكبير وإلى إنشاء الدّولة العام 1920.
وبالرُّغم من إِعلان دولة لبنان الكبير العام 1920، ومن ثَمَّ إِعلان الجمهوريّة اللُّبنانيّة العام 1926، فقد حرصت الغالبيّة من الطَّائفة السُنيّة، على إِعلان رفضها لهذا الكيان مُنفصلاً عن سوريا. إلى أَن جاءت التَّسويّة العام 1943، بين الرَّئيسَين بشارة الخوري ورياض الصُّلح، مُتضمّنةً اعتراف المُسلمين عامَّةً، والسُنَّة خصوصاً، بهذا الكيان الجديد.
وبما أَنَّ أغلبيّة المُسلمين – ومن بينهم السُّنَّة – شعروا بأَنَّهم لم يحصلوا على المُشاركة المُتوازنة في السلطة طيلة عهد الاستقلال، لذلك عادوا للتَّهديد بالانضمام إِلى سوريا، ولم يتردَّدوا العام 1958 في المطالبة بالالتحاق بالجمهوريَّة العربيّة المُتَّحدة (مصر وسوريا).
وجاء اتّفاق الطَّائف العام 1989 ليشكّل تسويةً إضافيّةً في سلسلة التَّسويات التي عبَّرت عن اللَّااستقرار بين مكوِّنات المجتمع اللُّبناني، فقد أَدَّى هذا الاتّفاق إِلى توافق المُسلمين مع المسيحيّين على نهائيَّة لبنان. غير أَنَّ هذا التوافق هو غير مُستمرّ؛ ففي كلّ مرحلةٍ نشهد نزاعاتٍ بين المسيحيّين والمُسلمين من جهةٍ وبين المذاهب في كلّ طائفةٍ من جهةٍ أُخرى، على تقاسم السُّلطة وعلى هوِّيَة لبنان.

من هنا، فإِنَّ أَيَّ دراسةٍ لتاريخ لبنان لا يمكنها تجاهل مواقف الطَّوائف، وفي هذا السِّياق تكمن أَهميّة دراسة الموقف السُّنّي بما يعني التَّحوُّل من السَّلبيّة المُطلقة في رفض الكيان إِلى القبول النِّهائي به؛ ما يدفع بالتَّالي إِلى دراسة السِّياقات التَّاريخيّة التي دفعت السُّنَّة في هذا الاتِّجاه.

السياق القَلِق ونزاع المعجم والتركيب (دراسة في لسانيّات النصّ)

يهدف هذا البحث إلى الإجابة عن سياق لغويّ جديد وسمناه بالسياق القلق، ويبيّن قدرة كلّ من التركيب والمجمع وتنازعهما في خلق هذا السياق. وقد أجابت الدراسة عن الإشكاليّة الآتية: هل تستطيع النظريّة السياقيّة العربيّة “كلّ زيادة في المبنى- زيادة في المعنى”، حسم المعنى أم قد يحتاج إلى محاصرة ودقّة لإدراك قصديّته؟ هل استطاعت نظريّات السياق الحديثة… أن تثبّت المعنى تبعاً لها، ولا يعود (قَلِقاً)؟ أم شعّبته بين قاصدٍ واحدٍ ومتلقٍّ متنوّع؟ ما هو دور كلّ من المعجم والتركيب ونزاعهما في تأدية سياق دالّ حادّ للمعنى؛ أم تدفع هذه العلاقة إلى قلق في دلالة الألفاظ والمفردات والمعاني؟ كيف يمكننا أن نعالج هذا القلق السياقيّ بآليّات لغويّة نصّيّة بغية الوصول إلى مقاربة المعنى وتقييده بقصديّة مُثلى؟ لماذا لا نفيد من نزاع المعجم والتركيب في تحديد سياق جديد؛ ندعوه (السياق القلق) يضعنا أمام احتماليّة صوابيّة المعنى أو حسمه كنتيجة صراع منطقيّ بين المبنى والمعنى؟
وقد عالجناها بمراعاة المعادل الأصوليّ العربيّ ولسانيّات النصّ الحديثة، وقدّمنا بعض الأمثلة التطبيقيّة اللازمة.

الانتفاضة العسكريّة في متصرّفيَّة جبل لبنان -1913-

يلقي هذا المقال الضوء على التحرّك العسكريّ الذي حدث لأوّل مرّة في تاريخ لبنان الحديث العام 1913، ويعالج أسبابه وتفاصيل ماجرياته من شمال لبنان حتّى بعبدا مقرّ الحكومة المتصرفيَّة والمجلس الإداريّ (النيابيّ).
يبحث الكاتب في خبايا هذا الحدث وتفاعله بالاستناد الى الأرشيف الفرنسيّ ومحفوظات بلديَّة جونيه ومجموعة من صحف زمن المتصرفيَّة التي تُعدّ من أهم مصادر هذه الحقبة التاريخيّة.

التحصيل الدراسيّ والعوامل المؤثِّرة فيه

يُعتبر التحصيل الدراسيّ المدخل الرئيس الّذي يمكّن المعلّم تعرّف مشكلات نجاح بعض التلاميذ أو إخفاقهم في اكتساب المعلومات. ويمكن تقسيم التحصيل الدراسيّ إلى نوعين رئيسيّين وفقًا لمعيارَين هما درجة التحصيل ومجاله. لتظهرَ بالتالي مجموعة من العوامل المؤثّرة في التحصيل الدراسيّ تتوزّع ما بين عواملَ متعلّقةٍ بالتلميذ، وأخرى متعلّقةٍ بالبيئة المحيطة به. وتبرز أهميّة إحاطة المعلمّ بجميع هذه العوامل في سبيل تحقيق الأهداف التربويّة المنشود والنهوض بالعملية التعليميّة نحو الأفضل.

الفرنسيسكان في فلسطين إبّان القرن السابع عشر

كانت مدينةُ أورشليم، في القرن السابع عشر، مسرحَ خلافٍ كبير بين الجماعات المسيحيّة: الروم الأورثوذكس، واللاتين، والأرمن، والأقباط، والأثيوبيّين. وطوال هذه الفترة، عرف الفرنسيسكان ضيقًا اقتصاديًّا، وواجهوا الصعوبات بسبب ظلم الحكّام المحلّيّين، كما بسبب وضع الكنائس الواقعة في الأماكن المقدّسة بفلسطين، وقد دُمِّر عددٌ منها.
يعالجُ هذا المقالُ ظروفَ الفرنسيسكان في فلسطين بالقرن السابع عشر، ويذكر العوامل التي ساعدتهم على تخطّي الصعوبات والمتاعِب.

القدّيس سْتانِسْلاس كُوْسْتكا أوّل طوباويّ من الرهبانيّة اليسوعيّة (1)

تذكرُ لنا كاتبة هذا المقال الذي سيردُ في هذا العدد من مجلّة المشرق الكلامَ الذي قيلَ في القدّيس ستانِسلاس كوستكا بِغاية إكرامه. وبدايةً، تقدّمُ المعلومات الوافرة عن ولادته في بولونيا، وتتحدّثُ عن تأثير والديه فيما يخصّ تكوينَه الدينيّ، وتوجّهه وأخاه إلى المدرسة التي كانت الرهبانيّة اليسوعيّة قد أسّستها في فيينّا. هناك، شعرَ بالرغبة في الالتحاق بهذه الرهبانيّة. وبعد فترة من الوقت، أصيب بمرَضٍ قويّ فلجأ إلى القدّيسة بربارة التي سرعان ما استجابت له. وأمّا الحدَث الذي يمكن اعتباره أهمَّ ما حصل له في حياته فكان ظهور السيّدة العذراء مُعلنةً له أنّ يسوع يريده أن يكون فردًا من أفراد الرهبانيّة التي لطالما رغب في الانتماء إليها. فها هي الكاتبة تروي لنا كلَّ تلك الأحداث بدقّةٍ لافتة، وقد استندت إلى مراجعَ موثوق بها أعانتها في إجراء هذه الدراسة الشيّقة.

عجائب رجل الله الحردينيّ والشهادات. مخطوط غير مرقَّم في مكتبة الكسليك

جمع الأب أنطونيوس شبلي معلومات عن سيرة وعجائب قدّيسي الرهبانيّة اللبنانية المارونية: شربل مخلوف، ونعمة الله الحرديني، ودانيال الحدثيّ والأخت رفقا. لكنّه نشر فقط سيرة القدِّيسة رفقا العام 1948، والقدِّيس شربل العام 1950، وأدرج القدِّيس نعمةالله في ملف دعوى تطويبه العام 1926. والآن حقّقنا مخطوطه عن القدِّيس نعمةالله، آملين أن نكون هكذا قد حقّقنا أمنية المؤلّف.
عالج المخطوط ثلاثة موضوعات:
1- القسم الاكبر: عالج معجزات القدِّيس نعمةالله التي حصلت بشفاعته بحسب شهادة أصحابها، أو بحسب رواية شهود عرفوا المريض قبل شفائه وبعده، وعددها 19.
2- القسم الثاني: شهادات من معاصريه الذين رووا ما رأت أعينهم وما سمعت آذانهم، وعددهم 12.
3- القسم الثالث: سبع رسائل بخطّ يده.

الزواج، أهدافُه وخصائصه بحسب قوانين كنيسة المشرق

تسمى المرحلة الثانية من الزواج بالمشاركة “ܫܘܬܦܘܬܐ”, الزواج ” ܙܘܘܓܐ” وكذلك الزفاف “ܚܠܘܠܐ”. تبدأ هذه المرحلة بعد اكمال مرحلة الخطبة بفترة معينة يحددها الخطيبين او اهلهما؛ وفيها يتم زف العروس إلى منزل العريس بالتتويج والاحتفال, والتي بها تكتمل مراسيم الزواج وتبدأ الحياة الزوجية, ويمتلك بها الزوجين حق المعاشرة الزوجية, والاتحاد الجنسي, كما انهما يكتسبان حق الميراث المتبادل بينهما.
بالنسبة لتعريف الزواج في قوانين كنيسة المشرق, فلا نرى سوى تعريف وحيد قدمه عبديشوع الصوباوي (+1318) في مجموعته القانونية ” نظام الأحكام الكنسية “(تم تكريس هذه المجموعة ومجموعته الثانية: مجموعة مختصرة للقوانين السنهادوسية, رسمياً في مجمع مار طيماثيوس الثاني (1318) ولا زالتا ساريتا المفعول في كنيسة المشرق الاشورية وكنيسة الشرقية القديمة حتى الان), حيث يقول فيها: ” الزواج الشرعي هو اتفاق أو انسجام والفة بين رجل وامرأة, بالشهادة وبالصلاة الكهنوتية, وشركة ومعاشرة طبيعية, الذي يأتي بمساعدة او مساندة متبادلة لبعضهم البعض في هذه الحياة الزمنية, للتماسك الضروري, ولإنجاب الأطفال الذين يكونوا لهم خلفاً”.
من هذا التعريف يمكننا أن نستنتج اولاً, التأكيد الواضح على الموافقة الحرة والالتزام المتبادل بين الرجل والمرأة كشرط اساسي لعقد الزواج, ثم الوفاء بتنفيذه بالاحتفال بالزفاف واقامة حياة مشتركة, الذي نظمت بطبيعتها لصالح الزوجين وفي خدمة الأسرة وإنجاب الأطفال وتربيتهم.
أهداف الزواج
يعتبر مار عبديشوع الصوباوي (1318+) المؤلف الوحيد بين جميع المؤلفين القانونيين والمجامع في كنيسة المشرق, الذي حدد أهـداف الـزواج بصـورة منهجية وواضحة وصريحة وذلك في مجموعته القانونية ” نظام الأحكام الكنسية” في قانون خاص تحت عنوان ” هدف الزواج الشرعي “.
ويفصّل الكاتب أهداف الزواج وخصائصه بحسب مار عبديشوع الصوباوي (1318+) في هذا المقال.

جان-لوك ماريون: من الميتافيزيقا إلى الفينومينولوجيا

تشكّل فلسفة جان-لوك ماريون مُنعَطَفًا مُهمًّا في مجال الفلسفة، إذ تقيل الميتافيزيقا التي تماهت بها الفلسفة إبّان عصور، وذلك انطلاقًا من الفينومينولوجيا. ينطلق جان-لوك ماريون من فينومينولوجيا هوسرل وهايدغر مبيِّنًا أنّهما، وبالرغم من أهميّة ما أتوا به في هذا المجال، لم يتمكّنا من بلوغ العطاء الجذريّ؛ أي اعتبار أنّ كلّ ظاهرة تُعطى أوّلًا، فقد بقيت فلسفتهما أسيرة الموضوع والموجود هنا Dasein. يعطي جان-لوك ماريون الأوّليّة للعطاء في الظاهرانيّة، ويختزل كلّ شيء به لأنّ كلّ ما يظهر هو مُعطَى أوّلًا. فتتجلّى ظواهِر مُشبَعَة بالعطاء والحَدس تُعطي ذاتها وتكشف ذاتها للأنا التي لا تعود أساس الظواهر، ولا حتّى أساس ذاتها، بل هي “أنا” تستقبل الظواهر وتختبرها من الداخل وتتأثّر بها. يغيّر جان-لوك ماريون إذًا مفهوم الذاتيّة الكلاسيكيّ كذات مفكِّرَة أو حتّى كذات تجريبيّة. في هذا الإطار يتحدّث عن الحبّ ويحدّده كعطاء لا ينتظر شيئًا بالمقابل، كفِعلٍ وليس كمجرّد عاطفة، ومن دون أن يميّز بين إروس وأغابي، ليُصبِح الحبّ معه أحاديّ المعنى. والظاهرة الإروسيّة التي يصفها هي حالة من حالات العطاء ولكنّها حالة مميّزة، يعيشها كلّ إنسان في كلّ زمان وفي كلّ مكان، خارِجًا عن مبادئ الميتافيزيقا والمنطق الضيّق. من هنا، يفتح جان-لوك ماريون على عقلانيّة تفوق العقلانيّة في مفهومها السائد، عقلانيّة تفوق منطقنا ومبادئه المحدودة، وذلك لأنّها ليست عقلانيّة قصديّة تتوجّه نحو الظواهر، بل هي عقلانيّة تتلقّى فيض الحدس والعطاء في الظواهر عينها ومنها.

i

مقالات هذا العدد

وجهات الشعريّة: محاولات في قراءَتها من زوايا مختلفة

يعالجُ كاتبُ هذا المقال موضوعَ الشعريّة من جانبَين: الجانب النظريّ، من خلال دراسةٍ واضحة ومفصّلة، والجانب التطبيقيّ، من خلال مقاطعَ شعريّة تطبّقُ النظريّات المذكورة. لهذا، يباشر عمله بالتعريف عن مفهوم الشعريّة، ذاكرًا تأثيراتها البارزة في الأدب كما في حياة الناس. ثمّ يذكرُ مقتطفات شعريّة تُظهرُ الشعريّةَ وجمالها، منغمسةً في الوصف وفي تداخل الأفكار والألوان اللغويّة، بحسب عبقريّة شعراء زماننا، على غرار سعيد عقل ومخايل مسعود. إلّا أنّ مفهومَ الشعريّة يبقى موضوعًا يتطلّبُ المزيدَ من الدراسات والأبحاث على حدّ قول الكاتب؛ إنّه مجالٌ يفتح أبوابه لكلّ راغبٍ في اكتشاف جواهره الفريدة.

الشّعريّة المزدوجة – شعريّة الكتابة وشعريّة القراءة (ديوان طائر الفينيق أنموذجًا)

يستقبل القارئ النّموذجيّ مجموعة المعنى، أو جماليّة التلقّي حين يكون النّص فاعلًا والقارئ منفعلًا في آنٍ واحد. هي عمليّة ذات وجهين أحدهما الأثر الذي ينتجه العمل الأدبيّ في القارئ، والآخر كيفيّة استقبال القارئ لهذا العمل؛ فإمّا أن يجعلَ من نفسه مجرّد مستهلك للنّص، أو ناقد، فيتخطّى فكرة المعنى من خلال إنتاج تفسير جديد يفوق عمل النّصّ الأصليّ. إنّ هذا العمل يجمع في طيّاته “شعريّة مزدوجة”، بعد أن يتخطّى القارئ دهشة القراءة، ويبدأ ببناء عالم مدهش يحاول البقاء فيه من خلال استبطانه وتأويله.

الآمالُ الديموقراطيّةُ وحقوقُ الإنسانِ في العالمِ العربيّ

يطرح انبعاثُ الآمال الديموقراطيّة في العالم العربيّ، نتيجةً للحركات الشعبيّة القويّة الجارية في كلٍّ من السودان والجزائر، سؤالاً عن علاقة الديموقراطيّة بحقوق الإنسان التي لوقعها الأثر الأشدّ في تحديد مصير كلّ عمليّة ديموقراطيّة. إذ لا يمكن الكلام على ديموقراطيّة فعليّة وصحيحة من دون الكلام على حقوق الإنسان. غير أنّ التعبير عن هذه الحقوق كما ترد في شرعة حقوق الإنسان، غائب عن الخطاب السياسيّ في البلدَيْن المذكورَين سابقًا، كما كان غائبًا عن مطالب “الربيع العربيّ”.
يُبيِّن كاتب المقال ضرورة ربط الآمال الديموقراطيّة بالمطالب النابعة من شرعة حقوق الإنسان الصادرة عن الأمم المتّحدة، ربطًا جليًّا لا لبسَ فيه. ذلك أنّ نجاح كلّ مسعى ديموقراطيّ وإخفاقه يتوقّفان على حضور هذا الربط أو غيابه.

قصّة الصيد العجيب في إنجيل يوحنّا (21:11): 153 سمكةً مرّة أخرى

لقد أَولى مُفسِّرو الإنجيل الرابع (إنجيل يوحنّا) موضوعَ عدد الأسماك في يو 21: 11 أهميّة قصوى. وإن بدا معنى المشهد اللاهوتيّ واضحًا كفاية – تلميح إلى الخلاص الذي أتى به المسيح – فإنّ الاستفهام بشأن العدد 153 قد جرّبَ مخيّلةَ العلماء منذ أوغسطينس. أمّا غايةُ هذه النقطة فهي إضافة عدّة حجج إلى اقتراح ج. إمِرتون J. Emerton في العام 1958، اقتراح يشيرُ هذا العددُ بحسبه إلى حزقيّال 47: 1- 12. فيصبح من الأسهل بكثير إقامة الصلة بين الفقرتَين، ويتجلّى اتّساقُ هذه الإشارة اللاهوتيّ تجلّيًا أقوى ضمن الإطار العامّ اليوحنّاويّ اللاهوتيّ.
نقلته إلى العربيّة د. بتسا إستيفانو

الوجدان المارونيّ وتحدّيات الميثاق الوطنيّ اللبنانيّ في نظر المطران أنطوان- حميد موراني

يَعتبر المطران حميد موراني أنّ الإيمان هو المِحور الأساسيّ في الوجدان التاريخيّ المارونيّ. وقد طَبَعت الأمانة لهذا الإيمان، الوجدان والهويّة بحيث صارت قرارًا وسلوكًا وحياة. إلاّ أنّ ذلك لم يجعل الوجدان ينغلق على ذاته في عزلة حفاظًا على الإيمان، بل سار به تاريخيًا نحو الرّسالة. فالوجدان المارونيّ هو وجدان رساليّ، وهذا ما سمح له بالانفتاح على الآخر المُختلف الّذي هو المُسلم. وبالتالي ربط مصيره به في أرض محدّدة هي لبنان.
هذا البُعد الآخر في الذّات، رآه المطران موراني على أنّه ليس بعدًا خارجيًّا مُضافًا، بل جدليّة تحرّك الهويّة المارونيّة في العمق، وهي جدليّة الذات -الآخر. وبذلك أصبح الوجدان التاريخيّ المارونيّ أمام حاضر جديد مُتمثّل بالميثاق الوطنيّ، أي العلاقة بالآخر. فحياة الروح، كما يقول هيغيل، تبدأ حينما نخرج إلى حاضر العلاقة بالآخرين.
فالموارنة أصحاب رسالة في لبنان والشّرق. والوجدان المارونيّ قابل للانفتاح والتفاعل والإبداع. فلا بدّ من الدّخول في عمق الوجدان لابتداع مفاهيم جديدة تَحكم المستقبل. وللقيام بهذه المهمّة، لا بدّ من إجراء “عمليّة وجدانيّة” و”تمازج آفاق” بين المسلمين والمسيحيِّين.

السُّنّة في لبنان: نِهائيّة الكيان ومُتغيِّرات السياسة

يتكوّن المجتمع اللُّبناني من ثماني عشرة طائفةً دينيّةً، وهي مُمَثَّلة في النِّظام السياسي اللُّبناني، وذلك حفاظًا على جميع مكوِّنات المجتمع اللُّبناني التعدُّدي الطَّائفيّ، وإفساحاً في المجال أمام الطوائف جميعاً لأن تشارك في الحياة الوطنيَّة وفي القرارات المصيريّة وفي إِدارة شؤون الوطن.
إِنَّ التَّطور التَّاريخيّ للُبنان ككيانٍ سياسيٍّ وكمُجتمعٍ مُركّب، يُظهر لنا أَنَّه منذُ نشأته كانت هناك إشكاليّةٌ أساسيَّةٌ حول مبدأ وجود هذا الكيان؛ فقد كانت أغلبيّة المُسلمين وبخاصَّة السُّنَّة منهم، مُعارضةً لقيامه، فيما المسيحيُّون، وتحديداً الموارنة، تمسَّكوا به. فالبطريرك الحويّك كان في طليعة المُطالبين والسَّاعين إِلى استقلال لبنان الكبير وإلى إنشاء الدّولة العام 1920.
وبالرُّغم من إِعلان دولة لبنان الكبير العام 1920، ومن ثَمَّ إِعلان الجمهوريّة اللُّبنانيّة العام 1926، فقد حرصت الغالبيّة من الطَّائفة السُنيّة، على إِعلان رفضها لهذا الكيان مُنفصلاً عن سوريا. إلى أَن جاءت التَّسويّة العام 1943، بين الرَّئيسَين بشارة الخوري ورياض الصُّلح، مُتضمّنةً اعتراف المُسلمين عامَّةً، والسُنَّة خصوصاً، بهذا الكيان الجديد.
وبما أَنَّ أغلبيّة المُسلمين – ومن بينهم السُّنَّة – شعروا بأَنَّهم لم يحصلوا على المُشاركة المُتوازنة في السلطة طيلة عهد الاستقلال، لذلك عادوا للتَّهديد بالانضمام إِلى سوريا، ولم يتردَّدوا العام 1958 في المطالبة بالالتحاق بالجمهوريَّة العربيّة المُتَّحدة (مصر وسوريا).
وجاء اتّفاق الطَّائف العام 1989 ليشكّل تسويةً إضافيّةً في سلسلة التَّسويات التي عبَّرت عن اللَّااستقرار بين مكوِّنات المجتمع اللُّبناني، فقد أَدَّى هذا الاتّفاق إِلى توافق المُسلمين مع المسيحيّين على نهائيَّة لبنان. غير أَنَّ هذا التوافق هو غير مُستمرّ؛ ففي كلّ مرحلةٍ نشهد نزاعاتٍ بين المسيحيّين والمُسلمين من جهةٍ وبين المذاهب في كلّ طائفةٍ من جهةٍ أُخرى، على تقاسم السُّلطة وعلى هوِّيَة لبنان.

من هنا، فإِنَّ أَيَّ دراسةٍ لتاريخ لبنان لا يمكنها تجاهل مواقف الطَّوائف، وفي هذا السِّياق تكمن أَهميّة دراسة الموقف السُّنّي بما يعني التَّحوُّل من السَّلبيّة المُطلقة في رفض الكيان إِلى القبول النِّهائي به؛ ما يدفع بالتَّالي إِلى دراسة السِّياقات التَّاريخيّة التي دفعت السُّنَّة في هذا الاتِّجاه.

السياق القَلِق ونزاع المعجم والتركيب (دراسة في لسانيّات النصّ)

يهدف هذا البحث إلى الإجابة عن سياق لغويّ جديد وسمناه بالسياق القلق، ويبيّن قدرة كلّ من التركيب والمجمع وتنازعهما في خلق هذا السياق. وقد أجابت الدراسة عن الإشكاليّة الآتية: هل تستطيع النظريّة السياقيّة العربيّة “كلّ زيادة في المبنى- زيادة في المعنى”، حسم المعنى أم قد يحتاج إلى محاصرة ودقّة لإدراك قصديّته؟ هل استطاعت نظريّات السياق الحديثة… أن تثبّت المعنى تبعاً لها، ولا يعود (قَلِقاً)؟ أم شعّبته بين قاصدٍ واحدٍ ومتلقٍّ متنوّع؟ ما هو دور كلّ من المعجم والتركيب ونزاعهما في تأدية سياق دالّ حادّ للمعنى؛ أم تدفع هذه العلاقة إلى قلق في دلالة الألفاظ والمفردات والمعاني؟ كيف يمكننا أن نعالج هذا القلق السياقيّ بآليّات لغويّة نصّيّة بغية الوصول إلى مقاربة المعنى وتقييده بقصديّة مُثلى؟ لماذا لا نفيد من نزاع المعجم والتركيب في تحديد سياق جديد؛ ندعوه (السياق القلق) يضعنا أمام احتماليّة صوابيّة المعنى أو حسمه كنتيجة صراع منطقيّ بين المبنى والمعنى؟
وقد عالجناها بمراعاة المعادل الأصوليّ العربيّ ولسانيّات النصّ الحديثة، وقدّمنا بعض الأمثلة التطبيقيّة اللازمة.

الانتفاضة العسكريّة في متصرّفيَّة جبل لبنان -1913-

يلقي هذا المقال الضوء على التحرّك العسكريّ الذي حدث لأوّل مرّة في تاريخ لبنان الحديث العام 1913، ويعالج أسبابه وتفاصيل ماجرياته من شمال لبنان حتّى بعبدا مقرّ الحكومة المتصرفيَّة والمجلس الإداريّ (النيابيّ).
يبحث الكاتب في خبايا هذا الحدث وتفاعله بالاستناد الى الأرشيف الفرنسيّ ومحفوظات بلديَّة جونيه ومجموعة من صحف زمن المتصرفيَّة التي تُعدّ من أهم مصادر هذه الحقبة التاريخيّة.

التحصيل الدراسيّ والعوامل المؤثِّرة فيه

يُعتبر التحصيل الدراسيّ المدخل الرئيس الّذي يمكّن المعلّم تعرّف مشكلات نجاح بعض التلاميذ أو إخفاقهم في اكتساب المعلومات. ويمكن تقسيم التحصيل الدراسيّ إلى نوعين رئيسيّين وفقًا لمعيارَين هما درجة التحصيل ومجاله. لتظهرَ بالتالي مجموعة من العوامل المؤثّرة في التحصيل الدراسيّ تتوزّع ما بين عواملَ متعلّقةٍ بالتلميذ، وأخرى متعلّقةٍ بالبيئة المحيطة به. وتبرز أهميّة إحاطة المعلمّ بجميع هذه العوامل في سبيل تحقيق الأهداف التربويّة المنشود والنهوض بالعملية التعليميّة نحو الأفضل.

الفرنسيسكان في فلسطين إبّان القرن السابع عشر

كانت مدينةُ أورشليم، في القرن السابع عشر، مسرحَ خلافٍ كبير بين الجماعات المسيحيّة: الروم الأورثوذكس، واللاتين، والأرمن، والأقباط، والأثيوبيّين. وطوال هذه الفترة، عرف الفرنسيسكان ضيقًا اقتصاديًّا، وواجهوا الصعوبات بسبب ظلم الحكّام المحلّيّين، كما بسبب وضع الكنائس الواقعة في الأماكن المقدّسة بفلسطين، وقد دُمِّر عددٌ منها.
يعالجُ هذا المقالُ ظروفَ الفرنسيسكان في فلسطين بالقرن السابع عشر، ويذكر العوامل التي ساعدتهم على تخطّي الصعوبات والمتاعِب.

القدّيس سْتانِسْلاس كُوْسْتكا أوّل طوباويّ من الرهبانيّة اليسوعيّة (1)

تذكرُ لنا كاتبة هذا المقال الذي سيردُ في هذا العدد من مجلّة المشرق الكلامَ الذي قيلَ في القدّيس ستانِسلاس كوستكا بِغاية إكرامه. وبدايةً، تقدّمُ المعلومات الوافرة عن ولادته في بولونيا، وتتحدّثُ عن تأثير والديه فيما يخصّ تكوينَه الدينيّ، وتوجّهه وأخاه إلى المدرسة التي كانت الرهبانيّة اليسوعيّة قد أسّستها في فيينّا. هناك، شعرَ بالرغبة في الالتحاق بهذه الرهبانيّة. وبعد فترة من الوقت، أصيب بمرَضٍ قويّ فلجأ إلى القدّيسة بربارة التي سرعان ما استجابت له. وأمّا الحدَث الذي يمكن اعتباره أهمَّ ما حصل له في حياته فكان ظهور السيّدة العذراء مُعلنةً له أنّ يسوع يريده أن يكون فردًا من أفراد الرهبانيّة التي لطالما رغب في الانتماء إليها. فها هي الكاتبة تروي لنا كلَّ تلك الأحداث بدقّةٍ لافتة، وقد استندت إلى مراجعَ موثوق بها أعانتها في إجراء هذه الدراسة الشيّقة.

عجائب رجل الله الحردينيّ والشهادات. مخطوط غير مرقَّم في مكتبة الكسليك

جمع الأب أنطونيوس شبلي معلومات عن سيرة وعجائب قدّيسي الرهبانيّة اللبنانية المارونية: شربل مخلوف، ونعمة الله الحرديني، ودانيال الحدثيّ والأخت رفقا. لكنّه نشر فقط سيرة القدِّيسة رفقا العام 1948، والقدِّيس شربل العام 1950، وأدرج القدِّيس نعمةالله في ملف دعوى تطويبه العام 1926. والآن حقّقنا مخطوطه عن القدِّيس نعمةالله، آملين أن نكون هكذا قد حقّقنا أمنية المؤلّف.
عالج المخطوط ثلاثة موضوعات:
1- القسم الاكبر: عالج معجزات القدِّيس نعمةالله التي حصلت بشفاعته بحسب شهادة أصحابها، أو بحسب رواية شهود عرفوا المريض قبل شفائه وبعده، وعددها 19.
2- القسم الثاني: شهادات من معاصريه الذين رووا ما رأت أعينهم وما سمعت آذانهم، وعددهم 12.
3- القسم الثالث: سبع رسائل بخطّ يده.

الزواج، أهدافُه وخصائصه بحسب قوانين كنيسة المشرق

تسمى المرحلة الثانية من الزواج بالمشاركة “ܫܘܬܦܘܬܐ”, الزواج ” ܙܘܘܓܐ” وكذلك الزفاف “ܚܠܘܠܐ”. تبدأ هذه المرحلة بعد اكمال مرحلة الخطبة بفترة معينة يحددها الخطيبين او اهلهما؛ وفيها يتم زف العروس إلى منزل العريس بالتتويج والاحتفال, والتي بها تكتمل مراسيم الزواج وتبدأ الحياة الزوجية, ويمتلك بها الزوجين حق المعاشرة الزوجية, والاتحاد الجنسي, كما انهما يكتسبان حق الميراث المتبادل بينهما.
بالنسبة لتعريف الزواج في قوانين كنيسة المشرق, فلا نرى سوى تعريف وحيد قدمه عبديشوع الصوباوي (+1318) في مجموعته القانونية ” نظام الأحكام الكنسية “(تم تكريس هذه المجموعة ومجموعته الثانية: مجموعة مختصرة للقوانين السنهادوسية, رسمياً في مجمع مار طيماثيوس الثاني (1318) ولا زالتا ساريتا المفعول في كنيسة المشرق الاشورية وكنيسة الشرقية القديمة حتى الان), حيث يقول فيها: ” الزواج الشرعي هو اتفاق أو انسجام والفة بين رجل وامرأة, بالشهادة وبالصلاة الكهنوتية, وشركة ومعاشرة طبيعية, الذي يأتي بمساعدة او مساندة متبادلة لبعضهم البعض في هذه الحياة الزمنية, للتماسك الضروري, ولإنجاب الأطفال الذين يكونوا لهم خلفاً”.
من هذا التعريف يمكننا أن نستنتج اولاً, التأكيد الواضح على الموافقة الحرة والالتزام المتبادل بين الرجل والمرأة كشرط اساسي لعقد الزواج, ثم الوفاء بتنفيذه بالاحتفال بالزفاف واقامة حياة مشتركة, الذي نظمت بطبيعتها لصالح الزوجين وفي خدمة الأسرة وإنجاب الأطفال وتربيتهم.
أهداف الزواج
يعتبر مار عبديشوع الصوباوي (1318+) المؤلف الوحيد بين جميع المؤلفين القانونيين والمجامع في كنيسة المشرق, الذي حدد أهـداف الـزواج بصـورة منهجية وواضحة وصريحة وذلك في مجموعته القانونية ” نظام الأحكام الكنسية” في قانون خاص تحت عنوان ” هدف الزواج الشرعي “.
ويفصّل الكاتب أهداف الزواج وخصائصه بحسب مار عبديشوع الصوباوي (1318+) في هذا المقال.

جان-لوك ماريون: من الميتافيزيقا إلى الفينومينولوجيا

تشكّل فلسفة جان-لوك ماريون مُنعَطَفًا مُهمًّا في مجال الفلسفة، إذ تقيل الميتافيزيقا التي تماهت بها الفلسفة إبّان عصور، وذلك انطلاقًا من الفينومينولوجيا. ينطلق جان-لوك ماريون من فينومينولوجيا هوسرل وهايدغر مبيِّنًا أنّهما، وبالرغم من أهميّة ما أتوا به في هذا المجال، لم يتمكّنا من بلوغ العطاء الجذريّ؛ أي اعتبار أنّ كلّ ظاهرة تُعطى أوّلًا، فقد بقيت فلسفتهما أسيرة الموضوع والموجود هنا Dasein. يعطي جان-لوك ماريون الأوّليّة للعطاء في الظاهرانيّة، ويختزل كلّ شيء به لأنّ كلّ ما يظهر هو مُعطَى أوّلًا. فتتجلّى ظواهِر مُشبَعَة بالعطاء والحَدس تُعطي ذاتها وتكشف ذاتها للأنا التي لا تعود أساس الظواهر، ولا حتّى أساس ذاتها، بل هي “أنا” تستقبل الظواهر وتختبرها من الداخل وتتأثّر بها. يغيّر جان-لوك ماريون إذًا مفهوم الذاتيّة الكلاسيكيّ كذات مفكِّرَة أو حتّى كذات تجريبيّة. في هذا الإطار يتحدّث عن الحبّ ويحدّده كعطاء لا ينتظر شيئًا بالمقابل، كفِعلٍ وليس كمجرّد عاطفة، ومن دون أن يميّز بين إروس وأغابي، ليُصبِح الحبّ معه أحاديّ المعنى. والظاهرة الإروسيّة التي يصفها هي حالة من حالات العطاء ولكنّها حالة مميّزة، يعيشها كلّ إنسان في كلّ زمان وفي كلّ مكان، خارِجًا عن مبادئ الميتافيزيقا والمنطق الضيّق. من هنا، يفتح جان-لوك ماريون على عقلانيّة تفوق العقلانيّة في مفهومها السائد، عقلانيّة تفوق منطقنا ومبادئه المحدودة، وذلك لأنّها ليست عقلانيّة قصديّة تتوجّه نحو الظواهر، بل هي عقلانيّة تتلقّى فيض الحدس والعطاء في الظواهر عينها ومنها.

i

مقالات العدد السابق

ديانة من ماء. المطر في الديانة الكَنعانيّة

ينطلق هذا البحث من مبدأين: الديانة بنت بيئتها في تكوينها الجيولوجيّ وواقعها الجغرافيّ، لأنّها استجابة لحاجتها الروحيّة العميقة وتطلّعاتها الماورائيّة؛ وتجلّي الماء في الديانات الوضعيّة والأديان السماويّة على حدّ سواء. خرج الكنعانيّون من الجزيرة العربيّة مع موجات من...

قراءة المزيد

من سطح اللغة إلى عمق المعنى النصّيّ

إنّه كناية عن تحليل لسانيّ ، يصير من خلاله الدخول إلى أعماق النصّ الإبداعيّة عبر أبواب لغويّة، أو علامات لغويّة فارقة في النصوص. اخترت خلاله مقاطع نصّية متميّزة لكتّاب كتبوا فأبدعوا وكانوا أصحاب طرائق في الكتابة والتفكير والإبداع بحيث استطاعوا أن يتركوا بصمات أسلوبيّة من خلال كتاباتهم .

قراءة المزيد

الضيافة في الحوار الإسلاميّ - المسيحيّ بحسب لويس ماسينيون

تُعرض الضيافة في هذا المقال على أنها أساس ومجال للحوار بين الأديان من خلال تجربة عالم الإسلام الفرنسي لويس ماسينيون (١٨٨٣-١٩٦٢). ويتناول المقال موضوع كرم الضيافة على ضوء تجربة ماسينيون الشخصية وفكره والحوار الإسلامي المسيحي.

قراءة المزيد

عيسى بنُ زُرعة († 1008م) ثلاث مسائل تفسيريّة كلاميّة

يعالج هذا المقال مسألة العلاقة بين الإله والإنسان. كيف يتَّصل الإله الخالق بالعالم المخلوق؟ ولماذا يتدخَّل في حياة الكون والبشر أحيانًا ويمتنع أحيانًا أخرى؟ هل الإنسان مختارٌ أم مجبَر؟

قراءة المزيد

عودة الدين بعد تبدُّل مفهوم الفضاء العامّ في نقاشات غربيّة معاصرة

لم تعد عودة الدِّين أمرًا يمكن التنكّر له واقعيًا، ولو تم التنكّر له نظريًّا. كذلك لم يعد الفضاء العامّ يفهم كمجال محايدٍ بالمطلق بعد التبدلات التي طرأت إن على صعيد الفكر وإن على صعيد الواقع المجتمعيّ في الدول في الزمن الراهن.

قراءة المزيد

كرامة الجنين الإنسانيّة بين رغبة مُحِقّة ومساعدة طبّيّة معتدلة

في خضمّ مشاكل “العُقم” وتحدّياته، يقترح الطّبّ الحيويّ اليوم طرائقَ مُختلفةً تهدف إلى “إعطاء” أطفال للأزواج غير القادرين على الإنجاب بطريقةٍ “طبيعيّةٍ”: نعني هنا “المساعدة الطبيّة للإنجاب”. نحدّد في هٰذه الصّفحات بعض المسائل الّتي يطرحُها هذا التّدخّل الطّبّيّ التّكنولوجيّ في ميدان الإنجاب الإنسانيّ.

قراءة المزيد

أسلوبيّة التبئير في رواية «عزازيل» ليوسف زيدان

تتكوّن بنية الخطاب السرديّة من تضافر ثلاثة مكوّنات هي: الراوي، والمرويّ، والمرويّ له. فـ "الراوي" هو الشخص الّذي يروي الحكاية أو يُخبر عنها، ويرتبط الراوي بالمرويّ من خلال رؤية تؤطّر عمليّة الحكي، فهذه الرؤية تسمّى في علم السرد بالتبئير. هذا البحث يعكف على معرفة مفهوم...

قراءة المزيد

مظاهر التأثّر بالنموذج المشرقيّ في قصيدة المديح الأندلسيّة - ابن درّاج القسطليّ أنموذجًا –

تَهدف هذه الدراسة الموسومة ب: »مظاهر التأثّر بالنموذج المشرقيّ في قصيدة المديح الأندلسيّة -ابن دراج القسطلي أنموذجاً-«، إلى إبراز الأثر المشرقيّ في قصيدة المديح الأندلسيّة، من خلال تجربة فريدة من نوعها لشاعر فذّ، جسّد ظاهرة التماثل في شعره ،من خلال تأثّره بفطاحل شعراء المشرق العربيّ، ويندَرج هذا البحث ضمن اهتمامنا بتحليل الخطاب الشعريّ الأندلسيّ بمناهج حديثة، ومتنوّعة.

قراءة المزيد

«مريم والدة الإلٰه» في رُتَب عيد الفصح الطقسيّة البيزنطيّة

لا يمكنُ أحدًا إنكارُ المكانة الرئيسة المخصَّصة للعذراء مريم، وقد أعلنَها مجمعُ أفسس والدةَ الإله، في الرتبة الإلهيّة الليترجيّة الخاصّة بالكنيسة البيزنطيّة.

قراءة المزيد

كتاب التعليم المسيحيّ الأوّل في الكنيسة المارونيّة (1580)

في العام 1577 وجَّه البطريرك المارونيّ مخائيل الرزّي رسالة إلى البابا غريغوريوس الثالث عشر طالبًا منه درع التثبيت، والتدخل في انهاء عصيان بعض الأساقفة والكهنة والرهبان المتمردين عليه. فأوفد البابا الى جبل لبنان قصادته الأولى المؤلّفة من الراهبين اليسوعيّين جان باتيست إليانو P. Jean Batiste Eliano وتوما راجيو P. Thomas Reggio والأخ ماريو أماتو Mario Amato وأمرهم بفحص ديانة الموارنة والبحث عن صدق طاعتهم وكتبهم ومشاهدة رتبهم وعاداتهم وكهنوتهم وعبادتهم.

قراءة المزيد

القدّيس فرنسيس كَسافارْيوس الرسول الهُمام الأمين (3)

تحدّثت المؤلّفة في هذا العدد من المقالة المشار إليها، عن تبشير قدّيسنا في بونغو Bongo اليابانيّة، وعن عودته إلى الهند حيث أصلح وأنجز بعض الأمور التي تعود بالخير على كنيسته. ثمّ تحدّثت عن انطلاقه من هذه البلاد بهدف الذهاب إلى الصين Chine لتبشير سكّانها بالإنجيل.

قراءة المزيد

تطوُّر مدينتَي بيروت وطرابلس الاقتصاديّ في عهد المماليك

يهدف هذا المقال الى دراسة الحركة التجاريّة التي شهدتها بيروت وطرابلس ﺇبّان العهد المملوكي وإعادة رسم الإطار الذي حصل ضمنه التطّور الاقتصادي لهاتين المدينتين.

قراءة المزيد

القانون الكنسيّ أداة نظام وسلام

القصد من هذا المقال إظهار الفرادة والتمايز والبُعد الروحي والكنسي واللاهوتي الذي يتمتع به القانون الكنسي، فضلاً عن تبيان الجهد الكبير للكنيسة لاصلاح تشريعاتها ولتسيير شؤونها، بعد الجمود الذي بسط وجوده على العالم عامة، والعالم المسيحي خاصة، ووضع الكنيسة بحيّرةٍ، ليجدوا أنفسهم أمام مؤسسات تنظيمية لم تعد تتلاءم ومقتضيات العصر أو تنسجم مع التبدلات والتطورات الحاصلة مطلع القرن المنصرم.

قراءة المزيد
Share This