عن صنّاع المعلومات وحاجبيها!

من مميِّزات المجتمع الدّيموقراطيّ ونظامه السّياسيّ أن يستطيع المواطن، بصفته مشاركًا في ذلك النّظام ورقيبًا عليه، الوصول والحصول على المعلومات بشأن مختلف القضايا والمواضيع والصّفقات والتّرتيبات، لتطوير النّظام الدّيموقراطيّ من ناحية، وتفعيله باستمرار ليكون في خدمة...

إشكاليّة الاعتقاد وأزمة السّلطة

تُسلّط هذه المقالة الضّوء على العلاقة الوثيقة بين أزمة السّلطة وأزمة الاعتقاد الدّينيّ أو الإيمان، وتُحلّل عواقب هذه الأزمات على سير عمل المجتمع. في استعراضها أعمال العديد من الفلاسفة، تقدّم المقالة تعريفًا وتحديدًا لمفهومَي السّلطة والإيمان باحثةً في العلاقة بينهما،...

تحليل ماليّ واقتصاديّ للأزمة الاقتصاديّة اللّبنانيّة

اتّسم المشهد الاقتصاديّ في لبنان بالاضطرابات. وقد بلغت هشاشة مقوّماته الاقتصاديّة ذروتها في أزمة ماليّة حادّة، تفاقمت بسبب سوء الإدارة داخل القطاع المصرفيّ. يستعرض هذا المقال جذور الاضطراب الاقتصاديّ في لبنان وتداعياته، محدّدًا الدّور المحوريّ الّذي أدّته ممارسات...

أبو الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ (ت. 638هـ./1241م.) وكتابه تفهيمِ معاني الحروف

إلى الأب بولس نويامحبّة وعرفانًا وتقديرًا   تقدّم هذه المقالة في قسمها الأوّل تعريفًا بآثار أبي الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ، وتتناول دارسيها العرب، دراسة وتحقيقًا. وتشير إلى ما لم يُنشر من أعماله المخطوطة، مركِّزة بصفة خاصّة على أعماله في علم الحروف الّتي لم يُكتب لها...

كتابة الألف، وحذفها، وزيادتها، وقلْبها إشكاليّات وحلول

لا شَكَّ في أنَّ الكتابة باللّغة العربيّة أسهل مِنَ الكتابةِ باللّغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة، نَظَرًا إلى أنَّ الحروف الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بِها أقلّ بكثير مِنَ الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بها في هاتين اللّغتين؛ وكذلك بالنّسبة إلى الحروفِ الّتي يُنْطق بها ولا...

الوصف “فَعلان” تأنيثًا وصرفًا

يُمْنَع مِنَ الصَّرْف الوصف الّذي على وزن «فَعْلان» ولا يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «سَكْران سَكْرى»، ويُصْرَف إذا كان يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «مَصّان (لَئيم) مَصّانة».ولاحظ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة أنَّ قبيلة أَسَد تُؤَنِّث هذا الوزن دائمًا، فتقول: «سَكْرانة»....

واقع القطاع الصّناعيّ في قضاء بعبدا في بدايات القرن الواحد والعشرين

يُعتبر القطاع الصّناعيّ والحرفيّ إحدى ركائز الاقتصاد في قضاء بعبدا إذ يساهم في تشغيل نسبة مقبولة من اليد العاملة، غير أنّ هذا القطاع يعاني من مشاكل عدّة، أبرزها ضعف مصادر التّمويل، وعدم القدرة على منافسة المنتج الأجنبيّ، وانخفاض مهارة العاملين، ممّا ينعكس سلبًا عليه...

مَيمَرٌ في أنَّه لا يُغفَرُ لِأحَدٍ ذَنْبٌ إلّا بأوجاعِ المَسيح لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو830 م.)

هذا الميمر هو الحلْقة الأولى من ثُلاثيّة مَيامر دِفاعيّة مُترابطة لأبي قُرّة أُسقُف حَرّان، سبَقَ لنا نشر تحقيق الثّاني والثّالث منها على صفحات المشرق. ونقدِّم الآن طبعةً جديدة مُحَقَّقة للجزء الأوَّل، بالاعتماد على المخطوطات الأربعة الّتي حفظت لنا نسخة منه، فضلًا عن...

أناشيد السّيّدة”-أهمّيّة الهمنوغرافيا المريميّة البيزنطيّة

تحتلّ مريم والدة الإله مكانة رفيعة في الكنيسة البيزنطيّة، وتمدحها من خلال مجموعة الأناشيد والتّسابيح اللّيترجيّة في صلواتها، وهذا ما نسمّيه بالهمنوغرافيا. وهو ما سعى إليه الشّعراء الهمنوغرافيّون أو كتبَة الأناشيد في البحث في الكتاب المقدّس ليجدوا الرّموز الّتي تساعدهم...

خزائن الكتب في دمشق وضواحيها

مقالات من أرشيف مجلّة  المشرق السّنة الخامسة، العدد 3، 1 شباط (1902)، ص. 97-106    

الفلسفة الخالدة – الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّة في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر

د. فيلهلم شميدت - بيغمانالفلسفة الخالدة - الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّةفي العصر القديم والوسيط والحديث المبكر ترجمة د.فرانك درويشط.1، 680 ص.، بيروت: دار المشرق، 2024ISBN: 978-2-7214-8192-4 يتناول هذا الكتاب المرجعيّ الضّخم، ٦٧٤ صفحة من القطع الكبير،...

Islam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains

Ali Mostfa, Roula Talhouk, Michel YounèsIslam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains ط.1، 292 ص. بيروت: دار المشرق، 2024ISBN: 978-2-7214-6037-0   للأديان دور كبير في عصرنا الحاضر على الرّغم من انتشار العلمانيّة، بخاصّة في الدّول الغربيّة، وابتعاد...

أحوال المسيحيّين في العالم

إشراف جان ميشيل دي فالكو، تيموثي رادكليف، أندريا ريكارديأحوال المسيحيّين في العالمط.1، 388 ص. بيروت: دار المشرق، 2023ISBN: 978-2-7214-7118-5 كتاب يقترب عدد صفحاته من الأربعمئة، وهو مستلٌّ من كتابٍ أضخم يحمل عنوانًا مثيرًا «الكتاب الأسود»، وعنوانًا فرعيًّا «أحوال...

كاتب

محور

مجلد

سنة

مقال

افتتـاحيّــة العدد الأحدث

اقرأ الافتتاحيّة كاملةً

عن صنّاع المعلومات وحاجبيها!

من مميِّزات المجتمع الدّيموقراطيّ ونظامه السّياسيّ أن يستطيع المواطن، بصفته مشاركًا في ذلك النّظام ورقيبًا عليه، الوصول والحصول على المعلومات بشأن مختلف القضايا والمواضيع والصّفقات والتّرتيبات، لتطوير النّظام الدّيموقراطيّ من ناحية، وتفعيله باستمرار ليكون في خدمة...

قراءة المزيد
i

مقالات العدد الأحدث

إشكاليّة الاعتقاد وأزمة السّلطة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

تُسلّط هذه المقالة الضّوء على العلاقة الوثيقة بين أزمة السّلطة وأزمة الاعتقاد الدّينيّ أو الإيمان، وتُحلّل عواقب هذه الأزمات على سير عمل المجتمع. في استعراضها أعمال العديد من الفلاسفة، تقدّم المقالة تعريفًا وتحديدًا لمفهومَي السّلطة والإيمان باحثةً في العلاقة بينهما، مع التّركيز على إمكانيّة استخدام الإيمان لتبرير أشكال السّلطة التّعسّفيّة والمسيئة.

إنّ أزمة السّلطة وأزمة الاعتقاد الدّينيّ لهما عواقب جوهريّة على سير عمل المجتمع. يمكن أن تؤدّي هذه الأزمات إلى فقدان الثّقة في المؤسّسات والقيم الرّاسخة، فضلًا عن تنامي الفرديّة والنّسبيّة الأخلاقيّة. تساعد هذه المقالة في تسليط الضّوء على قوّة الإيمان والقضايا الّتي تنشأ عنه، بخاصّة فيما يتعلّق بالتّلاعب والخلط بين السّلطتين السّياسيّة والدّينيّة. إنّنا من خلال تشجيع التّفكير النّقديّ والفهم العميق لمفاهيم السّلطة والإيمان، يمكننا المساهمة في تعزيز قيم المؤسّسات الدّينيّة والسّياسيّة.

كلمات مفتاحيّة: السّلطة – الاعتقاد الدّينيّ – الاعتقاد، الإيمان – مؤسّسة الإيمان – المؤسّسة الدّينيّة – المؤسّسة السّياسيّة – الفلسفة – الدّين – الأزمة – الاعتقاد المؤسِّس – الاعتقاد المؤسَّس.

 

La problématique de la croyance et la crise de l’autorité, t

par Dr. Marguerite El Asmar Bou Aoun

Cet article explore la relation étroite entre la crise de l’autorité et celle de la croyance religieuse, ainsi que les conséquences sur le fonctionnement de la société. En nous appuyant sur les travaux de divers philosophes, nous avons défini et délimité les concepts d’autorité et de croyance, nous avons établi que l’autorité est un contenu de la croyance et réfléchi à la problématique de l’autorité de la croyance, et nous avons conclu que la croyance peut être utilisée pour justifier des formes d’autorité arbitraires et abusives.

La crise de l’autorité et celle de la croyance religieuse ont des conséquences importantes sur le fonctionnement de la société. Ces crises peuvent entraîner une perte de confiance dans les institutions et les valeurs établies, ainsi qu’une montée de l’individualisme et du relativisme moral. Cet article permet de mettre en lumière le pouvoir de la croyance et les enjeux qui en découlent, notamment en termes de manipulation et de confusion entre l’autorité politique et l’autorité religieuse. En encourageant une réflexion critique et une compréhension approfondie des concepts d’autorité et de croyance, nous pouvons contribuer à une meilleure compréhension des enjeux auxquels sont confrontées les valeurs des institutions religieuses et politiques aujourd’hui. j ي

Mots-clés: Autorité – pouvoir – croyance religieuse – croire – foi – institution du croire – institution religieuse –institution politique – philosophie – religion – crise – croire instituant – croire institué.

الدّكتورة مرغريت الأسمر بو عون: حائزة شهادة دكتوراه في فلسفة الأديان من جامعة ستراسبورغ – فرنسا؛ عنوان الأطروحة «الحاجة إلى الإيمان. مشكلات فلسفة الدّين».

(Le besoin de croire. Problèmes de philosophie de la religion)

وهي منسّقة البرامج ومحاضِرة في جامعة القدّيس يوسف، بيروت. من مؤلّفاتها:

– Le besoin de croire, Paris, Éditions L’Harmattan, 2023, 268 p.– «Philippe Capelle-Dumont et Yannick Courtel, Religion et liberté, Presses Universitaires de Strasbourg», 2014, Proche-Orient Chrétien, 2017, pp. 425-430.t
[email protected]

تحليل ماليّ واقتصاديّ للأزمة الاقتصاديّة اللّبنانيّة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

اتّسم المشهد الاقتصاديّ في لبنان بالاضطرابات. وقد بلغت هشاشة مقوّماته الاقتصاديّة ذروتها في أزمة ماليّة حادّة، تفاقمت بسبب سوء الإدارة داخل القطاع المصرفيّ. يستعرض هذا المقال جذور الاضطراب الاقتصاديّ في لبنان وتداعياته، محدّدًا الدّور المحوريّ الّذي أدّته ممارسات الهندسة الماليّة للمصرف المركزيّ. كما يهدف البحث إلى تقديم فهم شامل للعوامل الكامنة وراء انهيار القطاع المصرفيّ، وانخفاض قيمة اللّيرة اللّبنانيّة.

فخلافًا للرّوايات السّائدة الّتي تُلقي اللَّوم على الدَّين الحكوميّ والفساد في انهيار الاقتصاد اللّبنانيّ، كانت السّياسات النّقديّة لمصرف لبنان، ولا سيّما «الهندسة الماليّة» الّتي اتّبعها، المحرّكَ الرّئيسيّ لانهيار القطاع المصرفيّ. وقد امتدّ سوء الإدارة الماليّة إلى ما هو أبعد من مصرف لبنان، حيث تواطأت المصارف التّجاريّة في السّعي لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل على حساب الإدارة الحكيمة للأخطار.

وفي أعقاب الأزمة، يواجه لبنان مسارًا شاقًّا نحو التّعافي. ومن الضّروريّ اتّخاذ إجراءات فوريّة لاستعادة الثّقة في القطاع المصرفيّ، وحماية مصالح المودعين، واتّخاذ تدابير حاسمة نحو المساءلة والشّفافيّة. كما يجب أن تعطي استراتيجيّاتُ إعادة التّأهيل الاستقرارَ النّقديّ، ومرونة سعر الصّرف والقطاع الماليّ الأولويّة. كذلك، فإنّ المبادرات الرّامية إلى تشجيع المؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة، وتعزيز حماية الودائع، وتعزيز تنمية سوق الأوراق الماليّة ضروريّة لتنشيط الاقتصاد على المدى الطّويل. فيمكن لبنان حينها أن يتجاوز الأزمة الحاليّة، ممّا يضمن مسارًا مستدامًا نحو الازدهار الاقتصاديّ.

سنعرض بحثنا على النّحو الآتي: في القسم الأوّل، مراجعة لنظام إدارة مصرف لبنان، بما في ذلك ممارساته المحاسبيّة. وفي القسم الثّاني، شرحُ نشأة الأزمة الماليّة وتحديد المتسبّبين الرّئيسيّين فيها. فيما يقدّم القسم الثّالث تحليلًا محدّثًا للتّدفّق النّقديّ لمصادر أموال مصرف لبنان بالدّولار الأميركيّ ووجهاتها. وتُختتم المقالة بتوصيات لإجراءات عاجلة محدّدة للتّعافي الماليّ.

كلمات مفتاحيّة: مصرف لبنان – المصارف – الأزمات الماليّة – الهندسة الماليّة.

Les Rouages de l’Effondrement Économique au Liban – t
Le Rôle Controversé de la Banque Centrale, t

par Dr. Nada Mallah Boustany

La fragilité des fondamentaux économiques au Liban a entraîné une grave crise financière, accentuée par la mauvaise gestion du secteur bancaire. Cet article examine les origines et les répercussions des turbulences économiques au Liban et met en lumière le rôle central joué par les pratiques d’ingénierie financière de la Banque centrale. Son objectif est de fournir une compréhension approfondie des facteurs ayant conduit à l’effondrement du secteur bancaire et à la dépréciation de la livre libanaise. t

Contrairement aux récits dominants qui attribuent la responsabilité de l’effondrement de l’économie libanaise à la dette publique et à la corruption, les politiques monétaires de la Banque du Liban ont joué un rôle décisif dans cette crise. Les pratiques d’«ingénierie financière» de la Banque du Liban, associées à une mauvaise gestion financière qui s’étend au-delà de la BDL, avec la complicité des banques commerciales dans la recherche de gains à court terme au détriment d’une gestion prudente des risques, ont été le moteur principal de l’effondrement. t.

Après la crise, le Liban est confronté à un difficile chemin vers la reprise. Une action immédiate est nécessaire pour restaurer la confiance dans le secteur bancaire et protéger les intérêts des déposants. Des mesures décisives en faveur de la responsabilité et de la transparence sont indispensables. Les stratégies de réhabilitation doivent prioriser la stabilité monétaire, la résistance du taux de change et le secteur financier. Des initiatives visant à soutenir les petites et moyennes entreprises, à renforcer la protection des dépôts et à promouvoir le développement du marché boursier sont nécessaires pour revitaliser l’économie à long terme. C’est ainsi que le Liban pourra surmonter la crise actuelle et s’engager sur la voie durable de la prospérité économique. t

La première section de cet article présente un examen du système de gestion de la BDL, y compris ses pratiques comptables. La deuxième section explique l’origine de la crise financière et identifie les principaux responsables. La troisième section analyse les flux de liquidités et les destinations des fonds en dollars américains de la BDL, pour conclure enfin par des recommandations et une série de mesures spécifiques visant au redressement financier. t

Mots clés: Crise financière ˗ Secteur bancaire ˗ Ingénierie financière ˗ Banque centrale ˗ Reprise économique ˗ Taux de change. t

الدّكتورة ندى الملّاح البستانيّ: رئيسة مؤسِّسة لجمعيّة التّميّز للأبحاث المبتكرة والاستدامة والتّنمية الاقتصاديّة AXISSED. أستاذة في كلّيّة الإدارة والأعمال في جامعة القدّيس يوسف ببيروت. حائزة شهادة دكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة «Jean Moulin Lyon 3» – فرنسا، حائزة شهادة «HDR» في الإدارة والأموال من جامعة «Picardie – Jules Verne» – فرنسا، وماجستير في العلوم الدّينيّة من جامعة القدّيس يوسف ببيروت. أستاذة ومستشارة في الهيئة اليسوعيّة العالميّة للتّعليم JWL. عضو ناشط في العديد من الهيئات البحثيّة العلميّة AIS, LEFMI، وعضو مؤسِّس في المنظّمة البيئيّة Green Community

[email protected]

أبو الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ (ت. 638هـ./1241م.) وكتابه تفهيمِ معاني الحروف

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

إلى الأب بولس نويا
محبّة وعرفانًا وتقديرًا

  تقدّم هذه المقالة في قسمها الأوّل تعريفًا بآثار أبي الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ، وتتناول دارسيها العرب، دراسة وتحقيقًا. وتشير إلى ما لم يُنشر من أعماله المخطوطة، مركِّزة بصفة خاصّة على أعماله في علم الحروف الّتي لم يُكتب لها الّذيوع رغم أهمّيّتها. ومن هنا، تقدّم المقالة في القسم الثّاني تحقيقًا لنصّه تفهيم معاني الحُروفِ.

كلمات مفتاحيّة: الحرّاليّ المرّاكشيّ - علم الحروف في التّصوّف الإسلاميّ - معاني الحروف – رمزيّة الحروف.

Abu al-Hassan al-Harrali et son livre «Tafhīm ma‘ānī al-hurūf», t

par Dr.  Khaled Mohamed Abdou

Dans sa première partie, cet article présente une introduction aux œuvres d’Abu al-Hassan al-Harrali al-Marrakechi, en abordant les études arabes qui lui sont consacrées dans la recherche et l’édition critique. L’article met en lumière les écrits manuscrits qui n’ont pas été publiés, particulièrement axée sur ses travaux dans la science des lettres «‘Ilm al-hurūf», dont l’importance n’a pas été suffisamment reconnue. t

Dans sa deuxième partie, l’article propose une édition critique du texte intitulé «Tafhīm ma‘ānī al-ḥurūf». t

Mots clés:  al-Harrali al-Marrakechi – la science des lettres (‘Ilm al-hurūf) dans le soufisme islamique – les interprétations des lettres – le symbolisme des lettres. t

الدّكتور خالد محمّد عبده: باحثٌ وأكاديميٌّ، تخرّج من جامعة القاهرة وحصل على شهادة الدّكتوراه في الفلسفة. وهو باحثٌ في جامعة إشبيلية في إسبانيا. نشر مؤلّفات عدّة وتحقيقات وأبحاثًا، منها: معنى أن تكون صوفيًّا (القاهرة: دار المحروسة، 2016)، حضورُ الرّوميّ وشمس تبريزيّ في الثّقافة العربيّة (القاهرة: دار القدس، 2020)، الجدل الإسلاميّ المسيحيّ في القرن الثّالث الهجريّ (دار المدار الإسلاميّ: بيروت، 2022)، الحكمة الخليقة للزّندويستيّ بالاشتراك مع د. بلال الأرفه لي (دار المشرق: بيروت، 2023)، وغيرها.

[email protected]

كتابة الألف، وحذفها، وزيادتها، وقلْبها إشكاليّات وحلول

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

لا شَكَّ في أنَّ الكتابة باللّغة العربيّة أسهل مِنَ الكتابةِ باللّغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة، نَظَرًا إلى أنَّ الحروف الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بِها أقلّ بكثير مِنَ الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بها في هاتين اللّغتين؛ وكذلك بالنّسبة إلى الحروفِ الّتي يُنْطق بها ولا تُكْتَب.

 والكتابة العربيّة أقرب إلى الكتابة ِالفونوتيكيّةِ مِنْ معظم الكتابات العالميّة، إلّا أنّها تعاني من مشكلتين: أوّلهما كتابة الألف وحذفها وزيادتها. والأخرى: كتابة الهمزة. وفي هذا البحث سأعالج المشكلة الأولى، على أن أخصّص للمشكلة الثّانية بحثًا آخَر.

فالألف تُكْتَب مَمْدودة (طويلة) حينًا، ومَقْصورة (قصيرة) حينًا آخَر، وفق قواعد تتفرَّع بحسب علم النّحو (حرف، وفعل، واسم)، وعلم الصّرف (بنية الكلمة)، والمدرسة النّحويّة (بَصْريّة وكوفيّة)، واللّهجات العربيّة، وغير ذلك.

وحُذِفت الألف من عدد الكلمات تأثّرًا بالكتابةِ المصحفيّة، والخطّ السّاميّ القديم، وزيدت أيضًا في بعض المواضعِ، وعُلِّلَتْ زيادتها تعليلاتٍ واهية.

وأراد بعض المربّين واللّغويّين في العصر الحديث تيسير الكتابة العربيّة فتصدّوا لهذه المشكلة. وكان لهم اقتراحات مختلفة في هذا التّيسير. وبحثي هذا يعرض هذه كلّها، مُسْتَخْلِصًا ومُقْتَرِحًا ما يخدم هذا التّيسير.

كلمات مفتاحيّة: اسم، ألِف – ألِف مَقْصورة – ألِف مَمْدودة – تَعْليل – تَيْسير – ثُلاثيّ – حَذْف – حَرْف – زيادة الألِف – عِلْم الصّرف – فِعْل – قَلْب - كتابة – لغة – ما فوق الثّلاثيّ – واو الجماعة.

Écriture, suppression, ajout et inversion de l’Aleph, t
problématiques et solutions, t
par Dr. Zaher Mohamed Obeid

Il ne fait aucun doute que l’écriture en arabe est plus facile que l’écriture en français et en anglais, car les lettres non prononcées sont beaucoup moins nombreuses que celles qui sont écrites mais non prononcées dans ces deux langues. De même, pour les lettres prononcées mais non écrites. t

L’écriture arabe est plus proche de la phonétique que la plupart des écritures mondiales, mais elle souffre de deux problèmes : premièrement, l’écriture et la suppression de l’Aleph, et deuxièmement, l’écriture de la hamza. Dans cette recherche, je traiterai le premier problème, et je laisserai le deuxième pour une autre étude. t

L’Aleph est écrite parfois en longueur et parfois en brièveté, selon des règles grammaticales qui varient dépendamment de la grammaire, de la morphologie, de l’école grammaticale (basra et kufa), des dialectes arabes, et autres. t

L’Aleph a été supprimée de certains mots sous l’influence de l’écriture coranique et de l’ancien alphabet sémitique, mais elle a également été ajoutée dans certains cas, avec des justifications vagues. t

Certains éducateurs et linguistes modernes ont cherché à simplifier l’écriture arabe et ont proposé différentes solutions à ce problème. Cette étude présente toutes ces propositions, en extrayant et en proposant ce qui peut faciliter cette simplification. t

Mots clés: Aleph – aleph diminué – long aleph – allégation – facilité – trilitère – élision de l’aleph – particule – augmentation de l’aleph – morphologie – verbe – substitution – écriture – Langue – supérieur au trilitère – Wàw du pluriel. t

الدّكتور زاهر محمّد عبيد: حائز شهادة الدّكتوراه في اللّغة العربيّة وآدابها من جامعة القدّيس يوسف في بيروت (2020) عن أطروحة بعنوان: أثر الدّين في اللّبنانيّين من خلال أمثالهم – دراسة حضاريّة. وهو مدير عامّ مدرسة الحداثة الدّوليّة، ومدير مشاريع تنمويّة في لبنان (ولاسيّما في محافظة عكّار). من منشوراته: كتاب بحثيّ بعنوان القيم الخلقيّة عند الخليجيّين من خلال أمثالهم، وبحث نُشر في مجلّة المنافذ الثقافية ومقالات أخرى.
[email protected]

الوصف “فَعلان” تأنيثًا وصرفًا

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

يُمْنَع مِنَ الصَّرْف الوصف الّذي على وزن «فَعْلان» ولا يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «سَكْران سَكْرى»، ويُصْرَف إذا كان يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «مَصّان (لَئيم) مَصّانة».
ولاحظ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة أنَّ قبيلة أَسَد تُؤَنِّث هذا الوزن دائمًا، فتقول: «سَكْرانة». واستنادًا إلى هذه اللّغة، أصدر المجمع قرارًا أجاز فيه تأنيث «فَعْلان» على «فَعْلانة»، وصرفه.
يتناول هذا البحث قرار المجمع بالنَّقْد، فهل أخطأ المجمع في قراره، أم أصاب؟
كلمات مفتاحيّة: تأنيث – تعليل، سَكْران – الصّرف – فَعْلان – قبيلة أَسَد – لغة – مجمع اللّغة العربيّة – ممنوع من الصّرف – وصف (اسم مُشْتَقّ).

L’Adjectif Falān: féminin et morphologie, t

 par Dr. Akram Joseph Matar

Il est interdit de décliner l’adjectif qui est sous la forme verbale de «fa‛lān  et dont le féminin ne prend pas de ta’, comme: «ivre, ivre», et il est déclinable s’il prend le ta’ au féminin, comme: «massān» (méchant), «massāna ». t

L’Académie de langue arabe du Caire a noté que la tribu Asad féminise toujours cette forme verbale (wazn), c’est pourquoi on dit: «ivre». Sur ce, elle a pris la décision d’autoriser la féminisation de «fa‛lān» par «fa‛lāna», et de le décliner (sarf). t

Cette recherche porte sur la décision du Conseil de critiquer: le Conseil a-t-il eu tort ou raison? t

Mots clés: Féminisation – allégation – sakrān – ivre – déclination – fa‛lān – tribu Asad – langue – académie de langue arabe – indéclinable – adjectif (nom dérivé). t

الدّكتور أكرم جوزيف مطر: حائز شهادة الدّكتوراه في اللّغة العربيّة وآدابها من المعهد العالي للدّكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة – الجامعة اللّبنانيّة (2017-2018). عنوان الأطروحة «الشّيخ عبد ﷲ العلايلي والتّجديد المعجميّ». وهو مدرّس ثانويّ في دبي. من أبحاثه المنشورة: «الضّيافة عند العرب واللّبنانيّين من خلال أمثالهم»، و«الحداثة عند أدونيس».

[email protected]

واقع القطاع الصّناعيّ في قضاء بعبدا في بدايات القرن الواحد والعشرين

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

يُعتبر القطاع الصّناعيّ والحرفيّ إحدى ركائز الاقتصاد في قضاء بعبدا إذ يساهم في تشغيل نسبة مقبولة من اليد العاملة، غير أنّ هذا القطاع يعاني من مشاكل عدّة، أبرزها ضعف مصادر التّمويل، وعدم القدرة على منافسة المنتج الأجنبيّ، وانخفاض مهارة العاملين، ممّا ينعكس سلبًا عليه ويحدّ من قدرة تطوّره. سنحاول في هذا البحث الإضاءة على واقع القطاع في القضاء، واقتراح حلول لتطويره من أجل التّخفيف من نسبة البطالة من جهة، وتنشيط المؤسّسات الاقتصاديّة المنتشرة في القضاء من جهة أخرى.

كلمات مفتاحيّة: البطالة – التّفاوت في التوزّع الصّناعيّ – السّلطات المحليّة – تنمية اقتصاديّة – الأثر البيئيّ.

Le secteur industriel dans le Caza de Baabda, t
au début du XXI siècle, t

par Dr. Elie Chedid

Le secteur industriel et artisanal est considéré comme l’un des principaux piliers de l’économie du Caza de Baabda, car il contribue à faire travailler une bonne proportion de la main-d’œuvre. Cependant, ce secteur souffre de plusieurs problèmes, notamment la faiblesse des sources de financement, l’incapacité à concurrencer les produits étrangers et la faible qualification des travailleurs, ce qui l’affecte négativement et limite sa capacité à se développer. Dans cette recherche, nous tenterons de mettre en lumière la réalité de ce secteur dans le district et essayerons de proposer des solutions pour son développement afin de réduire le taux de chômage d’une part et de revitaliser les entreprises économiques situées dans le Caza de Baabda, d’autre part. t

Cette recherche vise à étudier la réalité du tourisme dans les villages de Hammana, Falougha et Chebanieh, et à mettre en évidence leurs points forts qui suffisent pour le développement du tourisme à condition d’identifier, de réduire et de surmonter les points faibles, de même élaborer un plan et le mettre en œuvre en collaboration avec les autorités locales et les bailleurs de fonds. Cela encouragera l’investissement dans ce domaine comme étant une étape vers le développement du tourisme durable. t

Mots clés: Chômage – inégalité de la répartition industrielle – autorités locales – développement économique – impact environnemental. t

الدّكتور إيلي شديد: حائز شهادة الدّكتوراه – فئة أولى في الجغرافيا من الجامعة اللّبنانيّة. أستاذ مادّة الجغرافيا في الجامعة اللّبنانيّة – كلّيّة التَّربية – الفرع الثّاني. لديه العديد من الأبحاث المحكّمة والمقالات الاقتصاديّة والتّنمويّة، ومنها: «السّياحة الدّوليّة بين الكورونا والعولمة»، و«دور الصّناعات الصّغيرة في الحدّ من نسبة البطالة في قرى المتن الأعلى»، و«التّنمية المستدامة في اتّحاد بلديّات عاليه».

مَيمَرٌ في أنَّه لا يُغفَرُ لِأحَدٍ ذَنْبٌ إلّا بأوجاعِ المَسيح لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو830 م.)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

هذا الميمر هو الحلْقة الأولى من ثُلاثيّة مَيامر دِفاعيّة مُترابطة لأبي قُرّة أُسقُف حَرّان، سبَقَ لنا نشر تحقيق الثّاني والثّالث منها على صفحات المشرق. ونقدِّم الآن طبعةً جديدة مُحَقَّقة للجزء الأوَّل، بالاعتماد على المخطوطات الأربعة الّتي حفظت لنا نسخة منه، فضلًا عن طبعة الأب قسطنطين الباشا المعروفة.

يُعالج أبو قُرّة في هذا الميمر موضوع الغاية من التّجسُّد الإلهيّ، ألا وهي افتِداء المسيح البَشَر بأوجاعه، وإنجاز خَلاصِهم من أسْر الخطايا الّتي لا يقدرون على الفكاك منها بقواهم الذّاتيّة. وهكذا يُعيد الابن الأزليّ بتأنُّسه إلى بَني آدَم كرامتهم المهدورة، ويحفظ ﷲ حُقوقَ النّاموس فلا يكون قد وضع باطِلًا ولا عبثًا.

تتميَّز طبعتُنا المحَقَّقة عن سابقتها بعدد كبير من التّصويبات والتّحسينات والقراءات المختلفة. وقد أضفنا، كعادتنا، كلَّ العناصر الضّروريّة لتسهيل قراءة النّصّ من علامات تشكيل ووقف، وأبرزنا بنيةَ النّصّ المَنطِقيّة والبَلاغيّة وتسلسُل أفكاره، بتقسيمه إلى أجزاء ومَقاطع لها عناوين أساسيّة وفرعيّة، وفقرات مُرقّمة تَسهُل الإحالة إليها.

كلمات مفتاحيّة: ثاوذورُس أبو قرّة، لاهوت عربيّ قديم، فداء تعويضيّ، غاية التّجسُّد، الخلاص بأوجاع المسيح، عدل ﷲ ورحمته، النّاموس ومقتضياته، نبوّات الأنبياء.

Théodore Abū Qurrah ( vers 830)
La rémission des péchés n’est possible
que par la Passion du Christ, t

Édition critique et introduction, par P. Pierre Masri

Après avoir publié deux traités de cette trilogie apologétique d’Abū Qurrah, nous présentons ici l’édition de sa première partie, en se basant toujours sur le codex sinaïtique ar. 581 (12e s.), en collationnant le Saint-Sauveur 392 (1735); le Basilien Choueirite 304 (16e s.) et le Basilien Alépin 373 (18e s.), sans négliger l’editio princeps de Bacha (1904). t

Dans ce traité, Abū Qurrah explique le dogme de la Rédemption, en démontrant la justice de Dieu et l’impuissance où se trouve l’homme de satisfaire Dieu par l’amour parfait qu’il lui doit, et de réparer ses fautes et celles de ses semblables. Il fait voir ensuite comment la sagesse et l’initiative divines ont amené l’incarnation du Verbe Eternel qui a voulu prendre sa chair humaine de la sainte Vierge, et accepter la mort de la croix pour réaliser le salut de l’humanité. Deux séries de “témoignages” bibliques sont présentées à l’appui, et interprétées dans le sens de la théologie traditionnelle de Substitution. L’auteur termine ce traité en démontrant la nécessité d’offrir la passion du Christ à Dieu pour avoir part à ses mérites. t t

Mots clés: Théodore Abū Qurrah – apologétique arabe chrétienne- théologie de substitution – Incarnation du Fils éternel – Passion du Christ. t

الأب بيير مصري: خوري كنيسة الملاك ميخائيل للرّوم الكاثوليك بحلب ومدير المكتبة الرّوحيّة فيها، أستاذ جامعيّ، وباحث في حقل التُراث العربيّ المسيحيّ.

[email protected]

أناشيد السّيّدة”-أهمّيّة الهمنوغرافيا المريميّة البيزنطيّة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

تحتلّ مريم والدة الإله مكانة رفيعة في الكنيسة البيزنطيّة، وتمدحها من خلال مجموعة الأناشيد والتّسابيح اللّيترجيّة في صلواتها، وهذا ما نسمّيه بالهمنوغرافيا. وهو ما سعى إليه الشّعراء الهمنوغرافيّون أو كتبَة الأناشيد في البحث في الكتاب المقدّس ليجدوا الرّموز الّتي تساعدهم على إظهار دور مريم العذراء. كُتبت هذه الأناشيد باللّغة اليونانيّة لتُرنَّم بحسب الأوزان الثّمانية المعروفة في الموسيقى البيزنطيّة. توضح هذه المجموعة من الأناشيد ما حقّقته مريم في خدمة سرّ التّجسّد الإلهيّ وهي الّتي «ولدت» الإله بالجسد، وقد وصفها الهمنوغرافيّون بوالدة الإله، وباب السّماء، وهيكل ﷲ الجديد، وسلّم يعقوب… ناهيك عن الرّموز والصّور الأخرى الّتي اقتبسوها من الأناجيل المحرّفة. والأعيادُ المريميّة في الكنيسة البيزنطيّة خير دليل على ذلك. سعينا في هذه الصفحات إلى أن ندرس، من خلال الأناشيد في كتاب الألحان الثّمانية، هذا العنصر اللّاهوتيّ المميّز لدور مريم شفيعتِنا أجمعين.

كلمات مفتاحيّة: اللّيتورجيا البيزنطيّة – مريم أمّ ﷲ – الأعياد المريميّة – الهمنوغرافيا البيزنطيّة، إنجيل يعقوب، الألحان الثّمانية، المسيح.

«Hymnes à Notre Dame»
Importance de l’Hymnographie Mariale Byzantine, t

Marie, Mère de Dieu, occupe une place éminente dans les prières liturgiques de l’Orient Byzantin. Les poètes ou hymnographes se sont attelés à trouver dans les deux Testaments les symboles qui décrivent la Théotokos. En effet, ces écrits ou hymnes rédigés en grec d’une façon poétique se chantent selon les huit tons du solfège byzantin. Ce recueil d’hymnes ou hymnographie rend manifeste, à travers les fêtes mariales, le rôle de Marie comme Mère de Dieu, le Nouveau Temple, la Porte du Ciel, l’Échelle de Jacob… En effet, Marie joue un rôle primordial dans le Mystère de l’Incarnation, car c’est Elle qui a « enfanté » Dieu. Par conséquent, les fêtes mariales byzantines ont relevé ce caractère théologique important. Notre essai part de ce point pour étudier les hymnes dans le livre liturgique de l’Oktoïkhos ou livre des huit tons musicaux de la Liturgie Byzantine. t

Mots clés: liturgie byzantine – Marie Mère de Dieu – les fêtes Mariales – l’hymnographie byzantine – l’évangile de Jacob – les huit tons – le Christ. t

المتروبوليت نيقولا أنتيبا: مطران حوران وجبل العرب سابقًا، والنّائب البطريركيّ العامّ في دمشق، وأستاذ الكتاب المقدّس في كلّية اللّاهوت الخاصّة في دمشق. مُجاز في اللّاهوت من الجامعة الغريغوريّة – روما، وحائز شهادة ماجستير في الكتاب المقدّس واللّغات السّاميّة من المعهد البابويّ للكتاب المقدّس – روما. نشر دراسات ومقالات عديدة كتابيّة وليترجيّة باللّغات العربيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإنكليزيّة. وقد صدر له مؤخّرًا كتاب من ينابيع اللّيتورجيا عن المكتبة البولسيّة.
[email protected]

الفلسفة الخالدة – الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّة في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

د. فيلهلم شميدت بيغمان
الفلسفة الخالدة – الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّة
في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر

ترجمة د.فرانك درويش
ط.1، 680 ص.، بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-8192-4

يتناول هذا الكتاب المرجعيّ الضّخم، ٦٧٤ صفحة من القطع الكبير، مسألة الفلسفة الخالدة  (Philosophia Perennis)، من وجهة نظر مقارِنة تجمع بين الفلسفة وتاريخ الأفكار واللّاهوت والرّوحانيّة والأنثروپولوجيا، وكلّ ما تتضمّنه من مفاهيم ومنهجيّات تفكيكيّة تساعد في مجال فهم مدلولاتها وتأثيراتها الفكريّة والاجتماعيّة والسّياسيّة واللّاهوتيّة والإكليسيولوجيّة. أُرفق العمل التّاريخيّ - الفلسفيّ ببيليوغرافيا دسمة تناولت كلّ المراجع والكتابات في هذا المجال، والدّراسات الّتي تناولتها في اللّغات الألمانيّة والإنجليزيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإسپانيّة، وبفهرس عامّ للمفاهيم والكتب، والرّموز، والشّخصيّات التّاريخيّة.

هذه الدّراسة متمحورة على تقليد الفلسفة الخالدة كما تبلورت داخل التّقليد المسيحيّ وعلى خطّ التّوازي مع التّراثات الفلسفيّة واللّاهوتيّة والصّوفيّة على تنوّع مصادرها النّيو-أفلاطونيّة واليهوديّة والإسلاميّة الّتي تركت أثرًا داخل هذا النّطاق المعرفيّ. مؤلّف الكتاب الموسوعيّ الدّكتور ڤيلهلم شميدت - بيغمان فيلسوف ألمانيّ ومؤرِّخ معاصر للأفكار (١٩٤٦-) عُرف بعمله في مجال دراسة التّيّارات الفلسفيّة والرّوحانيّة: الكاباليّة المسيحيّة، وتيّار الأنوار ومضادّاته في ألمانيا، والرّؤى النّهيويّة والفيلولوجيا، والفلسفة الخالدة[1]… عملُ التّرجمة يعود إلى الدّكتور فرانك درويش (١٩٧١-) أستاذ الفلسفة في جامعة ديجون بفرنسا، وهو باحث في الفلسفة الألمانيّة الحديثة والمعاصرة والعمل الفلسفيّ المقارن، وقد رافقه في عمل التّرجمة، كما يوضح في المقدّمة، الدّكتور جورج تامر رئيسُ دائرة الدّراسات الإسلاميّة في جامعة إرلنجن بألمانيا الاتّحاديّة.

قدّم المؤلّف الألمانيّ للتّرجمة العربيّة، في حين أوضح المترجم، في مقدّمة عمله، إشكاليّات التّرجمة، لجهة صياغة المفاهيم باللّغة العربيّة، ولجهة التّعامل مع النّصوص اللّاتينيّة الّتي وردت في النّصّ الألمانيّ من دون ترجمة، وقد عمد إلى ترجمتها حتّى يقرأها الّذين لا يعرفون اللّغة اللّاتينيّة وتعزيرًا لفهم الدّراسة، لكنّه (أي المترجم) لم يعمد بشكل منهجيّ إلى وضع قاموس ألمانيّ - عربيّ يُغني المكتبة العربيّة بعمله اللّغويّ والفيلولوجيّ والفلسفيّ الشّاقّ، من أجل تطوير الكتابة الفلسفيّة باللّغة العربيّة، وتعزيز عملية التّثاقف الفلسفيّ والفكريّ في النّطاق العربيّ.

ينطلق العمل البحثيّ من التّعريف بمعالم البحث الأفهوميّة والنّطاقيّة الّتي تطال تيّار الفلسفة الخالدة في التّاريخ الغربيّ مستعرضًا المحاور والمؤلّفات والكتّاب الأساسيّين، كما يؤشّر إليها العنوان المرادف: الفلسفة الخالدة، الخطوط العريضة للرّوحانيّة الغربيّة في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر[2]. تمتاز التّرجمة بدقّتها العائدة إلى التّمكّن من اللّغات الألمانيّة والعربيّة واللّّاتينيّة ومن الثّقافة الفلسفيّة المقارِنة المتماسكة، وقد عمدت إلى استثناء وفرة المراجع الألمانيّة والأوروپيّة من أجل تسهيل عمل القراءة والتّخفيف من كثافة الحواشي، فيما تناول المؤلّف في عمله تقديم منهجيّته في القراءة: الفنطاسيا وعلم تاريخ التّخيُّل، ومن ثمّ عمد إلى عرض الخطوط العريضة للفلسفة الخالدة لجهة مبادئها:

أ)  وجود ﷲ وجوهره،

ب) اللّوغوس الإلهيّ والكريستولوجيا،

ج) العالم البدئيّ والحكمة،

د)  خلق عالم الواقع،

هـ) الزّمان الطّبيعيّ والزّمان التّاريخيّ،

و) الفلسفة القديمة.

قسّم العمل إلى جزأين: الأوّل يتناول مفهوم المجد، والثّاني يتناول لاهوتَ الزّمان.

يتحدّث الجزء الأوّل عن إشكاليّة أسماء ﷲ: عقيدة پروكلّوس (٤٨٥-٤١٠) في الأسماء الإلهيّة عند أفلاطون في كتب القوانين، الجمهوريّة، فايدرا، وفايدو. يستتبع البحث مع جدليّة الأسماء الإلهيّة لديونيسيوس الأريوباغي (النّصف الثّاني من القرن الخامس) مستعرضًا مفاهيم الثّالوث، الكينونة والواحد، دائرة الأسماء الإلهيّة. ومن ثمّ ينتقل إلى الفلسفة الوضعيّة للأسماء الإلهيّة، بحسب إيسيدروس الإشبيليّ (٦٣٦)، ولاهوت رامون لول (١٢٣٥-١٣١٦): لوح لول الكبير، المفاهيم المطلقة، الهرميّة السّيكولوجيّة للماهيّات، الفضائل والرّذائل، العقل ومشهد المسندات الإلهيّة. يتابع البحث في القبلانيّة المسيحيّة عند جيوڤاني پيكو (١٤٦٣-١٤٩١)، ويوهان رويخلين (١٤٥٥-١٥٢٢) وپاولو ريتشيو (ت. ١٥٤١): قبلانيّة كاباليّة اسم يسوع، خلق ﷲ لنفسه (پيكو، رويخلين)، وجوزيف جيكاتيلا (١٢٤٧-١٣٠٥)، قبلانيّة اسم يهوه، التّأويل القبلانيّ عند رويخلين وريتشيو، مفهوم اللّغة عند رويخلين في كتاب «في الكلّمة المذهلة»، القبلانيّة عند ياكوب بوهمه ( ١٥٧٥-١٦٢٤)، عقيدة الكيفيّات: الكيف الأوّل، وضع الإرادة في حيّز الرّغبة؛ الكيفيّة الثّانية، وصف، منبع، انكسار، مرارة، لدغة مريرة؛ الكيف الثّالث، القلق والضّيق؛ الكيف الرّابع، البرق النّاريّ والرّعب؛ الكيف الخامس: الحنان ونار المحبّة؛ الكيف السّادس، الصّوت، الكيف السّابع: حكمة ﷲ.

كما يتناول الجزء الأوّل مسألة الكون البشريّ: لاهوت اللّوغوس، ميثولوجيا الإنسان البدئيّ  (Urmensch) عند أفلاطون والحكمة، ومن ثمّ يتطرّق إلى إشكاليّة آدم الكونيّ، بحسب فيلون الإسكندريّ، والدّينونة، والإنسان الباطن وهدف الخلق عند غريغوريوس النّيصيّ في كتابه «عظة حول خلق الإنسان»: تألُّه حرّيّة الإنسان، الإنسان الدّاخليّ والخارجيّ، الكائن النّاقص، العالم المصغّر وخير ﷲ الفائق الطّبيعة، والمحبّة عند هيلدغارد فون بينغن (١٠٩٨-١١٩٧)، والعقل الفاعل عند ملاك فيسينو وجيوفاني پيكو «في كرامة الإنسان»، والكون القبلانيّ عند پاولو ريتشيو: صورة النّموذج الأصليّ ومعنيّ التّنظير، جسد المسيح السّماويّ والمسيحانيّة الرّشديّة، الإنسان الثّلاثيّ عند پراكسلوس، ولاهوت الخلق عند ياكوب بوهمه: الحكمة وآدم، آدم والمسيح، ومقاربة آدم قدمون لا أبراهام كوهين دي هيريرا (ت. ١٦٣٥): آدم كإمكان الفضاء، والقوّة الرّباعيّة للانبثاق الكرويّ، انكشاف آدم قدمون في ملاذه المقدّس، الممارسة التّقيّة للحكمة الإلهيّة، اهتداء غوتفريد أرنولد. كوسمولوجيا فيلون الإسكندريّ (٢٥ق. م. - ٤٥ ب.م.)، سفر بتسيرا ونموذج الأبجديّة الأصليّة، الفضاء المقدّس عند أفلوطين (٢٠٥-٢٧٠)، الأرواح الحرّة عند أوريجينوس (١٨٤-٢٥٤)، النّماذج الأصليّة عند أوغوسطينوس (٣٤٥-٤٣٠)، ديونيسيوس الأريوباغي (١٥٤٨-١٦٠٠)، السّطوع المقدّس؛ العرفان والتسلسل الهرميّ، الطّبّ الكوسمولوجيّ عند النّساء ڤيسينو (١٤٣٣-١٤٩٩)، الاندماجيّات المنويّة بحسب جوردانو برونو والفضاء اللّامتناهي (١٥٤٨-١٦٠٠)، البداية الأبديّة والبداية الزّمنيّة، وعقيدة تناغم العالم (Harmonia Mundi) بحسب جورجيو ڤينيتوس (١٤٦٠-١٥٤٠)، عقيدة العناصر الرّوحيّة لهاينريش كورنيليوس أجريپا (١٤٨٦-١٥٣٥)، البعد الرّوحيّ: تصوّر نيقولاس الكوزاني الخاصّ بالفضاء (١٤٠١-١٤٦٤)…

ويعالج الجزء الثّاني إشكاليّة لاهوت الزّمان. زمان العالم والعودة: زمان الدّينونة يتضمّن معنى النّهاية، التّوق كبنية صوريّة للزّمان ذي المعنى، جوهر النّموّ الطّبيعيّ، معنى الوحي، تيپولوجيا الرّؤى: رؤيا يوحنّا كنموذج عن نهاية العالم، أوريجانوس (١٨٥-٢٤٥/ ٢٤٦): الحرّيّة، القيامة، والباطن، أفلاطونيّة أوريجانوس المسيحيّة، القيامة عند أريجينا، دفاع پيكو عن أوريجانوس، توحيد جميع الأديان، الإعادة التّآزريّة عند غيّوم پوستيل، الفداء الكونيّ عند يوهان ويلهلم پيترسن، تدبير الخلاص، الفداء المخلّص، العودة.

العصور والحقبات: تحوّل التّاريخ في المسيح، لاهوت التّاريخ بحسب الشّريعة والإنجيل عند بولس الرّسول، تحوّل الزّمان والخلود. عصور العالم السّتّة: أزمنة العالم بحسب بيدا (٦٧٣-٧٣٥)، تيپولوجيا الزّمان الآتي بحسب يواكيم دي فيوري (١١٣٢-١٢٠٢): مواضيع تتعلّق بنهاية العالم السّياسيّة، تيپولوجيا العهدين، عصور العالم الثّلاثة، الحكم الرّوحيّ وتداعياته السّياسيّة، رؤى دانيال والإمبراطوريّة الرّومانيّة المقدّسة، تاريخ العالم لأشعيا والممالك الثّلاث بحسب دانيال؛ لاهوت الإمبراطوريّة الرّومانيّة المقدّسة بحسب يوهانس سليدان (١٥٠٦-١٥٥٦)؛ التّاريخ المثاليّ وتاريخ نهاية الدّهر بحسب فيليپ ملانكتون (١٤٩٧-١٥٦٠).

انتقال الحكمة (Translatio Sapientiae): المنطق التّاريخيّ للفلسفة الخالدة، جينيالوجيا الحكمة بحسب أوغوسطينوس، موسوعة الآباء بحسب روجر بيكون (١٢١٤-١٢٩٤)، حكمة ما قبل الطّوفان وجنيالوجيا الشّعوب بحسب طبعة أنيوس من ڤيتربو لنصوص بيروسوس، الوحي الثّالث بحسب ستوشو (١٤٩٦-١٥٤٩)، العلم الدّينونيّ الكينونيّ عند يوهان هاينريش الستيد (١٥٨٨-١٦٤٢).

أزمنة العالم بحسب شيلينغ: الفلسفة الحاصلة (Philosophia adepta)، فلسفة الرّوحانيّة، ظهور العالم المادّيّ، مراحل الصّيرورة، الإسخاتولوجيا، الفلسفات الوضعيّة والسّلبيّة والحاصلة؛ فلسفة الرّوح: الإنتاج المتعالي والبداية المطلَقة، المشاركة والإحساس السّبقيّ؛ تاريخ الآب والابن: الثيوغونيا والماضي، قوّة الصّيرورة، الحضور الخريستولوجيّ، الحياة في المكان والزّمان؛ تاريخ الرّوح: الحلوليّة وتاريخ الفلسفة، تاريخ الميثولوجيا والوحي.

تكمن أهمّيّة هذه التّرجمة في تعريف الوسط الجامعيّ العامل في هذا المجال بهذا العمل الموسوعيّ الضّخم، وإثراء الكتابة الفلسفيّة باللّغة العربيّة لجهة إدخال المفاهيم والمحاور الفلسفيّة والخبرات الرّوحيّة والتّعريف بالفلاسفة واللّاهوتيّين والكتابات العائدة لهذا التّراث. لقد نجح الدّكتور فرانك درويش في التّعاطي مع كلّ الإشكاليّات الفلسفيّة واللّغويّة والفيلولوجيّة والتّأريخيّة ونقلها إلى اللّغة العربيّة بكلّ دقّة وأمانة.

[1]      مختارات من بيبلوغرافيا الدّكتور ڤيلهلم شميدت – بيغمان

– Geschichte der Christlichen Kabbala, III Bände, Walter der Gruyter: 2012, 2013, 2014.

– Apokalypse und Philologie, Vandenhoeck § Ruprecht Verlag, 2006.

– Aufklärung in Deutschland, Hohwacht Verlag, 1979, herausgegeben mit Paul Raabe.

– Politische Theologie der Gegen Aufklärung, Walter der Gruyter, 2004.

[2]      Wilhelm Schmidt- Biggeman, Philosophia Perennis, Historische Umrisse Abendländischer Spiritualität in Antike, Mittlealter und Früher Neuzeit, Suhrkamp, 1998.

 

الدّكتور شارل شرتوني: باحث أكاديميّ وأستاذ جامعيّ. حائز شهادة الدّكتوراه في تاريخ الأفكار من جامعة باريس الرّابعة – السّوربون (١٩٨٢). وقد أنجز دراسات ما بعد الدّكتوراه في جامعة ألبرت لودڤيغ – فرايبورغ – ألمانيا، وفي جامعة ميريلاند الأميركيّة. من مؤلّفاته بالعربيّة: هل هنالك من مسألة مسيحيّة في المنطقة العربيّة، دار المشرق ٢٠١٤، ولبنان من النّزاعات المديدة إلى دولة القانون، دار النّهار ٢٠٠٦، والعديد من المؤلّفات باللّغتين الفرنسيّة والإنجليزيّة.
[email protected]

Islam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

Ali Mostfa, Roula Talhouk, Michel Younès
Islam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains

ط.1، 292 ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-6037-0

 

للأديان دور كبير في عصرنا الحاضر على الرّغم من انتشار العلمانيّة، بخاصّة في الدّول الغربيّة، وابتعاد الكثيرين عن تلك الأديان، والتّقدّم العلميّ والتّكنولوجيّ والانتشار الواسع للفكر النّقديّ. وأبرز أسباب انتشار الدّين الواسع أنّ الدّين يرسم تصوّرًا كاملًا لحياة الإنسان من وقت ولادته وحتّى موته وأبديّته. بالإضافة إلى أنّ الأديان التّوحيديّة تؤمّن بأنّها الطّريق الوحيد لنيل نعمة الخلاص. ولحسن الحظّ فإنّ نافذة صغيرة بدأت تنفتح وتدفع باتّجاه قبول الآخر وإقامة حوار معه، ومحاولة إيجاد قواعد مشتركة تسمح بِتلافي الصّراعات والإرهاب والتّقاتل الّذي يستعِر منذ مئات السّنين.

وقد كانت الكنيسة الكاثوليكيّة السّبّاقة في مدّ جسور الحوار بين الأديان من خلال المجمع الفاتيكانيّ الثّاني الّذي انعقد في ستينيّات القرن الماضي، وصدرت عنه تعاليم جدّدت التّعليم الكاثوليكيّ واعتبرت أنّ الأديان الأخرى يمكن أن تقود، ولو بطريقة تفتقر إلى النّعمة، إلى الخلاص. وتوالت بعد ذلك المؤتمرات وحلقات الحوار الّتي هدفت إلى إيجاد وسائل التّعاون والانفتاح بين الأديان. من هنا فإنّ مداخلات المؤتمر الّذي يحمل عنوان «الإسلام والآخر: تحليل، تأمّل، وتحدّيات معاصرة»، والتّي وثّقها هذا الكتاب، تهدف إلى دراسة العوامل الاجتماعيّة واللّاهوتيّة والاقتصاديّة والسّياسيّة والتّربويّة والتّاريخيّة الّتي طبعت رؤية الإسلام إلى الأديان الأخرى وبشكلٍ خاصّ المسيحيّة واليهوديّة وحتّى البوذيّة.

بدايةً، يؤدّي الآخر دورًا محوريًا في بناء الهويّة الذاتيّة، فهو الخصم والمنافس الّذي يحاول الفرد السّيطرة عليه أو إظهار التّفوّق على كلّ طروحاته.

“La construction de l’identité se fait alors dans un rapport d’altérité. Cette construction identitaire n’échappe pas à une logique d’opposition vis-à-vis de l’Autre. “Le Moi se pose en s’opposant”[1]. t

لذلك يمكن الاستنتاج أنّ مجد جماعة دينيّةٍ ما، وجزءًا كبيرًا من تاريخه،ا مرتبطان بصراعها مع الأديان الأخرى من خلال الشّهادة والاستشهاد، وما يتبعها من تمجيد للشّهداء وتضحياتهم وبطولاتهم الّتي تطبع الذّاكرة الجماعيّة. والدّليل على ذلك، أنَّ أبرز التّحدّيات الّتي يواجهها العالم الإسلاميّ اليوم ترتبط بنموذج الحضارة الغربيّة وأبرز صفاتها كالدّيمقراطيّة وحقوق الإنسان والمواطنة والمساواة بين جميع المواطنين بالحقوق والواجبات من دون أيّ تمييز عرقيّ أو دينيّ أو اجتماعيّ أو ثقافيّ، وحقوق المرأة ومساواتها بالرّجل والعلاقة بين الدّين والسّياسة والعلمانيّة وغيرها من إشكاليّات الحداثة الّتي انطلقت في أوروبا منذ القرن الخامس عشر. تناول المشاركون في المؤتمر كلّ هذه المحاور من خلال النّصوص الدّينيّة كالقرآن والسّنّة والأحاديث والفقه والاجتهاد والواقع السّياسيّ الحاليّ.

وقد شكّل موضوع الخلاص لغير المسلمين أحد المحاور الأساسيّة في المؤتمر من خلال ورقة بحثيّة تحمل عنوان: هل يمكن الكافر أن يخلُص ويدخل الجنّة؟ وما يزال هذا الموضوع مصدرًا للكثير من التّأويل لدى علماء المسلمين. ولعلّ الانتقادات الكثيرة، الّتي تعرّض لها المفتي السّابق للأزهر الشّيخ علي جمعة لقوله إنّ المسيحيّ يمكن أن يدخل إلى الجنّة، كادت أن تصل إلى حدّ تكفيره. وتناولت إحدى المداخلات موقف القرآن والفقه والاجتهاد ومواقف الفرق الإسلاميّة المختلفة كالمعتزلة وغيرها من هذا الأمر، وكذلك موقف ابن تيميّة والغزالي من الأمر الشّائك من دون أن يصل إلى نتيجة بسبب دقّة الموضوع والتّفاسير والمواقف الفقهيّة بهذا الشّأن ممّا يُبقي الأمر موضعَ نقاش في المستقبل.

“From the Qur’anic perspective, Christians are not to despair, they are to live (as Muslims are as well) in fear of divine judgment.”[2]

وقد شكّل موضوع العلاقات التّاريخيّة بين الإسلام والمسيحيّة محورًا أساسيًّا من محاور المؤتمر. في الواقع، اتّسمت هذه العلاقات بفترات من التّعاون وقبول الآخر تقابلُها فترات صراع لا تزال أصداؤها تتردّد حتّى يومنا هذا، من دون أن تفلح سياسة الانفتاح على الآخر في تجاوزها. من هنا ضرورة الغوص بعمق وعقلانيّة وإيجابيّة في هذه التّراكمات وتلافي التّنميق والتّجميل الّذي لا ينفع.

“Par-delà l’appel à la fraternité qui en soi est une bonne manière de considérer l’autre, il s’agit de décrypter et de déconstruire les regards négatifs vis-à-vis de l’autre, très souvent légitimés théologiquement pour asseoir une compréhension de soi, du monde et de Dieu. Si le défi est de transformer la logique de concurrence ou la prétention de rectifier les autres considérés comme hérétiques ou déviants, en entrant dans une logique d’enrichissement mutuel, impliquant d’effacer la prétention de connaître l’autre indépendamment de lui-même, et si l’enjeu est d’éviter de justifier ma vérité en dénigrant celle de l’autre, le moyen pour y parvenir réside dans le travail sur le statut que j’accorde à l’autre…”[3]. t

ومن جهةٍ أخرى، فإنّه من المهمّ التّركيز في العلاقة مع الآخر على موضوعات حقوق الإنسان، والمساواة بين الرّجل والمرأة، والمواطنة.

بالنسبة إلى حقوق الإنسان، وتحديدًا الإعلان العالميّ في هذا المجال، وهو يمثّل كُنه التّفكير الغربيّ المتقدّم، فقد حاول المفكّرون المسلمون، مثل محمّد البسيوني وطاهر القادري، إيجاد إعلان إسلاميّ لحقوق الإسلام بالعودة إلى التّعاليم الإسلاميّة لإيجاد شيء مشابه يستطيع مجاراة تقدّمِ الغرب في هذا الشّأن. ولكنّ كلّ هذه الاجتهادات في موضوع حقوق الإنسان والدّيمقراطيّة يجب أن تتوافق مع الشّريعة.

“In recent decades, several declarations on human rights from a Muslim perspective have been issued by Islamic Organisations. Such declarations aimed at doing justice to basic articles of Muslim faith as well as preserving Muslim identity in an increasingly globalised world. Without any exception, they present a limited approval of human rights. The Universal Islamic Declaration of Human Rights, adopted by the Islamic Council of Europe in September 1981, admits human rights only under the condition that they conform to the Sharia”.[4] t

ويتناول الموضوع الثّاني قوانين الأحوال الشّخصيّة وحقوق المرأة ولا سيّما موضوع الطّلاق، وتعدّد الزّوجات، والإرث وتقسيم الأموال، وقد جرت محاولات عديدة لتحديث هذه القوانين من دون أن تصل إلى نتيجة حاسمة لأسباب اجتماعيّة وسياسيّة ودينيّة.

“Debates around PSL show the tensions between the two contradictory forces in nation-state building processes in the MENA. National constitutions and international agreements that are signed to keep up with the modern world claim to provide equal ‘citizenship’ to all people living under their territories. At the same time, personal status laws that have been based on religion and cultural motives have stayed intact or reformed slowly as the governments try to fit in the demands of cultural authenticity”.[5]

أمّا الموضوع الثّالث فهو يتعلّق بالمواطنة وحقوق الفرد الّتي تشكّل أساس الدّولة الحديثة. وفي الواقع إنّ التّفريق بين النّاس في هذا الشّأن جعل من الأنظمة السّياسيّة في معظم الدّول الإسلاميّة أنظمة هشّة مع ما يرافق ذلك من الرّفض الّذي يقود إلى الثّورات الدّاخليّة، ويمنع تقدّم هذه الدّول. صحيح، أنّ معظم الدّول الإسلاميّة قد اعتمدت دساتير حديثة وأقرّت بالمساواة بين المواطنين أمام القانون تحت راية الشّريعة الإسلاميّة الّتي هي مصدر التّشريع، ولكنّ التّطبيق العمليّ لهذه المساواة لا يتوافق مع مبادئ الشّريعة تلك. لأنّ الكلمة الفصل تعود في النّهاية إلى الدّين، بحسب ما ورد في وثيقة الأزهر عن المواطنة والحرّيّة الدّينيّة. وفي النّتيجة فإنّ معظم هذه الدّول لم تستطع رفع مستوى حياة سكّانها والارتقاء إلى مصاف الدّول المتقدّمة.

“Al-Azhar’s declaration of citizenship and coexistence refers to (blasphemy) as an incompatible behaviour with the principle of citizenship; thus, blasphemy – according to this declaration – leads to discrimination between Muslims and non-Muslims (Among the works of the Al-Azhar Conference, 2017). This reference bears undemocratic aspects and contradicts to freedom of religion”.[6]

وقد حاول رئيس الجامعة اليسوعيّة الأب سليم دكّاش في مداخلته الختاميّة اقتراح حلول عمليّة لإشكاليّة الآخر في الإسلام، مركّزًا على التّعليم والتّآخي والمواطنة وتحديث البرامج التّعليميّة والانخراط بعمليّة إصلاحيّة شاملة، ومشدّدًا، في الوقت نفسه، على مركزيّة وتراتبيّة المنظومة القيّميّة.

“Il est bon de se pencher sur la centralité des valeurs, dans leur caractère commun ou spécifique, étant considérés des moyens termes qui assurent une position de médiation entre les finalités et les objectifs, aussi bien généraux que spécifiques, entre le projet éducatif et le projet pédagogique, entre l’individu et la collectivité, entre les communautés et la nation. Car ce sont les valeurs – ou ce qui a de la valeur pour chacun, ou bien ce qui donne sens à la vie de l’un et de l’autre et à l’engagement du groupe, qui doivent faire le lien entre deux termes dont le contenu est différent”.[7]

خلاصة

إنّ إشكاليّة معرفة الآخر مرتبطة بالصّراع بين الحداثة والتّقليد وإعادة قراءة النّصوص الدّينيّة في ضوء التّطوّرات الاجتماعيّة والسّياسيّة الّتي تُميّز العالم اليوم كي لا تبقى معرفة الآخر في الإسلام – كما في الأديان الأخرى – مرتبطة بصورة نمطيّة متشدّدة لا تنظر إلى الآخر كما هو بل كما تتخيّله. إنّ إشكاليّة معرفة الآخر ترتدي طابعًا حيويًّا في عالمٍ يعاني من التّشدّد الدّينيّ الّذي يقود أحيانًا كثيرة إلى الإرهاب والعنف.

[1]  Ali Mostfa, Roula Talhouk, Michel Younès, Islam et Altérité, Beirut: Dar El Machreq, 1ère édition, 2024, p. 19. t

[2] Mostfa, Talhouk, Younès, Islam et Altérité, p. 114. t

[3]Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 124. t

[4] Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 139 t

[5] Mostfa, Talhouk, Younès Ibid, p. 167. t t

[6]      Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 177. t

[7]      Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 197. t

الدّكتور جورج لبكي: رئيس مجلس إدارة المعهد الوطنيّ للإدارة. حائز شهادة دكتوراه في القانون من السّوربون، وأخرى في الأدب الفرنسيّ المعاصر من جامعة باريس XII. من مؤلّفاته باللّغة الفرنسيّة: أنثولوجيا. الأدب اللّبنانيّ باللّغة الفرنسيّة. ولبنان: قصص من حنايا بلاد الياسمين.

       [email protected]

أحوال المسيحيّين في العالم

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

إشراف جان ميشيل دي فالكو، تيموثي رادكليف، أندريا ريكاردي
أحوال المسيحيّين في العالم
ط.1، 388 ص. بيروت: دار المشرق، 2023
ISBN: 978-2-7214-7118-5

كتاب يقترب عدد صفحاته من الأربعمئة، وهو مستلٌّ من كتابٍ أضخم يحمل عنوانًا مثيرًا «الكتاب الأسود»، وعنوانًا فرعيًّا «أحوال المسيحيّين في العالم». يبدو أنّ جامعة القدّيس يوسف، المشرفة على ترجمته ونشره في دار المشرق، أرادت أن تتفادى النّظرة التّشاؤميّة الّتي يوحي بها العنوان الأصليّ، وآثرت، للسّبب نفسه، أن تُبقي على العنوان الفرعيّ، مع أنّه لا يعكس معيار اختيارات الموضوعات من الكتاب الأصليّ (800 صفحة)، إذ بُني الاختيار على أحوال المسيحيّين في الشّرق الأوسط.
ينقسم الكتاب قسمَين: في الأوّل، مقالات بحثيّة تعالج موضوعات العنف والسّلام، ولمَ يُستهدَفُ المسيحيّون في كلّ مكان، والحرّيّة الدّينيّة… والقسم الثّاني يتناول أحوال المسيحيّين في بلدان الشّرق الأوسط، فيخصّص لكلّ بلدٍ فصولًا عدّة قوامُها تقارير وتحليلات وشهادات حياة.
لا يسعى الكتاب وراء أيّ دفاعٍ أو اتّهام، بل يذكِّر في قسمه الأوّل بمبادئ حقوق الإنسان في المُعتقَد والحرّيّة الدّينيّة، ويصف في قسمه الثّاني، وبكثيرٍ من الحياديّة، أوضاع المسيحيّين في كلّ بلد، القوانين المجحفة في حقّهم، وبعض الممارسات ضدّهم، الّتي توصف عمومًا بأفعالٍ فرديّة، ولكنّها لا تلقى ردّة فعلٍ مناسبة من السّلطات الأمنيّة أو القضائيّة، أو تواجَه، وبكلّ بساطةٍ، بصمتٍ أو تعتيم.
يروي المطران دومينيك ريزو (Dominique Rézeau)، البالغ من العمر سبعةً وستّين عامًا، لدى وصوله إلى طرابلس (الغرب) في ديسمبر (كانون الأوّل) 2012، فيقول: «في أثناء الاغتيال الأخير لمسيحيّين مصريّين في بنغازي، الوحيدان اللّذان أظهرا موقفًا هما سفيرا سويسرا والنّمسا. أمّا ممثّل الأمم المتّحدة فقد أتحفنا بتصريحٍ مبهَمٍ يدين العنف، من دون أن يشير إلى أنّ هذا الفعل الإجراميّ مورِسَ ضدّ مسيحيّين، ولأنّهم مسيحيّون». لِمَ هذا الصّمت؟» (ص. 11).
يقول المطران جان ميشيل دي فالكو في مقدّمته: «مِن واجبنا أن نتكلّم ونثور: ما من شيءٍ مُهينٍ لشعبٍ متحضّرٍ أكثر من الاستسلام، بدون مقاومة، لمزاجيّة المستبدّين الغامضة». (ص. 12). ويذكّر بتقريرٍ صدر في العام 2013 يبيّن أنّ عدد المسيحيّين المضطهَدين في العالم، اضطهادًا سافرًا، يتراوح بين 100-150 مليون شخص في العالم.
البلدان المذكورة في هذا الكتاب هي على التّوالي: شمال أفريقيا، مقال واحد يمزج فيه برنار هيبرجيه التّاريخ والتّحليل والأحداث والشّهادات. إنّه مقال مفصليّ بين قسمَي الكتاب، إذ ستتمّ العودة إلى هذه البلدان في نهاية القسم الثّاني.
العراق، مقالات وتحليلات عدّة، مع شهادات حياةٍ تقشعرّ لها الأبدان للعنف الّذي تعرّض له المسيحيّون في أقاليم الشّمال على يد داعش، ومن بينها شهادةُ حياة للمطران جورج قس موسى الّذي اختُطِفَ وهُدِّدَ بقطع الرّأس قبل أن تتدخّل الوسائط ويُطلَقَ سراحه.
سورية، تحليلات وشهادات يغلب عليها طابع التّحفّظ لغموض مسألة الصّراع الدّائر هناك الّذي لم يستهدف المسيحيّين لأنّهم مسيحيّون، كما في العراق، بل عانوا تداعياته ما أدّى إلى هجرتهم من البلد بأعدادٍ كثيفة.
مصر، تعرض الشّهادات والتّحليلات وضع المسيحيّين كمواطنين محرومين من بعض الحقوق المدنيّة (بناءُ دور عبادة، دخولُ بعض الكلّيّات، نَيلُ بعض الرّتب العسكريّة العليا…)، ما أدّى بهم إلى التّقوقع والعيش وكأنّهم في جزرٍ منعزلة، وإشادة جدرانٍ اجتماعيّة فاصلة بينهم وبين الأكثريّة المسلمة.
إيران، تحليل واستطلاع يبيّنان كيف أنّ السّلطات الإيرانيّة تمنع المسيحيّين من الصّلاة باللّغة الفارسيّة (على كلّ طائفة أن تصلّي بلغتها الأمّ: الأرمنيّة، السّريانيّة، الآشوريّة…)، أو طباعة أيّ كتابٍ مسيحيّ بالفارسيّة، وتفرض على الكنائس رقابة مشدّدة.
ثمّ يأتي دور السّعوديّة، والأراضي المقدّسة، ووضع المسيحيّين الهشّ في لبنان، وتركيا مع مَن بقي فيها بعد ذبح ملايين عدّة من المسيحيّين وتهجيرهم في بداية القرن العشرين، ليُختَتَمَ المشهد مع بلدان شمال أفريقيا: المغرب والجزائر وتونس، وفي آخر الأمر: ليبيا.
ولكي لا ينتهي الكتاب بهذه الصّورة الحالكة، تعود الفصول الأخيرة للكلام على الحوار، وتحديدًا بين ديانتين توحيديّتين، وأهمّيّة الحضور المسيحيّ في الشّرق.

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ : راهب يسوعيّ، وأستاذ في جامعة القدّيس يوسف – بيروت. له مؤلّفات وترجمات عدّة منشورة، بالإضافة إلى مقالاتٍ بحثيّة في مجلّة المشرق.

[email protected]

متى صلّيتم فقولوا: أبانا الّذي في السّموات

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

أنسلم غرون
متى صلّيتم فقولوا: أبانا الّذي في السّموات

نقله إلى العربيّة الأب باسم الرّاعي
ط.1، 116 ص. بيروت: دار المشرق، ٢٠٢٤
ISBN: 978-2-7214-5659-5

هو الكتاب السّادس في اللّغة العربيّة الذي تنشره دار المشرق للأب البندكتيّ الألمانيّ أنسلم غرون، المُلقَّب بـ «معالج النّفس»، الرّاهب الأشهر في العالم الّذي ألّف حوالى الثّلاثمئة كتابٍ في الرّوحانيّة تُرجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة، ارتكز فيها في آنٍ على آباء الكنيسة والعلماء في علم النّفس، مستشهدًا بالقدّيسين الأقدمين كغريغوريوس النّيصيّ ويوحنّا الذّهبيّ الفم وأوريجانوس، كما بالمفكّرين المعاصرين كمارتن بوبر ورومانو غوارديني توماس مان وكارل يونغ.

تمحور هذا الكتاب على صلاة الأبانا، أي الصّلاة الرّبّيّة الّتي تختصر الإنجيل (ترتليانوس)، وتلخّص العقيدة السّماويّة (قبريانوس القرطاجيّ)، وترشد إلى الحياة الرّوحيّة (غريغوريوس النيصيّ). منذ البداية، عرض المؤلِّفُ المفاتيح الثّلاثة المختارة لتفسير هذه الصّلاة الّتي علّمها يسوع لتلاميذه: أوّلًا، الاختبار الصّوفيّ في تلاوتها؛ ثمّ، اعتبارها تلخيصًا لبشارة يسوع؛ وأخيرًا، ربطها بعظة يسوع على الجبل. (ص.١٣).

قسم الكاتبُ مؤلّفَه فصلَين غير متوازنَين؛ شرح في الأوّل (٦٤ صفحة) كلّ عبارة من الصّلاة، كما وردت في إنجيل متّى، وتعمّق في الثّاني (٢١ صفحة) في سمات الصّلاة في إنجيل لوقا وكتاب أعمال الرّسل.

قدّم الأب غرون في القسم الأوّل تفسيرًا فريدًا للأبانا، غنيًّا بأبعاده الرّوحيّة واللّاهوتيّة والنّفسيّة والثّقافيّة والاجتماعيّة. قارب كلّ عبارة من الصّلاة من زوايا عديدة، فأكّد مثلًا أنّنا لا نخاطب ألوهةً مبهمة لأنّ كلمة «أب» تشدّد على علاقة مميّزة وشخصيّة (ص. ١٧)، وأنّ تقديس اسمه يتطلّب سلوكًا أخلاقيًّا كقول الحقيقة وممارسة العدل والطّموح إلى ما هو فوق (ص. ٢٨)، وأنّ مشيئته ليست اعتباطيّة، بل تهدف إلى العيش بتوافقٍ مع حقيقة جوهرنا (ص. ٤٩)، وأنّ الخبز الّذي نطلبه هو الآتي من السّماء ومانح الحياة الأبديّة (ص. ٦١)، وأنّ المغفرة تحرّرنا من البقاء رهائن الّذين أساؤوا إلينا (ص. ٦٥). إنّها عيّنة من الأفكار الواردة، ففي كلّ مرحلةٍ كان يذكر خواطر كثيرة. فالسّموات، مثلًا، تشتقّ في اللّغة الألمانيّة من كلمة «قميص»، وهي بالتّالي السّترة والحماية، ويسكنها ﷲ لأنّه أرفع من مستوى تفكيرنا، وهي ليست فوقنا ولا خارجنا، بل فينا لأنّ الخالق يُقيم في قلوبنا، وحيث يكون هو، نكون في مأمنٍ. (ص. ٢٢-٢٣). وفي كلّ مرّةٍ، كان يكشف عن المعنى من خلال عظة الجبل (متّى ٥-٧). فالتّجربة، الّتي نطلب من الآب ألّا يُدخلنا فيها، تأخذ وجهَين: أنْ نسلك الطّريقَ الرّحبة المؤدّية إلى الهلاك (متّى ٧، ١٣-١٤)، أو أنْ نرحّب بالأنبياء الكَذَبة الآتين بثياب الحِملان وَهُم في باطنهم ذئابٌ خاطفة (متّى ٧، ١٥).

وفي القسم الثّاني، توسّع في سِمات الصّلاة المسيحيّة في كتابَي القدّيس لوقا، الإنجيل وأعمال الرّسل. تأمَّل بدايةً بيسوع المصلّي في المنعطفات الأساسيّة في مسيرته على الأرض (ص. ٨٣-٨٨)، ومنها قبل دعوة التّلاميذ، لأنّ الصّلاة تُمكِّن من القيام بالخيارات الصّائبة؛ وفي وقت التّجلّي، لأنّها تُسقِط الأقنعة وتُظهِر جوهرنا الحقيقيّ؛ وعلى الصّليب، لأنّها تستودعنا بين يدَي ﷲ الرّؤوفتَين. ثمّ تأمّل في مكانةِ الصّلاة في حياة الجماعة المسيحيّة الأولى، مشيرًا مثلًا إلى أهمّيّة القيام بها في أوقاتٍ محدّدة، لأنّ الصّلوات المنتظمة تجعل من الزّمن العابر زمنًا مقدّسًا، فلا نعيشه وكأنّه زمنٌ ينهشنا، بل كأنّه زمن نعمة. (ص. ١٠٠).

يتّسم الأسلوب المتّبع بالسّهولة والجديّة، فهو كتابٌ في متناول الجميع يحثّ القارئ على السّير إلى العمق. يعالج إشكاليّات عديدة ويطرح أسئلةً جريئة، منها: كيف لمؤمنٍ توجّع من والدٍ قاسٍ أو غائبٍ مناداة ﷲ بعبارة الأب؟ كيف يطلب المرءُ مشيئة ﷲ إذا تعارضت مع إرادته أو رغبته؟ وهل ﷲُ يجرّب الإنسان؟

ثمّ أظهر الكاتب فرادة المسيحيّة من دون تفاخرٍ ولا تعالٍ، فشدّد مثلًا على أنّ الفلسفة الرّواقيّة طلبت محبّة الأعداء من منطلق الحرّيّة الدّاخليّة، فيما نادى المسيحُ بها لنكون أبناء أبينا الّذي في السّماوات والّذي يُطلِع شمسَه على الأشرار والصّالحين (ص. ٥٥).

من جهتي، أرى أنّه كان من الأفضل التّوقّف بدايةً على منزلة الصّلاة في المسيرة المسيحيّة، وبعد ذلك شرح صلاة الأبانا.

وفي الختام، أنوّه بفقرةٍ أراد الأب غرون من خلالها التّشديد على غنى الصّلاة الصّادرة عن يسوع المسيح، وقد أورد فيها: «حتّى لو قرأنا الكثيرَ عن صلاةِ الأبانا، لا يمكننا استنفاد سرّها، لأنّ يسوع وهبنا روحَه بهذه الصّلاة وجعلنا مُشارِكين في صلاته، وفي علاقته الحميمة بالآب، وفي توقه إلى جعل ملكوت ﷲ يأتي. قام بهذا ليجعل منّا أشخاصًا حقيقيّين. حين نردّد كلام يسوع نقترب منه، ومن رسالته، ومن شخصه، ومن محبّته للآب واتّحاده به، ومن ثقته، ومن إيمانه، وفي النّهاية من ﷲ الّذي يغلب الشّرّ ومن ملكوت ﷲ الّذي أتى» (ص. ١٠٥).

       الأب غي سركيس: حائز درجة الدّكتوراه في اللّاهوت من الجامعة اليسوعيّة الغريغوريّة الحبريّة (روما). أستاذ محاضر في جامعتَي القدّيس يوسف والحكمة. وهو كاهن في أبرشيّة بيروت المارونيّة. له مجموعة من المؤلّفات الدّينيّة والتّأمّليّة والفكريّة في اللّاهوت المسيحيّ، وحوار الأديان والحوار الإسلاميّ المسيحيّ، وبعضها من إصدار دار المشرق (نوبل للسّلام… لمن؟، أؤمن… وأعترف، قراءة معاصرة في الإيمان المسيحيّ، وإيمان في حالة بحث- النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة، ودروس من الهرطقات).

[email protected]

دروس من الهرطقات

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب غي سركيس

دروس من الهرطقات

ط.1، 216 ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-5643-4

الهرطقات كلمة تثير حفيظة مَن يسمعها وتجعله يتّخذ موقف الدّفاع. ومن عادة الكتب أن تكرّس محتواها للرّدّ على الهرطقات وتبيان ضلالها. لكنّ الأب غي سركيس يسلك في كتابه هذا مسلكًا آخر، ويقف من الهرطقات موقفًا إيجابيًّا، لا لموافقتها كمضمون، بل ليبيّن كيف أنّ صياغة العقيدة المسيحيّة وتحديد معالمها نَمَوَا بفضل ظهور الهرطقات. المهرطقون هم الّذين دفعوا الكنيسة لتحديد قانون الكتاب المقدّس، والعقائد الخريستولوجيّة والسّوتيريولوجيّة…
لا يبرّر هذا الكتاب الهرطقات ولا يدافع عنها، بل يعرض بهدوءٍ المنطق الّذي استعمله المهرطق لصياغة إيمانه، ويعرض في المقابل الثّغرات والإشكاليّات الّتي لم يأخذها المهرطق بعين الاعتبار، فلم يقده استطراده الفكريّ إلى التّعمّق في عقائد الإيمان، بل إلى الانحراف عنها.
يسلك الكتاب مسارًا كرونولوجيًّا. فبعد مقدّمة وجيزة تُعرّف ما هي الهرطقات المسيحيّة وما هو تاريخها، يقدّم الكاتب الهرطقات الواحدة تلو الأخرى كما ظهرت تاريخيًّا، بدءًا من مرقيون وآريوس وانتهاءً بليونارد فيني. لعلّ المطّلع يعرف آريوس، وسمع عن مرقيون، ولكن مَن هو ليونارد فيني؟ هذا السّؤال يعكس محتوى الكتاب. فهو يذكر هرطقات شائعة، وشهرتها تأتي من كونها كانت سببًا لالتئام مجامع مسكونيّة، وأخرى غير شائعة لكنّها دفعت بالكنيسة إلى وضع صياغاتٍ محدَّدة في مواضيع طرحتها الهرطقات، بيّنت فيها وبوضوحٍ موقف الإيمان المسيحيّ.
هذا الكتاب ليس إحصاءً لجميع الهرطقات الّتي عبثت بالكنيسة، بل باقة مختارة. يبدو لي أنّ الكاتب اختار باقته بحسب معيارَين: شهرة الهرطقة وأهمّيّة ما طرحته لكنيستنا اليوم. المعياران موجودان معًا الواحد في الآخر: مثلًا، تأكيد ألوهيّة المسيح ومساواته للآب للرّدّ على آريوس، وهو أمر مهمّ للمسيحيّين الّذين يعيشون في بلدانٍ إسلاميّة، لأنّه يشكّل إحدى نقاط الخلاف بين الدّيانتين. وفي بعضها الآخر، يطغى معيار الشّهرة على الآنيّة كمحنة تحطيم الأيقونات، أو العكس، الآنيّة على الشّهرة كهرطقة ليونارد فيني (1897-1978)، الّذي ذكرناه آنفًا، والّذي طرح مسألة اللّاخلاص لغير المسيحيّين. موضوع شائك، مطروح حتّى الآن وله مؤيّدوه ومعارضوه. واللّافت أنّ فيني عاش في القرن العشرين، وأيّده أستاذان لبنانيّان يدرّسان في أميركا: فخري معلوف، وريمون كرم.
قسم الأب سركيس عرضه للهرطقة قسمين: الأوّل يقدّم حياة الشّخص وأفكاره، والثّاني يشرح العقيدة المسيحيّة، وقد حلّل الأفكار المعروضة في القسم الأوّل. من ناحية الشّكل، حرص الأب سركيس على أن تكون الفصول قصيرة، واللّغة بسيطة، وزيّن بعض الصّفحات بالصّور، ما جعل قراءته ممتعة، فيستطيع أيّ إنسان أن يقرأه ويفهم محتواه، وفي الآن نفسه، يجد الباحث واللّاهوتيّ فيه ما يلبّي حاجته. فبساطة الأسلوب الّتي تبنّاها المؤلّف لم تكن مطلقًا على حساب عمق المضمون.
والفصل الأخير في الكتاب يُحاكي الأوّل. فالأب سركيس يعود إلى مفهوم الهرطقة، ولكنّه يحاول أن يبيّن ما يمكن تسميته: الخطأ المشترك. الأفكار الجديدة تثير الرّيبة من دون شكٍّ. ولكنّ الإسراع في إدانتها أو «شيطنتها»، من دون حوارٍ يستغرق الوقت الكافي لتنكشف الأمور في جوهرها للطّرفَين المتحاورَين، يؤدّي حتمًا إلى ظلمٍ معيَّن. وقد أعجبني كلامُه على المهرطقين أستلّ منه الاقتباس الآتي:
«المهرطقون بشرٌ أحبّوا المسيح حقًّا واجتهدوا في خدمة البشارة. وقد ظهر هذا الجانب من شخصيّاتهم في الصّفحات السّابقة. فالنّاس لا يُصنَّفون في خانة الأبرار أو الأشرار. لكنّ الإخلاص في التّصرّف وطيبة القلب لا يتماهيان والحقيقة؛ واحترام المرء وتفهّم نيّته لا يعنيان حتمًا الموافقة على قناعاته وتعاليمه. لقد انحرفوا عن الإيمان المستقيم، ليس بالضّرورة استنادًا إلى مبدأ خاطئ، بل بسبب المبالغة في تناوله، فرفعوا الحقيقة الجزئيّة إلى مقام الحقيقة المطلقة». (ص. 186).

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ: راهب يسوعيّ، وأستاذ في جامعة القدّيس يوسف – بيروت. له مؤلّفات وترجمات عدّة منشورة، بالإضافة إلى مقالاتٍ بحثيّة في مجلّة المشرق.
[email protected]

منتصف الحياة- الولادة الجديدة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب نادر ميشيل اليسوعيّ

منتصف الحياة – الولادة الجديدة

ط.1، 112 ص. بيروت: دار المشرق، 2023
ISBN: 978-2-7214-5658-8

هل من «منتصف للحياة»؟ من يحدّد توقيته؟ يُشير الكاتب إلى غموض الحدث على الرّغم من إشارته إلى ذكر هذه العبارة عند الإيطاليّ «دانتي» في «الكوميديا الإلهيّة»، وعند الرّاهب الألمانيّ «يوهانس تولر»، مرورًا بالعالِم النفسيّ كارل غوستاف (ص.7). تناول الكاتب تحديد «علماء النّفس منتصف الحياة بالفترة ما بين 35 و45 عامًا، ووضع «يونج» بدايتها في سنّ 32 عامًا، ومدَّها، على وجه حقّ، علماء آخرون إلى سنّ 65 عامًا». (ص. 8). يؤكّد الكاتب أنّ عرضه يشمل «بُعدًا نفسيًّا وأنتروبولوجيًّا، وآخر روحيًّا». (ص. 9). من هنا أورد بعد كلّ فصلٍ بحثيّ مجموعة من النّصوص للصّلاة والتّأمّل ليواجه القارئ نفسه في أسئلةٍ مطروحة للتّفكير الشّخصيّ والمشاركة الجماعيّة.

هذه المرحلة الحرجة، كما يشرح الكاتب، تبدو «كانهيارٍ، ما كان يسمح لنا بالوقوف على أقدامنا والسّير في طريق حياتنا، وكأنّ الأسس الّتي تقوم عليها قناعاتنا تقع الواحدة بعد الأخرى، وهي تشبه أيضًا خبرة رؤية معالم الحياة حولنا تتبخّر وتتلاشى من أمام عيوننا، وكأنّنا استيقظنا ولم نجد الدّنيا الّتي نعرفها ولا النّاس الّذين عهدناهم، ويمكن تشبيهها أيضًا بالرّداء الّذي نلبسه، وها قد بدأت خيوطه تنحلّ بعضها عن بعض وتتباعد فلا نجد ما يحمينا ويسترنا، بمعنى آخر، تمثّل أزمة منتصف الحياة نقطة فارقة تُحدث تغييرًا في مسيرتنا، فما نعيشه بعدها لا يشبه ما كنّا نحياه من قبل». (ص. 14)

بعد التّعريف بمفهوم «أزمة منتصف الحياة» يمضي الكاتب في تفكيك مفاصلها، فيبحث في التّوازن بين عناصر الحماية وضعف الشّخصيّة، وماذا وراء أزمة منتصف الحياة؟ (ص. 18) وماذا عن واقع العلاقات في هذه المرحلة؟ (ص. 19) وعن الحياة العمليّة والمهنيّة؟ (ص. 26)، وينتبه الكاتب إلى الأسباب الشّخصيّة الّتي تطال واقع الجسد ومتغيّراته (ص. 28)، والموت (ص. 33). هذه مواقف إنسانيّة ستُبرز، برأي الكاتب، أعراضًا نفسيّة ومَرَضيّة تتعلّق بأزمة منتصف الحياة، منها: الأعراض النّفسيّة: الاكتئاب (ص. 34)، والكآبة أو السّوداويّة (ص. 35)، والحنين إلى الماضي (ص. 36)، والتّراجع أو الانزواء (ص. 37). أمّا الأعراض المرَضيّة فمنها: وهْم المرض (ص. 39)، والاضطرابات النّفسيّة – الجسمانيّة (ص. 40)، واضطرابات الهوس (ص. 41)، واضطرابات جنون العظمة (ص. 42)، والاضطرابات الجنسيّة (ص. 43)، وسلوكيّات الإدمان (ص. 43)، والسّلوكيّات المُجرّمة (ص. 44).

ثمّ يبحث الكاتب في الفصل الثّاني في طريق الحكمة والعبور إلى الذّات (ص. 49)، انطلاقًا من «ثلاث مراحل فارقة: الولادة والطّفولة، والمراهقة، ومنتصف الحياة». (ص. 52)، وجب على المرء أن يُتقن الإنصات للذّات، وبخاصّة في مرحلة منتصف الحياة «وهي بالتّالي مسيرة استقبال وتصالح مع كلّ ما فينا وكلّ ما عشناه في تاريخنا وواقع المجتمع والنّاس من حولنا». (ص. 54). من هنا يبحث الكاتب في موضوع «الحياة في قبول التّناقضات»، والّذي بنتيجة الفهم الإيجابيّ لتفاصيل هذا العنوان «ينفتح أمامنا طريق يتّسع فيه القلب فيستقبل ولا يستحوذ، يستوعب ولا يُقصي، يُنصت ولا يخاف، يرحم ولا يحزن، ويحبّ ولا ييأس، قلب حاضر لمن يأتي إليه وينتظر الّذي ابتعد». (ص. 57).

يتابع الكاتب بحثه فيتوقّف عند الأسرار المرَضيّة (ص. 58) ليخرج الإنسان منها، بخاصّة وأنّ منتصف الحياة «فرصة سانحة لكي يرتّب أولويّاته ويستعيد زمام حياته». (ص. 59). ما يعني اكتساب الحكمة (ص. 60)، وأن نحوز الهويّة الجديدة حين «يحدث التّحوّل الإيجابيّ عندما يمكننا استيعاب ما أُجبرنا على تركه أو الانفصال عنه، وتوديعه بإرادتنا وحرّيّتنا». (ص. 61). إنّ طريق الحكمة يعني المضيّ في مسيرة نحو الذّات (ص. 63) ما يقود المرء إلى الاختيار: «بين طريق الأبوّة والأمومة في ابتكار متجدّد، وطريق الهروب من الذّات بأشكال مختلفة، الأبوّة والأمومة طريق صعب وبابه ضيّق لأنّه يسير ضدّ التّيّار، تيّار الثّقافة المحيطة بنا، وتدّعي أنّ الشّباب دائم وما العمر إلّا رقم». (ص66).

يقوم الفصل الثّالث على موقف واضح، حيث «تبقى إذًا مرحلة منتصف الحياة وقتًا مميّزًا للتّمييز الرّوحيّ». (ص. 85)، «معتمدين على كلمة يسوع: «لقد دعوت لك» لنسير في ضوء كلمة ﷲ نحو مستقبل لا نراه ولا نعرفه، ولكنّنا في اليقين بأنّ ﷲ معنا لا يتركنا أبدًا ويقودنا كلّ يوم في طريق الفرح والحبّ والحياة». (ص. 86). من هنا فإنّ الولادة الجديدة حاصلة في منتصف العمر، «فالأزمة لا تطرح علينا تساؤلات فحسب، بل تدعونا إلى شجاعة الرّدّ على التّساؤلات تلك، والسّعي بجدّيّة للوصول إلى وضوحٍ في ما يخصّ رغبتنا في الحياة والبحث عن معناها وتوجيهها بشكل حقيقيّ وبنَّاء لنا وللآخرين». (ص. 87). يورد الكاتب مثلًا في ثمار المعاناة الخلّاقة فيقول: «قد يشعر الأهل بالوحدة بعد ترك أولادهم البيت ليستقلّوا ماديًّا ومعنويًّا (…) يُقدم آخرون على خدمات اجتماعيّة وكنسيّة لم يسبق أن قاموا بها، وهكذا يستثمرون طاقاتهم المعنويّة وإمكاناتهم الإنسانيّة». (ص. 90). ستكون هناك تغييرات عديدة في حياة أناس منتصف العمر، وقد باتوا وحيدين، إذ بالفعل تختفي أنماط جميلة من العائلات الأسريّة والجماعيّة، لكنّ الحياة لا تنتهي عند هذا الحدّ. قد يتمكّن الشّخص من أن يغوص في ذاته ويكتشف جوهرته الثّمينة الكامنة فيه (…) تبقى هويّته الإنسانيّة، ويظلّ القلب حيًّا ما دام تيّار العطاء يتدفّق منه. (ص. 91).

هذه المستجدّات في أزمة منتصف الحياة تقود «إلى ولادة جديدة، عبر طريق نختبر فيه الطّفولة (…) نخرج من الأزمة وقد صرنا خدّامًا للحياة في محيطنا العائليّ والرّهبانيّ، الكنسيّ والاجتماعيّ». (ص. 100)، بمعنى أوضح، يخلص الكاتب إلى «أنّنا نخرج من الأزمة وقد ظهرت فينا إنسانيّة جديدة تنعشها مشاعر التّواضع والصّفاء، والطّيبة، والمغفرة والمسامحة، وتمتلئ بالحكمة وبالرّغبة العميقة في ﷲ، وقد ثبتت في المسيح، والمسيح فيها، لذا تأتي بثمر كثير». (ص. 101).

إنّه كتاب اختصر الكاتب مضمونه بعبارة للقدّيس أوغسطينوس يقول فيها: «لأنّك خلقتنا لأجلك، ولن يهدأ قلبٌ لنا حتّى يستقرَّ فيك». (ص. 5).

الدّكتور جان عبد الله توما: حائز دكتوراة في اللّغة العربيّة وآدابها من الجامعة اللّبنانيّة. أستاذ محاضر في جامعات: القدّيس يوسف، واللّبنانيّة، وسيّدة اللويزة، ويشغل منصب رئيس قسم اللّغة العربيّة في جامعة الجنان. له أكثر من سبعة عشر إصدارًا يتراوح بين كتب أدبيّة، وشعريّة، ورواية، ودراسات تربويّة، وتحقيق مخطوطات.

[email protected]

رسالة إلى إخوتي الكهنة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأخ إنزو بيانكي
رسالة إلى إخوتي الكهنة

نقله إلى العربيّة الأب سميح رعد
ط.1، ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978 -2-7214-5660-1

هو الكتاب الأوّل الصّادر في اللّغة العربيّة للّاهوتيّ الإيطاليّ الشّهير إنزو بيانكي، الّذي أسّس، في العام ١٩٦٥، جماعة بوز الرّهبانيّة المسكونيّة والمختلطة. يتميّز أعضاؤها بالأخوّة الصّدوقة وبالتّشديد على قراءة الكتاب المقدّس. تناول في كتبه الكثيرة موضوعات عديدة (القراءة الرّبيّة، الموت، الشّيخوخة، الحبّ، الحياة الرّوحيّة، الصّداقة، الصّلاة، التّبشير، التّمييز…)، مرتكزًا على الكتاب المقدّس وتعاليم آباء الكنيسة.

في كتابه المُعرَّب من الأب سميح رعد، يتوجّه الكاتب إلى «إخوته» الكهنة، وقد استمع مرارًا إلى مخاوفهم، من خلال موضوعاتٍ عديدة من أجل ترغيبهم في عيشٍ أفضل لخدمتهم وتشجيعهم على تجاوز التّحدّيات. سأتناول في مقاربتي هذه فكرةً واحدة من كلّ محور، آمِلًا في أنْ أنقل إلى القارئة والقارئ نذرًا من «عبير». عن الرّوحانيّة الكهنوتيّة، شدّد اللّاهوتيّ بيانكي على أنّ صاحبها راعٍ للجماعة وخادمٌ للشّركة المسيحيّة وتلميذٌ مطيع مع أخواته وإخوته (ص. ١٧)؛ وعن العلاقة بكلمة ﷲ، استشهد بكلمات بولس الرّسول الّذي أسلم الشّيوخَ إلى ﷲ وكلمةِ نعمته (أع ٢٠: ٣٢)، ما يعني أنّه بإمكانهم نقل كلمة ﷲ إلى الآخرين إذا كانوا محمولين بها (ص.  ٢٥)؛ وعن الصّلاة، ركّز على أنّها إصغاءٌ إلى ﷲ وطلبٌ منه لمنحهم «قلبًا يسمع» (١ مل ٣: ١٩) فيستعدّ للإصغاء إلى الآخرين والتّمييز (ص.  ٣٣)؛ وعن العلاقة باللّيتورجيا، ذكّر بقدرة الأسرار، إذا تمّت بإيمانٍ صادقٍ ومتجدّد، على تحويل مسيرة الحياة (ص.  ٣٨)؛ وعن الشّركة الكهنوتيّة، حثّ الكهنة على بناء علاقةٍ تتّسم بالمحبّة مع الأسقف فيجدون فيه الأخ البكر، وأبًا، وصديقًا وفيًّا (ص. ٤٦)؛ وعن الحياة الإنسانيّة، دعاهم إلى التّمسّك بالنّضج الإنسانيّ وإلى تبنّي علاقاتٍ نوعيّة على مثال يسوع المسيح الّذي عاش كإنسانٍ حقيقيّ (ص.  ٥٢).

من الموضوعات المُعالَجة، انتقيتُ علاقة الكاهن بالزّمن (ص.  ١٩-٢٢). في حقبةٍ تتّسم بالعجلة والتّفتّت، حيث بات الوقت عدوًّا نحاربه أو وثنًا نعبده أو امتدادًا عبثيًّا، أمّا إذا نظّمه الشّخصُ وعاشه بوعيٍ ويقظة فيصل إلى الصّلاة المستمرّة. شدّد الأخ بيانكي على أمرَين: أنّ المسيحيّ يربط الوقت بفكرة مجيء المسيح، وأنّ ساعة الصّلاة صباحًا تحدّد مسار النّهار.

على الرّغم من أنّ الكتاب قديم (نُشرت النّسخة الأصليّة منه في العام ٢٠٠٤)، تبقى الأفكار الرّوحيّة والإنسانيّة الواردة فيه عميقة وآنيّة ومفيدة للكهنة… وأيضًا للعلمانيّين فيدركون ما يواجهه الرّعاة من تحدّياتٍ خارجيّة وداخليّة.

أنوّه في الخاتمة بفقرةٍ عن الزّمن: «في نظرنا، نحن المسيحيّين، فإنّ الزّمن هو المجال الّذي تتحقّق فيه أمانتُنا للرّبّ. […] ينبغي للكاهن تقديس الوقت، أي تهذيبه وحفظه وتقسيمه بطريقة ذكيّة، مع مراعاة ما هو عليه ككاهن والمُهمّة المنوط بها. يتعيّن تحديد الأولويّات؛ هناك وقتٌ ينبغي اعتباره محوريًّا على مدار اليوم ولا يمكن التّخلّي عنه: وقت العمل الّذي يبني الجماعة بامتياز، وهو الذّبيحة الإلهيّة، ثمّ وقتٌ لتوجيه جماعة الرّبّ وفقًا لاحتياجاتها المتنوّعة، وقتٌ للرّاحة. بدون تهذيب الوقت الّذي يُعتبَر حقًّا تقديسًا، لا يمكن أن تكون هناك حياةٌ روحيّة مسيحيّة». (ص.  ١٩-٢٠).

الأب غي سركيس: حائز درجة الدّكتوراه في اللّاهوت من الجامعة اليسوعيّة الغريغوريّة الحبريّة (روما). أستاذ محاضر في جامعتَي القدّيس يوسف والحكمة. وهو كاهن في أبرشيّة بيروت المارونيّة. له مجموعة من المؤلّفات الدّينيّة والتّأمّليّة والفكريّة في اللّاهوت المسيحيّ، وحوار الأديان والحوار الإسلاميّ المسيحيّ، وبعضها من إصدار دار المشرق (نوبل للسّلام… لمن؟، أؤمن… وأعترف، قراءة معاصرة في الإيمان المسيحيّ، وإيمان في حالة بحث- النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة، ودروس من الهرطقات).

[email protected]

حنين ابن إسحق (809- 873)- في الأعمار والآجال

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب سمير خليل سمير اليسوعيّ
حُنين بن إسحاق (809-873) – في الأعمار والآجال
ط.2 معدّلة، 82 ص. بيروت: لبنان، دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-5655-7

«في الأعمار والآجال» عبارة عن مقالة تُعَدّ من أقدم الأعمال المسيحيّة العربيّة الّتي تمّ تأليفها في العصر العبّاسيّ، كتبها حُنين بن إسحاق وهو أحد أبرز كتّاب الكنيسة السّريانيّة الشّرقيّة، وأبرز مترجميها.
في عنوان المقالة لابن إسحاق جاء فيها أنّها «ذُكِرَت عند ابن النّديم والقفطيّ وابن أبي أصيبعة. كما ذكرها كراف Graf، وإسماعيل باشا البغداديّ. وكلّهم اتّفقوا على تسميتها كتاب الآجال أو مقالة في الآجال.
لقد وصلت هذه المقالة في طيّات مخطوطات قبطيّة متأخّرة نسبيًّا لموسوعة المؤتمن بن العسّال الّتي تحمل عنوان «مجموع أصول الدّين ومسموع محصول اليقين».
تُستهَلّ هذه المقالة، الّتي قام بدراستها وتحقيقها الأب سمير خليل سمير اليسوعيّ، وأعاد النّظر فيها الأب روني الجميّل، بمقدّمة وافية لسيرة حياة حُنين بن إسحاق وأعماله. يفكّ المحقّق غموض المقالة بعد أن قارن بين المخطوطات، ليكتشف كيف يُجيب حُنين اللّاهوتيّ والطّبيب عن مسألة تحديد عمر الإنسان وعلاقته بمعرفة ﷲ المسبقة.
يذكر المحقّق مؤلّفات حُنين «كما وردت في قائمة ابن النّديم وهي تبلغ 30 كتابًا، وقائمة ابن أبي أصيبعة وتبلغ 111 كتابًا. معظم هذه المؤلّفات طبيّة أو علميّة إلّا أنّ لبعضها طابعًا دينيًّا يذكرها المحقّق مع رقمها وعددها عشرة، بحسب قائمة ابن أبي أصيبعة.
«نُشِرَت المقالة أوّل الأمر في القاهرة في العام 1899/1900، في كتاب نادر الوجود، من دون أيّ فاصلة أو نقطة…». (ص. 28) وقد حقّق الأب سمير «المقالة اعتمادًا على خمس مخطوطات كاملة…». (ص. 28)
يورد المحقّق محتوى المقالة الّتي يستهلّها حُنين بتحديد موقفَيه إزاء مسألتين: الموقف الأوّل في أنّ ﷲ لم يحدّد مدّة حياة كلّ شخص، بل أقام حدًّا عامًّا لجنس البشر. أمّا الموقف الثّاني فيكمن في أنّ ﷲ، بعلمه المسبق، على درايةٍ بموت الإنسان لأيّ سبب كان.
تنقسم المقالة ثلاثة أقسام: «في مطلع القسم الأوّل من المقالة (12-40)، يعرض الكاتب الإشكاليّة (12-13) وهي الآتية: هل معرفة ﷲ المسبقة هي سبب لما يكون؟»
في القسم الثّاني (41-79)، يعبّر المؤلّف حُنين عن موقفه.
ويُنهي حُنين مقالته في القسم الثّالث (80-104) فيوضح ما أسماه من قبلُ «الحدّ العامّ» للعمر.
مقالة غنيّة تحمل في طيّاتها أسئلة واحتمالات أجوبة لا يزال المرء يطرحها ويحاول الإجابة عنها حتّى يومنا هذا.

الدّكتورة بيتسا استيفانو: حائزة دكتوراه في العلوم الدّينيّة، وإجازة في الأدب العربيّ من جامعة القدّيس يوسف في بيروت. أستاذة محاضرة في معهد الآداب الشّرقيّة في الجامعة، ومسؤولة عن الأبحاث في مكتبة العلوم الإنسانيّة فيها. أستاذة محاضرة في جامعة «Domuni» باريس. ولها العديد من المقالات المنشورة باللّغتين العربيّة والفرنسيّة.
[email protected]

i

مقالات هذا العدد

إشكاليّة الاعتقاد وأزمة السّلطة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

تُسلّط هذه المقالة الضّوء على العلاقة الوثيقة بين أزمة السّلطة وأزمة الاعتقاد الدّينيّ أو الإيمان، وتُحلّل عواقب هذه الأزمات على سير عمل المجتمع. في استعراضها أعمال العديد من الفلاسفة، تقدّم المقالة تعريفًا وتحديدًا لمفهومَي السّلطة والإيمان باحثةً في العلاقة بينهما، مع التّركيز على إمكانيّة استخدام الإيمان لتبرير أشكال السّلطة التّعسّفيّة والمسيئة.

إنّ أزمة السّلطة وأزمة الاعتقاد الدّينيّ لهما عواقب جوهريّة على سير عمل المجتمع. يمكن أن تؤدّي هذه الأزمات إلى فقدان الثّقة في المؤسّسات والقيم الرّاسخة، فضلًا عن تنامي الفرديّة والنّسبيّة الأخلاقيّة. تساعد هذه المقالة في تسليط الضّوء على قوّة الإيمان والقضايا الّتي تنشأ عنه، بخاصّة فيما يتعلّق بالتّلاعب والخلط بين السّلطتين السّياسيّة والدّينيّة. إنّنا من خلال تشجيع التّفكير النّقديّ والفهم العميق لمفاهيم السّلطة والإيمان، يمكننا المساهمة في تعزيز قيم المؤسّسات الدّينيّة والسّياسيّة.

كلمات مفتاحيّة: السّلطة – الاعتقاد الدّينيّ – الاعتقاد، الإيمان – مؤسّسة الإيمان – المؤسّسة الدّينيّة – المؤسّسة السّياسيّة – الفلسفة – الدّين – الأزمة – الاعتقاد المؤسِّس – الاعتقاد المؤسَّس.

 

La problématique de la croyance et la crise de l’autorité, t

par Dr. Marguerite El Asmar Bou Aoun

Cet article explore la relation étroite entre la crise de l’autorité et celle de la croyance religieuse, ainsi que les conséquences sur le fonctionnement de la société. En nous appuyant sur les travaux de divers philosophes, nous avons défini et délimité les concepts d’autorité et de croyance, nous avons établi que l’autorité est un contenu de la croyance et réfléchi à la problématique de l’autorité de la croyance, et nous avons conclu que la croyance peut être utilisée pour justifier des formes d’autorité arbitraires et abusives.

La crise de l’autorité et celle de la croyance religieuse ont des conséquences importantes sur le fonctionnement de la société. Ces crises peuvent entraîner une perte de confiance dans les institutions et les valeurs établies, ainsi qu’une montée de l’individualisme et du relativisme moral. Cet article permet de mettre en lumière le pouvoir de la croyance et les enjeux qui en découlent, notamment en termes de manipulation et de confusion entre l’autorité politique et l’autorité religieuse. En encourageant une réflexion critique et une compréhension approfondie des concepts d’autorité et de croyance, nous pouvons contribuer à une meilleure compréhension des enjeux auxquels sont confrontées les valeurs des institutions religieuses et politiques aujourd’hui. j ي

Mots-clés: Autorité – pouvoir – croyance religieuse – croire – foi – institution du croire – institution religieuse –institution politique – philosophie – religion – crise – croire instituant – croire institué.

الدّكتورة مرغريت الأسمر بو عون: حائزة شهادة دكتوراه في فلسفة الأديان من جامعة ستراسبورغ – فرنسا؛ عنوان الأطروحة «الحاجة إلى الإيمان. مشكلات فلسفة الدّين».

(Le besoin de croire. Problèmes de philosophie de la religion)

وهي منسّقة البرامج ومحاضِرة في جامعة القدّيس يوسف، بيروت. من مؤلّفاتها:

– Le besoin de croire, Paris, Éditions L’Harmattan, 2023, 268 p.– «Philippe Capelle-Dumont et Yannick Courtel, Religion et liberté, Presses Universitaires de Strasbourg», 2014, Proche-Orient Chrétien, 2017, pp. 425-430.t
[email protected]

تحليل ماليّ واقتصاديّ للأزمة الاقتصاديّة اللّبنانيّة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

اتّسم المشهد الاقتصاديّ في لبنان بالاضطرابات. وقد بلغت هشاشة مقوّماته الاقتصاديّة ذروتها في أزمة ماليّة حادّة، تفاقمت بسبب سوء الإدارة داخل القطاع المصرفيّ. يستعرض هذا المقال جذور الاضطراب الاقتصاديّ في لبنان وتداعياته، محدّدًا الدّور المحوريّ الّذي أدّته ممارسات الهندسة الماليّة للمصرف المركزيّ. كما يهدف البحث إلى تقديم فهم شامل للعوامل الكامنة وراء انهيار القطاع المصرفيّ، وانخفاض قيمة اللّيرة اللّبنانيّة.

فخلافًا للرّوايات السّائدة الّتي تُلقي اللَّوم على الدَّين الحكوميّ والفساد في انهيار الاقتصاد اللّبنانيّ، كانت السّياسات النّقديّة لمصرف لبنان، ولا سيّما «الهندسة الماليّة» الّتي اتّبعها، المحرّكَ الرّئيسيّ لانهيار القطاع المصرفيّ. وقد امتدّ سوء الإدارة الماليّة إلى ما هو أبعد من مصرف لبنان، حيث تواطأت المصارف التّجاريّة في السّعي لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل على حساب الإدارة الحكيمة للأخطار.

وفي أعقاب الأزمة، يواجه لبنان مسارًا شاقًّا نحو التّعافي. ومن الضّروريّ اتّخاذ إجراءات فوريّة لاستعادة الثّقة في القطاع المصرفيّ، وحماية مصالح المودعين، واتّخاذ تدابير حاسمة نحو المساءلة والشّفافيّة. كما يجب أن تعطي استراتيجيّاتُ إعادة التّأهيل الاستقرارَ النّقديّ، ومرونة سعر الصّرف والقطاع الماليّ الأولويّة. كذلك، فإنّ المبادرات الرّامية إلى تشجيع المؤسّسات الصّغيرة والمتوسّطة، وتعزيز حماية الودائع، وتعزيز تنمية سوق الأوراق الماليّة ضروريّة لتنشيط الاقتصاد على المدى الطّويل. فيمكن لبنان حينها أن يتجاوز الأزمة الحاليّة، ممّا يضمن مسارًا مستدامًا نحو الازدهار الاقتصاديّ.

سنعرض بحثنا على النّحو الآتي: في القسم الأوّل، مراجعة لنظام إدارة مصرف لبنان، بما في ذلك ممارساته المحاسبيّة. وفي القسم الثّاني، شرحُ نشأة الأزمة الماليّة وتحديد المتسبّبين الرّئيسيّين فيها. فيما يقدّم القسم الثّالث تحليلًا محدّثًا للتّدفّق النّقديّ لمصادر أموال مصرف لبنان بالدّولار الأميركيّ ووجهاتها. وتُختتم المقالة بتوصيات لإجراءات عاجلة محدّدة للتّعافي الماليّ.

كلمات مفتاحيّة: مصرف لبنان – المصارف – الأزمات الماليّة – الهندسة الماليّة.

Les Rouages de l’Effondrement Économique au Liban – t
Le Rôle Controversé de la Banque Centrale, t

par Dr. Nada Mallah Boustany

La fragilité des fondamentaux économiques au Liban a entraîné une grave crise financière, accentuée par la mauvaise gestion du secteur bancaire. Cet article examine les origines et les répercussions des turbulences économiques au Liban et met en lumière le rôle central joué par les pratiques d’ingénierie financière de la Banque centrale. Son objectif est de fournir une compréhension approfondie des facteurs ayant conduit à l’effondrement du secteur bancaire et à la dépréciation de la livre libanaise. t

Contrairement aux récits dominants qui attribuent la responsabilité de l’effondrement de l’économie libanaise à la dette publique et à la corruption, les politiques monétaires de la Banque du Liban ont joué un rôle décisif dans cette crise. Les pratiques d’«ingénierie financière» de la Banque du Liban, associées à une mauvaise gestion financière qui s’étend au-delà de la BDL, avec la complicité des banques commerciales dans la recherche de gains à court terme au détriment d’une gestion prudente des risques, ont été le moteur principal de l’effondrement. t.

Après la crise, le Liban est confronté à un difficile chemin vers la reprise. Une action immédiate est nécessaire pour restaurer la confiance dans le secteur bancaire et protéger les intérêts des déposants. Des mesures décisives en faveur de la responsabilité et de la transparence sont indispensables. Les stratégies de réhabilitation doivent prioriser la stabilité monétaire, la résistance du taux de change et le secteur financier. Des initiatives visant à soutenir les petites et moyennes entreprises, à renforcer la protection des dépôts et à promouvoir le développement du marché boursier sont nécessaires pour revitaliser l’économie à long terme. C’est ainsi que le Liban pourra surmonter la crise actuelle et s’engager sur la voie durable de la prospérité économique. t

La première section de cet article présente un examen du système de gestion de la BDL, y compris ses pratiques comptables. La deuxième section explique l’origine de la crise financière et identifie les principaux responsables. La troisième section analyse les flux de liquidités et les destinations des fonds en dollars américains de la BDL, pour conclure enfin par des recommandations et une série de mesures spécifiques visant au redressement financier. t

Mots clés: Crise financière ˗ Secteur bancaire ˗ Ingénierie financière ˗ Banque centrale ˗ Reprise économique ˗ Taux de change. t

الدّكتورة ندى الملّاح البستانيّ: رئيسة مؤسِّسة لجمعيّة التّميّز للأبحاث المبتكرة والاستدامة والتّنمية الاقتصاديّة AXISSED. أستاذة في كلّيّة الإدارة والأعمال في جامعة القدّيس يوسف ببيروت. حائزة شهادة دكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة «Jean Moulin Lyon 3» – فرنسا، حائزة شهادة «HDR» في الإدارة والأموال من جامعة «Picardie – Jules Verne» – فرنسا، وماجستير في العلوم الدّينيّة من جامعة القدّيس يوسف ببيروت. أستاذة ومستشارة في الهيئة اليسوعيّة العالميّة للتّعليم JWL. عضو ناشط في العديد من الهيئات البحثيّة العلميّة AIS, LEFMI، وعضو مؤسِّس في المنظّمة البيئيّة Green Community

[email protected]

أبو الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ (ت. 638هـ./1241م.) وكتابه تفهيمِ معاني الحروف

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

إلى الأب بولس نويا
محبّة وعرفانًا وتقديرًا

  تقدّم هذه المقالة في قسمها الأوّل تعريفًا بآثار أبي الحسن الحرّاليّ المرّاكشيّ، وتتناول دارسيها العرب، دراسة وتحقيقًا. وتشير إلى ما لم يُنشر من أعماله المخطوطة، مركِّزة بصفة خاصّة على أعماله في علم الحروف الّتي لم يُكتب لها الّذيوع رغم أهمّيّتها. ومن هنا، تقدّم المقالة في القسم الثّاني تحقيقًا لنصّه تفهيم معاني الحُروفِ.

كلمات مفتاحيّة: الحرّاليّ المرّاكشيّ - علم الحروف في التّصوّف الإسلاميّ - معاني الحروف – رمزيّة الحروف.

Abu al-Hassan al-Harrali et son livre «Tafhīm ma‘ānī al-hurūf», t

par Dr.  Khaled Mohamed Abdou

Dans sa première partie, cet article présente une introduction aux œuvres d’Abu al-Hassan al-Harrali al-Marrakechi, en abordant les études arabes qui lui sont consacrées dans la recherche et l’édition critique. L’article met en lumière les écrits manuscrits qui n’ont pas été publiés, particulièrement axée sur ses travaux dans la science des lettres «‘Ilm al-hurūf», dont l’importance n’a pas été suffisamment reconnue. t

Dans sa deuxième partie, l’article propose une édition critique du texte intitulé «Tafhīm ma‘ānī al-ḥurūf». t

Mots clés:  al-Harrali al-Marrakechi – la science des lettres (‘Ilm al-hurūf) dans le soufisme islamique – les interprétations des lettres – le symbolisme des lettres. t

الدّكتور خالد محمّد عبده: باحثٌ وأكاديميٌّ، تخرّج من جامعة القاهرة وحصل على شهادة الدّكتوراه في الفلسفة. وهو باحثٌ في جامعة إشبيلية في إسبانيا. نشر مؤلّفات عدّة وتحقيقات وأبحاثًا، منها: معنى أن تكون صوفيًّا (القاهرة: دار المحروسة، 2016)، حضورُ الرّوميّ وشمس تبريزيّ في الثّقافة العربيّة (القاهرة: دار القدس، 2020)، الجدل الإسلاميّ المسيحيّ في القرن الثّالث الهجريّ (دار المدار الإسلاميّ: بيروت، 2022)، الحكمة الخليقة للزّندويستيّ بالاشتراك مع د. بلال الأرفه لي (دار المشرق: بيروت، 2023)، وغيرها.

[email protected]

كتابة الألف، وحذفها، وزيادتها، وقلْبها إشكاليّات وحلول

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

لا شَكَّ في أنَّ الكتابة باللّغة العربيّة أسهل مِنَ الكتابةِ باللّغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة، نَظَرًا إلى أنَّ الحروف الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بِها أقلّ بكثير مِنَ الّتي تُكْتَب ولا يُنْطَق بها في هاتين اللّغتين؛ وكذلك بالنّسبة إلى الحروفِ الّتي يُنْطق بها ولا تُكْتَب.

 والكتابة العربيّة أقرب إلى الكتابة ِالفونوتيكيّةِ مِنْ معظم الكتابات العالميّة، إلّا أنّها تعاني من مشكلتين: أوّلهما كتابة الألف وحذفها وزيادتها. والأخرى: كتابة الهمزة. وفي هذا البحث سأعالج المشكلة الأولى، على أن أخصّص للمشكلة الثّانية بحثًا آخَر.

فالألف تُكْتَب مَمْدودة (طويلة) حينًا، ومَقْصورة (قصيرة) حينًا آخَر، وفق قواعد تتفرَّع بحسب علم النّحو (حرف، وفعل، واسم)، وعلم الصّرف (بنية الكلمة)، والمدرسة النّحويّة (بَصْريّة وكوفيّة)، واللّهجات العربيّة، وغير ذلك.

وحُذِفت الألف من عدد الكلمات تأثّرًا بالكتابةِ المصحفيّة، والخطّ السّاميّ القديم، وزيدت أيضًا في بعض المواضعِ، وعُلِّلَتْ زيادتها تعليلاتٍ واهية.

وأراد بعض المربّين واللّغويّين في العصر الحديث تيسير الكتابة العربيّة فتصدّوا لهذه المشكلة. وكان لهم اقتراحات مختلفة في هذا التّيسير. وبحثي هذا يعرض هذه كلّها، مُسْتَخْلِصًا ومُقْتَرِحًا ما يخدم هذا التّيسير.

كلمات مفتاحيّة: اسم، ألِف – ألِف مَقْصورة – ألِف مَمْدودة – تَعْليل – تَيْسير – ثُلاثيّ – حَذْف – حَرْف – زيادة الألِف – عِلْم الصّرف – فِعْل – قَلْب - كتابة – لغة – ما فوق الثّلاثيّ – واو الجماعة.

Écriture, suppression, ajout et inversion de l’Aleph, t
problématiques et solutions, t
par Dr. Zaher Mohamed Obeid

Il ne fait aucun doute que l’écriture en arabe est plus facile que l’écriture en français et en anglais, car les lettres non prononcées sont beaucoup moins nombreuses que celles qui sont écrites mais non prononcées dans ces deux langues. De même, pour les lettres prononcées mais non écrites. t

L’écriture arabe est plus proche de la phonétique que la plupart des écritures mondiales, mais elle souffre de deux problèmes : premièrement, l’écriture et la suppression de l’Aleph, et deuxièmement, l’écriture de la hamza. Dans cette recherche, je traiterai le premier problème, et je laisserai le deuxième pour une autre étude. t

L’Aleph est écrite parfois en longueur et parfois en brièveté, selon des règles grammaticales qui varient dépendamment de la grammaire, de la morphologie, de l’école grammaticale (basra et kufa), des dialectes arabes, et autres. t

L’Aleph a été supprimée de certains mots sous l’influence de l’écriture coranique et de l’ancien alphabet sémitique, mais elle a également été ajoutée dans certains cas, avec des justifications vagues. t

Certains éducateurs et linguistes modernes ont cherché à simplifier l’écriture arabe et ont proposé différentes solutions à ce problème. Cette étude présente toutes ces propositions, en extrayant et en proposant ce qui peut faciliter cette simplification. t

Mots clés: Aleph – aleph diminué – long aleph – allégation – facilité – trilitère – élision de l’aleph – particule – augmentation de l’aleph – morphologie – verbe – substitution – écriture – Langue – supérieur au trilitère – Wàw du pluriel. t

الدّكتور زاهر محمّد عبيد: حائز شهادة الدّكتوراه في اللّغة العربيّة وآدابها من جامعة القدّيس يوسف في بيروت (2020) عن أطروحة بعنوان: أثر الدّين في اللّبنانيّين من خلال أمثالهم – دراسة حضاريّة. وهو مدير عامّ مدرسة الحداثة الدّوليّة، ومدير مشاريع تنمويّة في لبنان (ولاسيّما في محافظة عكّار). من منشوراته: كتاب بحثيّ بعنوان القيم الخلقيّة عند الخليجيّين من خلال أمثالهم، وبحث نُشر في مجلّة المنافذ الثقافية ومقالات أخرى.
[email protected]

الوصف “فَعلان” تأنيثًا وصرفًا

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

يُمْنَع مِنَ الصَّرْف الوصف الّذي على وزن «فَعْلان» ولا يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «سَكْران سَكْرى»، ويُصْرَف إذا كان يُؤَنَّث بالتّاء، نحو: «مَصّان (لَئيم) مَصّانة».
ولاحظ مجمع اللّغة العربيّة في القاهرة أنَّ قبيلة أَسَد تُؤَنِّث هذا الوزن دائمًا، فتقول: «سَكْرانة». واستنادًا إلى هذه اللّغة، أصدر المجمع قرارًا أجاز فيه تأنيث «فَعْلان» على «فَعْلانة»، وصرفه.
يتناول هذا البحث قرار المجمع بالنَّقْد، فهل أخطأ المجمع في قراره، أم أصاب؟
كلمات مفتاحيّة: تأنيث – تعليل، سَكْران – الصّرف – فَعْلان – قبيلة أَسَد – لغة – مجمع اللّغة العربيّة – ممنوع من الصّرف – وصف (اسم مُشْتَقّ).

L’Adjectif Falān: féminin et morphologie, t

 par Dr. Akram Joseph Matar

Il est interdit de décliner l’adjectif qui est sous la forme verbale de «fa‛lān  et dont le féminin ne prend pas de ta’, comme: «ivre, ivre», et il est déclinable s’il prend le ta’ au féminin, comme: «massān» (méchant), «massāna ». t

L’Académie de langue arabe du Caire a noté que la tribu Asad féminise toujours cette forme verbale (wazn), c’est pourquoi on dit: «ivre». Sur ce, elle a pris la décision d’autoriser la féminisation de «fa‛lān» par «fa‛lāna», et de le décliner (sarf). t

Cette recherche porte sur la décision du Conseil de critiquer: le Conseil a-t-il eu tort ou raison? t

Mots clés: Féminisation – allégation – sakrān – ivre – déclination – fa‛lān – tribu Asad – langue – académie de langue arabe – indéclinable – adjectif (nom dérivé). t

الدّكتور أكرم جوزيف مطر: حائز شهادة الدّكتوراه في اللّغة العربيّة وآدابها من المعهد العالي للدّكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة – الجامعة اللّبنانيّة (2017-2018). عنوان الأطروحة «الشّيخ عبد ﷲ العلايلي والتّجديد المعجميّ». وهو مدرّس ثانويّ في دبي. من أبحاثه المنشورة: «الضّيافة عند العرب واللّبنانيّين من خلال أمثالهم»، و«الحداثة عند أدونيس».

[email protected]

واقع القطاع الصّناعيّ في قضاء بعبدا في بدايات القرن الواحد والعشرين

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

يُعتبر القطاع الصّناعيّ والحرفيّ إحدى ركائز الاقتصاد في قضاء بعبدا إذ يساهم في تشغيل نسبة مقبولة من اليد العاملة، غير أنّ هذا القطاع يعاني من مشاكل عدّة، أبرزها ضعف مصادر التّمويل، وعدم القدرة على منافسة المنتج الأجنبيّ، وانخفاض مهارة العاملين، ممّا ينعكس سلبًا عليه ويحدّ من قدرة تطوّره. سنحاول في هذا البحث الإضاءة على واقع القطاع في القضاء، واقتراح حلول لتطويره من أجل التّخفيف من نسبة البطالة من جهة، وتنشيط المؤسّسات الاقتصاديّة المنتشرة في القضاء من جهة أخرى.

كلمات مفتاحيّة: البطالة – التّفاوت في التوزّع الصّناعيّ – السّلطات المحليّة – تنمية اقتصاديّة – الأثر البيئيّ.

Le secteur industriel dans le Caza de Baabda, t
au début du XXI siècle, t

par Dr. Elie Chedid

Le secteur industriel et artisanal est considéré comme l’un des principaux piliers de l’économie du Caza de Baabda, car il contribue à faire travailler une bonne proportion de la main-d’œuvre. Cependant, ce secteur souffre de plusieurs problèmes, notamment la faiblesse des sources de financement, l’incapacité à concurrencer les produits étrangers et la faible qualification des travailleurs, ce qui l’affecte négativement et limite sa capacité à se développer. Dans cette recherche, nous tenterons de mettre en lumière la réalité de ce secteur dans le district et essayerons de proposer des solutions pour son développement afin de réduire le taux de chômage d’une part et de revitaliser les entreprises économiques situées dans le Caza de Baabda, d’autre part. t

Cette recherche vise à étudier la réalité du tourisme dans les villages de Hammana, Falougha et Chebanieh, et à mettre en évidence leurs points forts qui suffisent pour le développement du tourisme à condition d’identifier, de réduire et de surmonter les points faibles, de même élaborer un plan et le mettre en œuvre en collaboration avec les autorités locales et les bailleurs de fonds. Cela encouragera l’investissement dans ce domaine comme étant une étape vers le développement du tourisme durable. t

Mots clés: Chômage – inégalité de la répartition industrielle – autorités locales – développement économique – impact environnemental. t

الدّكتور إيلي شديد: حائز شهادة الدّكتوراه – فئة أولى في الجغرافيا من الجامعة اللّبنانيّة. أستاذ مادّة الجغرافيا في الجامعة اللّبنانيّة – كلّيّة التَّربية – الفرع الثّاني. لديه العديد من الأبحاث المحكّمة والمقالات الاقتصاديّة والتّنمويّة، ومنها: «السّياحة الدّوليّة بين الكورونا والعولمة»، و«دور الصّناعات الصّغيرة في الحدّ من نسبة البطالة في قرى المتن الأعلى»، و«التّنمية المستدامة في اتّحاد بلديّات عاليه».

مَيمَرٌ في أنَّه لا يُغفَرُ لِأحَدٍ ذَنْبٌ إلّا بأوجاعِ المَسيح لثاوذورُس أبي قُرَّة († نحو830 م.)

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

هذا الميمر هو الحلْقة الأولى من ثُلاثيّة مَيامر دِفاعيّة مُترابطة لأبي قُرّة أُسقُف حَرّان، سبَقَ لنا نشر تحقيق الثّاني والثّالث منها على صفحات المشرق. ونقدِّم الآن طبعةً جديدة مُحَقَّقة للجزء الأوَّل، بالاعتماد على المخطوطات الأربعة الّتي حفظت لنا نسخة منه، فضلًا عن طبعة الأب قسطنطين الباشا المعروفة.

يُعالج أبو قُرّة في هذا الميمر موضوع الغاية من التّجسُّد الإلهيّ، ألا وهي افتِداء المسيح البَشَر بأوجاعه، وإنجاز خَلاصِهم من أسْر الخطايا الّتي لا يقدرون على الفكاك منها بقواهم الذّاتيّة. وهكذا يُعيد الابن الأزليّ بتأنُّسه إلى بَني آدَم كرامتهم المهدورة، ويحفظ ﷲ حُقوقَ النّاموس فلا يكون قد وضع باطِلًا ولا عبثًا.

تتميَّز طبعتُنا المحَقَّقة عن سابقتها بعدد كبير من التّصويبات والتّحسينات والقراءات المختلفة. وقد أضفنا، كعادتنا، كلَّ العناصر الضّروريّة لتسهيل قراءة النّصّ من علامات تشكيل ووقف، وأبرزنا بنيةَ النّصّ المَنطِقيّة والبَلاغيّة وتسلسُل أفكاره، بتقسيمه إلى أجزاء ومَقاطع لها عناوين أساسيّة وفرعيّة، وفقرات مُرقّمة تَسهُل الإحالة إليها.

كلمات مفتاحيّة: ثاوذورُس أبو قرّة، لاهوت عربيّ قديم، فداء تعويضيّ، غاية التّجسُّد، الخلاص بأوجاع المسيح، عدل ﷲ ورحمته، النّاموس ومقتضياته، نبوّات الأنبياء.

Théodore Abū Qurrah ( vers 830)
La rémission des péchés n’est possible
que par la Passion du Christ, t

Édition critique et introduction, par P. Pierre Masri

Après avoir publié deux traités de cette trilogie apologétique d’Abū Qurrah, nous présentons ici l’édition de sa première partie, en se basant toujours sur le codex sinaïtique ar. 581 (12e s.), en collationnant le Saint-Sauveur 392 (1735); le Basilien Choueirite 304 (16e s.) et le Basilien Alépin 373 (18e s.), sans négliger l’editio princeps de Bacha (1904). t

Dans ce traité, Abū Qurrah explique le dogme de la Rédemption, en démontrant la justice de Dieu et l’impuissance où se trouve l’homme de satisfaire Dieu par l’amour parfait qu’il lui doit, et de réparer ses fautes et celles de ses semblables. Il fait voir ensuite comment la sagesse et l’initiative divines ont amené l’incarnation du Verbe Eternel qui a voulu prendre sa chair humaine de la sainte Vierge, et accepter la mort de la croix pour réaliser le salut de l’humanité. Deux séries de “témoignages” bibliques sont présentées à l’appui, et interprétées dans le sens de la théologie traditionnelle de Substitution. L’auteur termine ce traité en démontrant la nécessité d’offrir la passion du Christ à Dieu pour avoir part à ses mérites. t t

Mots clés: Théodore Abū Qurrah – apologétique arabe chrétienne- théologie de substitution – Incarnation du Fils éternel – Passion du Christ. t

الأب بيير مصري: خوري كنيسة الملاك ميخائيل للرّوم الكاثوليك بحلب ومدير المكتبة الرّوحيّة فيها، أستاذ جامعيّ، وباحث في حقل التُراث العربيّ المسيحيّ.

[email protected]

أناشيد السّيّدة”-أهمّيّة الهمنوغرافيا المريميّة البيزنطيّة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

تحتلّ مريم والدة الإله مكانة رفيعة في الكنيسة البيزنطيّة، وتمدحها من خلال مجموعة الأناشيد والتّسابيح اللّيترجيّة في صلواتها، وهذا ما نسمّيه بالهمنوغرافيا. وهو ما سعى إليه الشّعراء الهمنوغرافيّون أو كتبَة الأناشيد في البحث في الكتاب المقدّس ليجدوا الرّموز الّتي تساعدهم على إظهار دور مريم العذراء. كُتبت هذه الأناشيد باللّغة اليونانيّة لتُرنَّم بحسب الأوزان الثّمانية المعروفة في الموسيقى البيزنطيّة. توضح هذه المجموعة من الأناشيد ما حقّقته مريم في خدمة سرّ التّجسّد الإلهيّ وهي الّتي «ولدت» الإله بالجسد، وقد وصفها الهمنوغرافيّون بوالدة الإله، وباب السّماء، وهيكل ﷲ الجديد، وسلّم يعقوب… ناهيك عن الرّموز والصّور الأخرى الّتي اقتبسوها من الأناجيل المحرّفة. والأعيادُ المريميّة في الكنيسة البيزنطيّة خير دليل على ذلك. سعينا في هذه الصفحات إلى أن ندرس، من خلال الأناشيد في كتاب الألحان الثّمانية، هذا العنصر اللّاهوتيّ المميّز لدور مريم شفيعتِنا أجمعين.

كلمات مفتاحيّة: اللّيتورجيا البيزنطيّة – مريم أمّ ﷲ – الأعياد المريميّة – الهمنوغرافيا البيزنطيّة، إنجيل يعقوب، الألحان الثّمانية، المسيح.

«Hymnes à Notre Dame»
Importance de l’Hymnographie Mariale Byzantine, t

Marie, Mère de Dieu, occupe une place éminente dans les prières liturgiques de l’Orient Byzantin. Les poètes ou hymnographes se sont attelés à trouver dans les deux Testaments les symboles qui décrivent la Théotokos. En effet, ces écrits ou hymnes rédigés en grec d’une façon poétique se chantent selon les huit tons du solfège byzantin. Ce recueil d’hymnes ou hymnographie rend manifeste, à travers les fêtes mariales, le rôle de Marie comme Mère de Dieu, le Nouveau Temple, la Porte du Ciel, l’Échelle de Jacob… En effet, Marie joue un rôle primordial dans le Mystère de l’Incarnation, car c’est Elle qui a « enfanté » Dieu. Par conséquent, les fêtes mariales byzantines ont relevé ce caractère théologique important. Notre essai part de ce point pour étudier les hymnes dans le livre liturgique de l’Oktoïkhos ou livre des huit tons musicaux de la Liturgie Byzantine. t

Mots clés: liturgie byzantine – Marie Mère de Dieu – les fêtes Mariales – l’hymnographie byzantine – l’évangile de Jacob – les huit tons – le Christ. t

المتروبوليت نيقولا أنتيبا: مطران حوران وجبل العرب سابقًا، والنّائب البطريركيّ العامّ في دمشق، وأستاذ الكتاب المقدّس في كلّية اللّاهوت الخاصّة في دمشق. مُجاز في اللّاهوت من الجامعة الغريغوريّة – روما، وحائز شهادة ماجستير في الكتاب المقدّس واللّغات السّاميّة من المعهد البابويّ للكتاب المقدّس – روما. نشر دراسات ومقالات عديدة كتابيّة وليترجيّة باللّغات العربيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإنكليزيّة. وقد صدر له مؤخّرًا كتاب من ينابيع اللّيتورجيا عن المكتبة البولسيّة.
[email protected]

الفلسفة الخالدة – الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّة في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

د. فيلهلم شميدت بيغمان
الفلسفة الخالدة – الخطوط التّاريخيّة العريضة للرّوحانيّة الغربيّة
في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر

ترجمة د.فرانك درويش
ط.1، 680 ص.، بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-8192-4

يتناول هذا الكتاب المرجعيّ الضّخم، ٦٧٤ صفحة من القطع الكبير، مسألة الفلسفة الخالدة  (Philosophia Perennis)، من وجهة نظر مقارِنة تجمع بين الفلسفة وتاريخ الأفكار واللّاهوت والرّوحانيّة والأنثروپولوجيا، وكلّ ما تتضمّنه من مفاهيم ومنهجيّات تفكيكيّة تساعد في مجال فهم مدلولاتها وتأثيراتها الفكريّة والاجتماعيّة والسّياسيّة واللّاهوتيّة والإكليسيولوجيّة. أُرفق العمل التّاريخيّ - الفلسفيّ ببيليوغرافيا دسمة تناولت كلّ المراجع والكتابات في هذا المجال، والدّراسات الّتي تناولتها في اللّغات الألمانيّة والإنجليزيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإسپانيّة، وبفهرس عامّ للمفاهيم والكتب، والرّموز، والشّخصيّات التّاريخيّة.

هذه الدّراسة متمحورة على تقليد الفلسفة الخالدة كما تبلورت داخل التّقليد المسيحيّ وعلى خطّ التّوازي مع التّراثات الفلسفيّة واللّاهوتيّة والصّوفيّة على تنوّع مصادرها النّيو-أفلاطونيّة واليهوديّة والإسلاميّة الّتي تركت أثرًا داخل هذا النّطاق المعرفيّ. مؤلّف الكتاب الموسوعيّ الدّكتور ڤيلهلم شميدت - بيغمان فيلسوف ألمانيّ ومؤرِّخ معاصر للأفكار (١٩٤٦-) عُرف بعمله في مجال دراسة التّيّارات الفلسفيّة والرّوحانيّة: الكاباليّة المسيحيّة، وتيّار الأنوار ومضادّاته في ألمانيا، والرّؤى النّهيويّة والفيلولوجيا، والفلسفة الخالدة[1]… عملُ التّرجمة يعود إلى الدّكتور فرانك درويش (١٩٧١-) أستاذ الفلسفة في جامعة ديجون بفرنسا، وهو باحث في الفلسفة الألمانيّة الحديثة والمعاصرة والعمل الفلسفيّ المقارن، وقد رافقه في عمل التّرجمة، كما يوضح في المقدّمة، الدّكتور جورج تامر رئيسُ دائرة الدّراسات الإسلاميّة في جامعة إرلنجن بألمانيا الاتّحاديّة.

قدّم المؤلّف الألمانيّ للتّرجمة العربيّة، في حين أوضح المترجم، في مقدّمة عمله، إشكاليّات التّرجمة، لجهة صياغة المفاهيم باللّغة العربيّة، ولجهة التّعامل مع النّصوص اللّاتينيّة الّتي وردت في النّصّ الألمانيّ من دون ترجمة، وقد عمد إلى ترجمتها حتّى يقرأها الّذين لا يعرفون اللّغة اللّاتينيّة وتعزيرًا لفهم الدّراسة، لكنّه (أي المترجم) لم يعمد بشكل منهجيّ إلى وضع قاموس ألمانيّ - عربيّ يُغني المكتبة العربيّة بعمله اللّغويّ والفيلولوجيّ والفلسفيّ الشّاقّ، من أجل تطوير الكتابة الفلسفيّة باللّغة العربيّة، وتعزيز عملية التّثاقف الفلسفيّ والفكريّ في النّطاق العربيّ.

ينطلق العمل البحثيّ من التّعريف بمعالم البحث الأفهوميّة والنّطاقيّة الّتي تطال تيّار الفلسفة الخالدة في التّاريخ الغربيّ مستعرضًا المحاور والمؤلّفات والكتّاب الأساسيّين، كما يؤشّر إليها العنوان المرادف: الفلسفة الخالدة، الخطوط العريضة للرّوحانيّة الغربيّة في العصر القديم والوسيط والحديث المبكر[2]. تمتاز التّرجمة بدقّتها العائدة إلى التّمكّن من اللّغات الألمانيّة والعربيّة واللّّاتينيّة ومن الثّقافة الفلسفيّة المقارِنة المتماسكة، وقد عمدت إلى استثناء وفرة المراجع الألمانيّة والأوروپيّة من أجل تسهيل عمل القراءة والتّخفيف من كثافة الحواشي، فيما تناول المؤلّف في عمله تقديم منهجيّته في القراءة: الفنطاسيا وعلم تاريخ التّخيُّل، ومن ثمّ عمد إلى عرض الخطوط العريضة للفلسفة الخالدة لجهة مبادئها:

أ)  وجود ﷲ وجوهره،

ب) اللّوغوس الإلهيّ والكريستولوجيا،

ج) العالم البدئيّ والحكمة،

د)  خلق عالم الواقع،

هـ) الزّمان الطّبيعيّ والزّمان التّاريخيّ،

و) الفلسفة القديمة.

قسّم العمل إلى جزأين: الأوّل يتناول مفهوم المجد، والثّاني يتناول لاهوتَ الزّمان.

يتحدّث الجزء الأوّل عن إشكاليّة أسماء ﷲ: عقيدة پروكلّوس (٤٨٥-٤١٠) في الأسماء الإلهيّة عند أفلاطون في كتب القوانين، الجمهوريّة، فايدرا، وفايدو. يستتبع البحث مع جدليّة الأسماء الإلهيّة لديونيسيوس الأريوباغي (النّصف الثّاني من القرن الخامس) مستعرضًا مفاهيم الثّالوث، الكينونة والواحد، دائرة الأسماء الإلهيّة. ومن ثمّ ينتقل إلى الفلسفة الوضعيّة للأسماء الإلهيّة، بحسب إيسيدروس الإشبيليّ (٦٣٦)، ولاهوت رامون لول (١٢٣٥-١٣١٦): لوح لول الكبير، المفاهيم المطلقة، الهرميّة السّيكولوجيّة للماهيّات، الفضائل والرّذائل، العقل ومشهد المسندات الإلهيّة. يتابع البحث في القبلانيّة المسيحيّة عند جيوڤاني پيكو (١٤٦٣-١٤٩١)، ويوهان رويخلين (١٤٥٥-١٥٢٢) وپاولو ريتشيو (ت. ١٥٤١): قبلانيّة كاباليّة اسم يسوع، خلق ﷲ لنفسه (پيكو، رويخلين)، وجوزيف جيكاتيلا (١٢٤٧-١٣٠٥)، قبلانيّة اسم يهوه، التّأويل القبلانيّ عند رويخلين وريتشيو، مفهوم اللّغة عند رويخلين في كتاب «في الكلّمة المذهلة»، القبلانيّة عند ياكوب بوهمه ( ١٥٧٥-١٦٢٤)، عقيدة الكيفيّات: الكيف الأوّل، وضع الإرادة في حيّز الرّغبة؛ الكيفيّة الثّانية، وصف، منبع، انكسار، مرارة، لدغة مريرة؛ الكيف الثّالث، القلق والضّيق؛ الكيف الرّابع، البرق النّاريّ والرّعب؛ الكيف الخامس: الحنان ونار المحبّة؛ الكيف السّادس، الصّوت، الكيف السّابع: حكمة ﷲ.

كما يتناول الجزء الأوّل مسألة الكون البشريّ: لاهوت اللّوغوس، ميثولوجيا الإنسان البدئيّ  (Urmensch) عند أفلاطون والحكمة، ومن ثمّ يتطرّق إلى إشكاليّة آدم الكونيّ، بحسب فيلون الإسكندريّ، والدّينونة، والإنسان الباطن وهدف الخلق عند غريغوريوس النّيصيّ في كتابه «عظة حول خلق الإنسان»: تألُّه حرّيّة الإنسان، الإنسان الدّاخليّ والخارجيّ، الكائن النّاقص، العالم المصغّر وخير ﷲ الفائق الطّبيعة، والمحبّة عند هيلدغارد فون بينغن (١٠٩٨-١١٩٧)، والعقل الفاعل عند ملاك فيسينو وجيوفاني پيكو «في كرامة الإنسان»، والكون القبلانيّ عند پاولو ريتشيو: صورة النّموذج الأصليّ ومعنيّ التّنظير، جسد المسيح السّماويّ والمسيحانيّة الرّشديّة، الإنسان الثّلاثيّ عند پراكسلوس، ولاهوت الخلق عند ياكوب بوهمه: الحكمة وآدم، آدم والمسيح، ومقاربة آدم قدمون لا أبراهام كوهين دي هيريرا (ت. ١٦٣٥): آدم كإمكان الفضاء، والقوّة الرّباعيّة للانبثاق الكرويّ، انكشاف آدم قدمون في ملاذه المقدّس، الممارسة التّقيّة للحكمة الإلهيّة، اهتداء غوتفريد أرنولد. كوسمولوجيا فيلون الإسكندريّ (٢٥ق. م. - ٤٥ ب.م.)، سفر بتسيرا ونموذج الأبجديّة الأصليّة، الفضاء المقدّس عند أفلوطين (٢٠٥-٢٧٠)، الأرواح الحرّة عند أوريجينوس (١٨٤-٢٥٤)، النّماذج الأصليّة عند أوغوسطينوس (٣٤٥-٤٣٠)، ديونيسيوس الأريوباغي (١٥٤٨-١٦٠٠)، السّطوع المقدّس؛ العرفان والتسلسل الهرميّ، الطّبّ الكوسمولوجيّ عند النّساء ڤيسينو (١٤٣٣-١٤٩٩)، الاندماجيّات المنويّة بحسب جوردانو برونو والفضاء اللّامتناهي (١٥٤٨-١٦٠٠)، البداية الأبديّة والبداية الزّمنيّة، وعقيدة تناغم العالم (Harmonia Mundi) بحسب جورجيو ڤينيتوس (١٤٦٠-١٥٤٠)، عقيدة العناصر الرّوحيّة لهاينريش كورنيليوس أجريپا (١٤٨٦-١٥٣٥)، البعد الرّوحيّ: تصوّر نيقولاس الكوزاني الخاصّ بالفضاء (١٤٠١-١٤٦٤)…

ويعالج الجزء الثّاني إشكاليّة لاهوت الزّمان. زمان العالم والعودة: زمان الدّينونة يتضمّن معنى النّهاية، التّوق كبنية صوريّة للزّمان ذي المعنى، جوهر النّموّ الطّبيعيّ، معنى الوحي، تيپولوجيا الرّؤى: رؤيا يوحنّا كنموذج عن نهاية العالم، أوريجانوس (١٨٥-٢٤٥/ ٢٤٦): الحرّيّة، القيامة، والباطن، أفلاطونيّة أوريجانوس المسيحيّة، القيامة عند أريجينا، دفاع پيكو عن أوريجانوس، توحيد جميع الأديان، الإعادة التّآزريّة عند غيّوم پوستيل، الفداء الكونيّ عند يوهان ويلهلم پيترسن، تدبير الخلاص، الفداء المخلّص، العودة.

العصور والحقبات: تحوّل التّاريخ في المسيح، لاهوت التّاريخ بحسب الشّريعة والإنجيل عند بولس الرّسول، تحوّل الزّمان والخلود. عصور العالم السّتّة: أزمنة العالم بحسب بيدا (٦٧٣-٧٣٥)، تيپولوجيا الزّمان الآتي بحسب يواكيم دي فيوري (١١٣٢-١٢٠٢): مواضيع تتعلّق بنهاية العالم السّياسيّة، تيپولوجيا العهدين، عصور العالم الثّلاثة، الحكم الرّوحيّ وتداعياته السّياسيّة، رؤى دانيال والإمبراطوريّة الرّومانيّة المقدّسة، تاريخ العالم لأشعيا والممالك الثّلاث بحسب دانيال؛ لاهوت الإمبراطوريّة الرّومانيّة المقدّسة بحسب يوهانس سليدان (١٥٠٦-١٥٥٦)؛ التّاريخ المثاليّ وتاريخ نهاية الدّهر بحسب فيليپ ملانكتون (١٤٩٧-١٥٦٠).

انتقال الحكمة (Translatio Sapientiae): المنطق التّاريخيّ للفلسفة الخالدة، جينيالوجيا الحكمة بحسب أوغوسطينوس، موسوعة الآباء بحسب روجر بيكون (١٢١٤-١٢٩٤)، حكمة ما قبل الطّوفان وجنيالوجيا الشّعوب بحسب طبعة أنيوس من ڤيتربو لنصوص بيروسوس، الوحي الثّالث بحسب ستوشو (١٤٩٦-١٥٤٩)، العلم الدّينونيّ الكينونيّ عند يوهان هاينريش الستيد (١٥٨٨-١٦٤٢).

أزمنة العالم بحسب شيلينغ: الفلسفة الحاصلة (Philosophia adepta)، فلسفة الرّوحانيّة، ظهور العالم المادّيّ، مراحل الصّيرورة، الإسخاتولوجيا، الفلسفات الوضعيّة والسّلبيّة والحاصلة؛ فلسفة الرّوح: الإنتاج المتعالي والبداية المطلَقة، المشاركة والإحساس السّبقيّ؛ تاريخ الآب والابن: الثيوغونيا والماضي، قوّة الصّيرورة، الحضور الخريستولوجيّ، الحياة في المكان والزّمان؛ تاريخ الرّوح: الحلوليّة وتاريخ الفلسفة، تاريخ الميثولوجيا والوحي.

تكمن أهمّيّة هذه التّرجمة في تعريف الوسط الجامعيّ العامل في هذا المجال بهذا العمل الموسوعيّ الضّخم، وإثراء الكتابة الفلسفيّة باللّغة العربيّة لجهة إدخال المفاهيم والمحاور الفلسفيّة والخبرات الرّوحيّة والتّعريف بالفلاسفة واللّاهوتيّين والكتابات العائدة لهذا التّراث. لقد نجح الدّكتور فرانك درويش في التّعاطي مع كلّ الإشكاليّات الفلسفيّة واللّغويّة والفيلولوجيّة والتّأريخيّة ونقلها إلى اللّغة العربيّة بكلّ دقّة وأمانة.

[1]      مختارات من بيبلوغرافيا الدّكتور ڤيلهلم شميدت – بيغمان

– Geschichte der Christlichen Kabbala, III Bände, Walter der Gruyter: 2012, 2013, 2014.

– Apokalypse und Philologie, Vandenhoeck § Ruprecht Verlag, 2006.

– Aufklärung in Deutschland, Hohwacht Verlag, 1979, herausgegeben mit Paul Raabe.

– Politische Theologie der Gegen Aufklärung, Walter der Gruyter, 2004.

[2]      Wilhelm Schmidt- Biggeman, Philosophia Perennis, Historische Umrisse Abendländischer Spiritualität in Antike, Mittlealter und Früher Neuzeit, Suhrkamp, 1998.

 

الدّكتور شارل شرتوني: باحث أكاديميّ وأستاذ جامعيّ. حائز شهادة الدّكتوراه في تاريخ الأفكار من جامعة باريس الرّابعة – السّوربون (١٩٨٢). وقد أنجز دراسات ما بعد الدّكتوراه في جامعة ألبرت لودڤيغ – فرايبورغ – ألمانيا، وفي جامعة ميريلاند الأميركيّة. من مؤلّفاته بالعربيّة: هل هنالك من مسألة مسيحيّة في المنطقة العربيّة، دار المشرق ٢٠١٤، ولبنان من النّزاعات المديدة إلى دولة القانون، دار النّهار ٢٠٠٦، والعديد من المؤلّفات باللّغتين الفرنسيّة والإنجليزيّة.
[email protected]

Islam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

Ali Mostfa, Roula Talhouk, Michel Younès
Islam et altérité Analyses, réflexions et défis contemporains

ط.1، 292 ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-6037-0

 

للأديان دور كبير في عصرنا الحاضر على الرّغم من انتشار العلمانيّة، بخاصّة في الدّول الغربيّة، وابتعاد الكثيرين عن تلك الأديان، والتّقدّم العلميّ والتّكنولوجيّ والانتشار الواسع للفكر النّقديّ. وأبرز أسباب انتشار الدّين الواسع أنّ الدّين يرسم تصوّرًا كاملًا لحياة الإنسان من وقت ولادته وحتّى موته وأبديّته. بالإضافة إلى أنّ الأديان التّوحيديّة تؤمّن بأنّها الطّريق الوحيد لنيل نعمة الخلاص. ولحسن الحظّ فإنّ نافذة صغيرة بدأت تنفتح وتدفع باتّجاه قبول الآخر وإقامة حوار معه، ومحاولة إيجاد قواعد مشتركة تسمح بِتلافي الصّراعات والإرهاب والتّقاتل الّذي يستعِر منذ مئات السّنين.

وقد كانت الكنيسة الكاثوليكيّة السّبّاقة في مدّ جسور الحوار بين الأديان من خلال المجمع الفاتيكانيّ الثّاني الّذي انعقد في ستينيّات القرن الماضي، وصدرت عنه تعاليم جدّدت التّعليم الكاثوليكيّ واعتبرت أنّ الأديان الأخرى يمكن أن تقود، ولو بطريقة تفتقر إلى النّعمة، إلى الخلاص. وتوالت بعد ذلك المؤتمرات وحلقات الحوار الّتي هدفت إلى إيجاد وسائل التّعاون والانفتاح بين الأديان. من هنا فإنّ مداخلات المؤتمر الّذي يحمل عنوان «الإسلام والآخر: تحليل، تأمّل، وتحدّيات معاصرة»، والتّي وثّقها هذا الكتاب، تهدف إلى دراسة العوامل الاجتماعيّة واللّاهوتيّة والاقتصاديّة والسّياسيّة والتّربويّة والتّاريخيّة الّتي طبعت رؤية الإسلام إلى الأديان الأخرى وبشكلٍ خاصّ المسيحيّة واليهوديّة وحتّى البوذيّة.

بدايةً، يؤدّي الآخر دورًا محوريًا في بناء الهويّة الذاتيّة، فهو الخصم والمنافس الّذي يحاول الفرد السّيطرة عليه أو إظهار التّفوّق على كلّ طروحاته.

“La construction de l’identité se fait alors dans un rapport d’altérité. Cette construction identitaire n’échappe pas à une logique d’opposition vis-à-vis de l’Autre. “Le Moi se pose en s’opposant”[1]. t

لذلك يمكن الاستنتاج أنّ مجد جماعة دينيّةٍ ما، وجزءًا كبيرًا من تاريخه،ا مرتبطان بصراعها مع الأديان الأخرى من خلال الشّهادة والاستشهاد، وما يتبعها من تمجيد للشّهداء وتضحياتهم وبطولاتهم الّتي تطبع الذّاكرة الجماعيّة. والدّليل على ذلك، أنَّ أبرز التّحدّيات الّتي يواجهها العالم الإسلاميّ اليوم ترتبط بنموذج الحضارة الغربيّة وأبرز صفاتها كالدّيمقراطيّة وحقوق الإنسان والمواطنة والمساواة بين جميع المواطنين بالحقوق والواجبات من دون أيّ تمييز عرقيّ أو دينيّ أو اجتماعيّ أو ثقافيّ، وحقوق المرأة ومساواتها بالرّجل والعلاقة بين الدّين والسّياسة والعلمانيّة وغيرها من إشكاليّات الحداثة الّتي انطلقت في أوروبا منذ القرن الخامس عشر. تناول المشاركون في المؤتمر كلّ هذه المحاور من خلال النّصوص الدّينيّة كالقرآن والسّنّة والأحاديث والفقه والاجتهاد والواقع السّياسيّ الحاليّ.

وقد شكّل موضوع الخلاص لغير المسلمين أحد المحاور الأساسيّة في المؤتمر من خلال ورقة بحثيّة تحمل عنوان: هل يمكن الكافر أن يخلُص ويدخل الجنّة؟ وما يزال هذا الموضوع مصدرًا للكثير من التّأويل لدى علماء المسلمين. ولعلّ الانتقادات الكثيرة، الّتي تعرّض لها المفتي السّابق للأزهر الشّيخ علي جمعة لقوله إنّ المسيحيّ يمكن أن يدخل إلى الجنّة، كادت أن تصل إلى حدّ تكفيره. وتناولت إحدى المداخلات موقف القرآن والفقه والاجتهاد ومواقف الفرق الإسلاميّة المختلفة كالمعتزلة وغيرها من هذا الأمر، وكذلك موقف ابن تيميّة والغزالي من الأمر الشّائك من دون أن يصل إلى نتيجة بسبب دقّة الموضوع والتّفاسير والمواقف الفقهيّة بهذا الشّأن ممّا يُبقي الأمر موضعَ نقاش في المستقبل.

“From the Qur’anic perspective, Christians are not to despair, they are to live (as Muslims are as well) in fear of divine judgment.”[2]

وقد شكّل موضوع العلاقات التّاريخيّة بين الإسلام والمسيحيّة محورًا أساسيًّا من محاور المؤتمر. في الواقع، اتّسمت هذه العلاقات بفترات من التّعاون وقبول الآخر تقابلُها فترات صراع لا تزال أصداؤها تتردّد حتّى يومنا هذا، من دون أن تفلح سياسة الانفتاح على الآخر في تجاوزها. من هنا ضرورة الغوص بعمق وعقلانيّة وإيجابيّة في هذه التّراكمات وتلافي التّنميق والتّجميل الّذي لا ينفع.

“Par-delà l’appel à la fraternité qui en soi est une bonne manière de considérer l’autre, il s’agit de décrypter et de déconstruire les regards négatifs vis-à-vis de l’autre, très souvent légitimés théologiquement pour asseoir une compréhension de soi, du monde et de Dieu. Si le défi est de transformer la logique de concurrence ou la prétention de rectifier les autres considérés comme hérétiques ou déviants, en entrant dans une logique d’enrichissement mutuel, impliquant d’effacer la prétention de connaître l’autre indépendamment de lui-même, et si l’enjeu est d’éviter de justifier ma vérité en dénigrant celle de l’autre, le moyen pour y parvenir réside dans le travail sur le statut que j’accorde à l’autre…”[3]. t

ومن جهةٍ أخرى، فإنّه من المهمّ التّركيز في العلاقة مع الآخر على موضوعات حقوق الإنسان، والمساواة بين الرّجل والمرأة، والمواطنة.

بالنسبة إلى حقوق الإنسان، وتحديدًا الإعلان العالميّ في هذا المجال، وهو يمثّل كُنه التّفكير الغربيّ المتقدّم، فقد حاول المفكّرون المسلمون، مثل محمّد البسيوني وطاهر القادري، إيجاد إعلان إسلاميّ لحقوق الإسلام بالعودة إلى التّعاليم الإسلاميّة لإيجاد شيء مشابه يستطيع مجاراة تقدّمِ الغرب في هذا الشّأن. ولكنّ كلّ هذه الاجتهادات في موضوع حقوق الإنسان والدّيمقراطيّة يجب أن تتوافق مع الشّريعة.

“In recent decades, several declarations on human rights from a Muslim perspective have been issued by Islamic Organisations. Such declarations aimed at doing justice to basic articles of Muslim faith as well as preserving Muslim identity in an increasingly globalised world. Without any exception, they present a limited approval of human rights. The Universal Islamic Declaration of Human Rights, adopted by the Islamic Council of Europe in September 1981, admits human rights only under the condition that they conform to the Sharia”.[4] t

ويتناول الموضوع الثّاني قوانين الأحوال الشّخصيّة وحقوق المرأة ولا سيّما موضوع الطّلاق، وتعدّد الزّوجات، والإرث وتقسيم الأموال، وقد جرت محاولات عديدة لتحديث هذه القوانين من دون أن تصل إلى نتيجة حاسمة لأسباب اجتماعيّة وسياسيّة ودينيّة.

“Debates around PSL show the tensions between the two contradictory forces in nation-state building processes in the MENA. National constitutions and international agreements that are signed to keep up with the modern world claim to provide equal ‘citizenship’ to all people living under their territories. At the same time, personal status laws that have been based on religion and cultural motives have stayed intact or reformed slowly as the governments try to fit in the demands of cultural authenticity”.[5]

أمّا الموضوع الثّالث فهو يتعلّق بالمواطنة وحقوق الفرد الّتي تشكّل أساس الدّولة الحديثة. وفي الواقع إنّ التّفريق بين النّاس في هذا الشّأن جعل من الأنظمة السّياسيّة في معظم الدّول الإسلاميّة أنظمة هشّة مع ما يرافق ذلك من الرّفض الّذي يقود إلى الثّورات الدّاخليّة، ويمنع تقدّم هذه الدّول. صحيح، أنّ معظم الدّول الإسلاميّة قد اعتمدت دساتير حديثة وأقرّت بالمساواة بين المواطنين أمام القانون تحت راية الشّريعة الإسلاميّة الّتي هي مصدر التّشريع، ولكنّ التّطبيق العمليّ لهذه المساواة لا يتوافق مع مبادئ الشّريعة تلك. لأنّ الكلمة الفصل تعود في النّهاية إلى الدّين، بحسب ما ورد في وثيقة الأزهر عن المواطنة والحرّيّة الدّينيّة. وفي النّتيجة فإنّ معظم هذه الدّول لم تستطع رفع مستوى حياة سكّانها والارتقاء إلى مصاف الدّول المتقدّمة.

“Al-Azhar’s declaration of citizenship and coexistence refers to (blasphemy) as an incompatible behaviour with the principle of citizenship; thus, blasphemy – according to this declaration – leads to discrimination between Muslims and non-Muslims (Among the works of the Al-Azhar Conference, 2017). This reference bears undemocratic aspects and contradicts to freedom of religion”.[6]

وقد حاول رئيس الجامعة اليسوعيّة الأب سليم دكّاش في مداخلته الختاميّة اقتراح حلول عمليّة لإشكاليّة الآخر في الإسلام، مركّزًا على التّعليم والتّآخي والمواطنة وتحديث البرامج التّعليميّة والانخراط بعمليّة إصلاحيّة شاملة، ومشدّدًا، في الوقت نفسه، على مركزيّة وتراتبيّة المنظومة القيّميّة.

“Il est bon de se pencher sur la centralité des valeurs, dans leur caractère commun ou spécifique, étant considérés des moyens termes qui assurent une position de médiation entre les finalités et les objectifs, aussi bien généraux que spécifiques, entre le projet éducatif et le projet pédagogique, entre l’individu et la collectivité, entre les communautés et la nation. Car ce sont les valeurs – ou ce qui a de la valeur pour chacun, ou bien ce qui donne sens à la vie de l’un et de l’autre et à l’engagement du groupe, qui doivent faire le lien entre deux termes dont le contenu est différent”.[7]

خلاصة

إنّ إشكاليّة معرفة الآخر مرتبطة بالصّراع بين الحداثة والتّقليد وإعادة قراءة النّصوص الدّينيّة في ضوء التّطوّرات الاجتماعيّة والسّياسيّة الّتي تُميّز العالم اليوم كي لا تبقى معرفة الآخر في الإسلام – كما في الأديان الأخرى – مرتبطة بصورة نمطيّة متشدّدة لا تنظر إلى الآخر كما هو بل كما تتخيّله. إنّ إشكاليّة معرفة الآخر ترتدي طابعًا حيويًّا في عالمٍ يعاني من التّشدّد الدّينيّ الّذي يقود أحيانًا كثيرة إلى الإرهاب والعنف.

[1]  Ali Mostfa, Roula Talhouk, Michel Younès, Islam et Altérité, Beirut: Dar El Machreq, 1ère édition, 2024, p. 19. t

[2] Mostfa, Talhouk, Younès, Islam et Altérité, p. 114. t

[3]Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 124. t

[4] Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 139 t

[5] Mostfa, Talhouk, Younès Ibid, p. 167. t t

[6]      Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 177. t

[7]      Mostfa, Talhouk, Younès, Ibid, p. 197. t

الدّكتور جورج لبكي: رئيس مجلس إدارة المعهد الوطنيّ للإدارة. حائز شهادة دكتوراه في القانون من السّوربون، وأخرى في الأدب الفرنسيّ المعاصر من جامعة باريس XII. من مؤلّفاته باللّغة الفرنسيّة: أنثولوجيا. الأدب اللّبنانيّ باللّغة الفرنسيّة. ولبنان: قصص من حنايا بلاد الياسمين.

       [email protected]

أحوال المسيحيّين في العالم

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

إشراف جان ميشيل دي فالكو، تيموثي رادكليف، أندريا ريكاردي
أحوال المسيحيّين في العالم
ط.1، 388 ص. بيروت: دار المشرق، 2023
ISBN: 978-2-7214-7118-5

كتاب يقترب عدد صفحاته من الأربعمئة، وهو مستلٌّ من كتابٍ أضخم يحمل عنوانًا مثيرًا «الكتاب الأسود»، وعنوانًا فرعيًّا «أحوال المسيحيّين في العالم». يبدو أنّ جامعة القدّيس يوسف، المشرفة على ترجمته ونشره في دار المشرق، أرادت أن تتفادى النّظرة التّشاؤميّة الّتي يوحي بها العنوان الأصليّ، وآثرت، للسّبب نفسه، أن تُبقي على العنوان الفرعيّ، مع أنّه لا يعكس معيار اختيارات الموضوعات من الكتاب الأصليّ (800 صفحة)، إذ بُني الاختيار على أحوال المسيحيّين في الشّرق الأوسط.
ينقسم الكتاب قسمَين: في الأوّل، مقالات بحثيّة تعالج موضوعات العنف والسّلام، ولمَ يُستهدَفُ المسيحيّون في كلّ مكان، والحرّيّة الدّينيّة… والقسم الثّاني يتناول أحوال المسيحيّين في بلدان الشّرق الأوسط، فيخصّص لكلّ بلدٍ فصولًا عدّة قوامُها تقارير وتحليلات وشهادات حياة.
لا يسعى الكتاب وراء أيّ دفاعٍ أو اتّهام، بل يذكِّر في قسمه الأوّل بمبادئ حقوق الإنسان في المُعتقَد والحرّيّة الدّينيّة، ويصف في قسمه الثّاني، وبكثيرٍ من الحياديّة، أوضاع المسيحيّين في كلّ بلد، القوانين المجحفة في حقّهم، وبعض الممارسات ضدّهم، الّتي توصف عمومًا بأفعالٍ فرديّة، ولكنّها لا تلقى ردّة فعلٍ مناسبة من السّلطات الأمنيّة أو القضائيّة، أو تواجَه، وبكلّ بساطةٍ، بصمتٍ أو تعتيم.
يروي المطران دومينيك ريزو (Dominique Rézeau)، البالغ من العمر سبعةً وستّين عامًا، لدى وصوله إلى طرابلس (الغرب) في ديسمبر (كانون الأوّل) 2012، فيقول: «في أثناء الاغتيال الأخير لمسيحيّين مصريّين في بنغازي، الوحيدان اللّذان أظهرا موقفًا هما سفيرا سويسرا والنّمسا. أمّا ممثّل الأمم المتّحدة فقد أتحفنا بتصريحٍ مبهَمٍ يدين العنف، من دون أن يشير إلى أنّ هذا الفعل الإجراميّ مورِسَ ضدّ مسيحيّين، ولأنّهم مسيحيّون». لِمَ هذا الصّمت؟» (ص. 11).
يقول المطران جان ميشيل دي فالكو في مقدّمته: «مِن واجبنا أن نتكلّم ونثور: ما من شيءٍ مُهينٍ لشعبٍ متحضّرٍ أكثر من الاستسلام، بدون مقاومة، لمزاجيّة المستبدّين الغامضة». (ص. 12). ويذكّر بتقريرٍ صدر في العام 2013 يبيّن أنّ عدد المسيحيّين المضطهَدين في العالم، اضطهادًا سافرًا، يتراوح بين 100-150 مليون شخص في العالم.
البلدان المذكورة في هذا الكتاب هي على التّوالي: شمال أفريقيا، مقال واحد يمزج فيه برنار هيبرجيه التّاريخ والتّحليل والأحداث والشّهادات. إنّه مقال مفصليّ بين قسمَي الكتاب، إذ ستتمّ العودة إلى هذه البلدان في نهاية القسم الثّاني.
العراق، مقالات وتحليلات عدّة، مع شهادات حياةٍ تقشعرّ لها الأبدان للعنف الّذي تعرّض له المسيحيّون في أقاليم الشّمال على يد داعش، ومن بينها شهادةُ حياة للمطران جورج قس موسى الّذي اختُطِفَ وهُدِّدَ بقطع الرّأس قبل أن تتدخّل الوسائط ويُطلَقَ سراحه.
سورية، تحليلات وشهادات يغلب عليها طابع التّحفّظ لغموض مسألة الصّراع الدّائر هناك الّذي لم يستهدف المسيحيّين لأنّهم مسيحيّون، كما في العراق، بل عانوا تداعياته ما أدّى إلى هجرتهم من البلد بأعدادٍ كثيفة.
مصر، تعرض الشّهادات والتّحليلات وضع المسيحيّين كمواطنين محرومين من بعض الحقوق المدنيّة (بناءُ دور عبادة، دخولُ بعض الكلّيّات، نَيلُ بعض الرّتب العسكريّة العليا…)، ما أدّى بهم إلى التّقوقع والعيش وكأنّهم في جزرٍ منعزلة، وإشادة جدرانٍ اجتماعيّة فاصلة بينهم وبين الأكثريّة المسلمة.
إيران، تحليل واستطلاع يبيّنان كيف أنّ السّلطات الإيرانيّة تمنع المسيحيّين من الصّلاة باللّغة الفارسيّة (على كلّ طائفة أن تصلّي بلغتها الأمّ: الأرمنيّة، السّريانيّة، الآشوريّة…)، أو طباعة أيّ كتابٍ مسيحيّ بالفارسيّة، وتفرض على الكنائس رقابة مشدّدة.
ثمّ يأتي دور السّعوديّة، والأراضي المقدّسة، ووضع المسيحيّين الهشّ في لبنان، وتركيا مع مَن بقي فيها بعد ذبح ملايين عدّة من المسيحيّين وتهجيرهم في بداية القرن العشرين، ليُختَتَمَ المشهد مع بلدان شمال أفريقيا: المغرب والجزائر وتونس، وفي آخر الأمر: ليبيا.
ولكي لا ينتهي الكتاب بهذه الصّورة الحالكة، تعود الفصول الأخيرة للكلام على الحوار، وتحديدًا بين ديانتين توحيديّتين، وأهمّيّة الحضور المسيحيّ في الشّرق.

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ : راهب يسوعيّ، وأستاذ في جامعة القدّيس يوسف – بيروت. له مؤلّفات وترجمات عدّة منشورة، بالإضافة إلى مقالاتٍ بحثيّة في مجلّة المشرق.

[email protected]

متى صلّيتم فقولوا: أبانا الّذي في السّموات

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

أنسلم غرون
متى صلّيتم فقولوا: أبانا الّذي في السّموات

نقله إلى العربيّة الأب باسم الرّاعي
ط.1، 116 ص. بيروت: دار المشرق، ٢٠٢٤
ISBN: 978-2-7214-5659-5

هو الكتاب السّادس في اللّغة العربيّة الذي تنشره دار المشرق للأب البندكتيّ الألمانيّ أنسلم غرون، المُلقَّب بـ «معالج النّفس»، الرّاهب الأشهر في العالم الّذي ألّف حوالى الثّلاثمئة كتابٍ في الرّوحانيّة تُرجمت إلى أكثر من ثلاثين لغة، ارتكز فيها في آنٍ على آباء الكنيسة والعلماء في علم النّفس، مستشهدًا بالقدّيسين الأقدمين كغريغوريوس النّيصيّ ويوحنّا الذّهبيّ الفم وأوريجانوس، كما بالمفكّرين المعاصرين كمارتن بوبر ورومانو غوارديني توماس مان وكارل يونغ.

تمحور هذا الكتاب على صلاة الأبانا، أي الصّلاة الرّبّيّة الّتي تختصر الإنجيل (ترتليانوس)، وتلخّص العقيدة السّماويّة (قبريانوس القرطاجيّ)، وترشد إلى الحياة الرّوحيّة (غريغوريوس النيصيّ). منذ البداية، عرض المؤلِّفُ المفاتيح الثّلاثة المختارة لتفسير هذه الصّلاة الّتي علّمها يسوع لتلاميذه: أوّلًا، الاختبار الصّوفيّ في تلاوتها؛ ثمّ، اعتبارها تلخيصًا لبشارة يسوع؛ وأخيرًا، ربطها بعظة يسوع على الجبل. (ص.١٣).

قسم الكاتبُ مؤلّفَه فصلَين غير متوازنَين؛ شرح في الأوّل (٦٤ صفحة) كلّ عبارة من الصّلاة، كما وردت في إنجيل متّى، وتعمّق في الثّاني (٢١ صفحة) في سمات الصّلاة في إنجيل لوقا وكتاب أعمال الرّسل.

قدّم الأب غرون في القسم الأوّل تفسيرًا فريدًا للأبانا، غنيًّا بأبعاده الرّوحيّة واللّاهوتيّة والنّفسيّة والثّقافيّة والاجتماعيّة. قارب كلّ عبارة من الصّلاة من زوايا عديدة، فأكّد مثلًا أنّنا لا نخاطب ألوهةً مبهمة لأنّ كلمة «أب» تشدّد على علاقة مميّزة وشخصيّة (ص. ١٧)، وأنّ تقديس اسمه يتطلّب سلوكًا أخلاقيًّا كقول الحقيقة وممارسة العدل والطّموح إلى ما هو فوق (ص. ٢٨)، وأنّ مشيئته ليست اعتباطيّة، بل تهدف إلى العيش بتوافقٍ مع حقيقة جوهرنا (ص. ٤٩)، وأنّ الخبز الّذي نطلبه هو الآتي من السّماء ومانح الحياة الأبديّة (ص. ٦١)، وأنّ المغفرة تحرّرنا من البقاء رهائن الّذين أساؤوا إلينا (ص. ٦٥). إنّها عيّنة من الأفكار الواردة، ففي كلّ مرحلةٍ كان يذكر خواطر كثيرة. فالسّموات، مثلًا، تشتقّ في اللّغة الألمانيّة من كلمة «قميص»، وهي بالتّالي السّترة والحماية، ويسكنها ﷲ لأنّه أرفع من مستوى تفكيرنا، وهي ليست فوقنا ولا خارجنا، بل فينا لأنّ الخالق يُقيم في قلوبنا، وحيث يكون هو، نكون في مأمنٍ. (ص. ٢٢-٢٣). وفي كلّ مرّةٍ، كان يكشف عن المعنى من خلال عظة الجبل (متّى ٥-٧). فالتّجربة، الّتي نطلب من الآب ألّا يُدخلنا فيها، تأخذ وجهَين: أنْ نسلك الطّريقَ الرّحبة المؤدّية إلى الهلاك (متّى ٧، ١٣-١٤)، أو أنْ نرحّب بالأنبياء الكَذَبة الآتين بثياب الحِملان وَهُم في باطنهم ذئابٌ خاطفة (متّى ٧، ١٥).

وفي القسم الثّاني، توسّع في سِمات الصّلاة المسيحيّة في كتابَي القدّيس لوقا، الإنجيل وأعمال الرّسل. تأمَّل بدايةً بيسوع المصلّي في المنعطفات الأساسيّة في مسيرته على الأرض (ص. ٨٣-٨٨)، ومنها قبل دعوة التّلاميذ، لأنّ الصّلاة تُمكِّن من القيام بالخيارات الصّائبة؛ وفي وقت التّجلّي، لأنّها تُسقِط الأقنعة وتُظهِر جوهرنا الحقيقيّ؛ وعلى الصّليب، لأنّها تستودعنا بين يدَي ﷲ الرّؤوفتَين. ثمّ تأمّل في مكانةِ الصّلاة في حياة الجماعة المسيحيّة الأولى، مشيرًا مثلًا إلى أهمّيّة القيام بها في أوقاتٍ محدّدة، لأنّ الصّلوات المنتظمة تجعل من الزّمن العابر زمنًا مقدّسًا، فلا نعيشه وكأنّه زمنٌ ينهشنا، بل كأنّه زمن نعمة. (ص. ١٠٠).

يتّسم الأسلوب المتّبع بالسّهولة والجديّة، فهو كتابٌ في متناول الجميع يحثّ القارئ على السّير إلى العمق. يعالج إشكاليّات عديدة ويطرح أسئلةً جريئة، منها: كيف لمؤمنٍ توجّع من والدٍ قاسٍ أو غائبٍ مناداة ﷲ بعبارة الأب؟ كيف يطلب المرءُ مشيئة ﷲ إذا تعارضت مع إرادته أو رغبته؟ وهل ﷲُ يجرّب الإنسان؟

ثمّ أظهر الكاتب فرادة المسيحيّة من دون تفاخرٍ ولا تعالٍ، فشدّد مثلًا على أنّ الفلسفة الرّواقيّة طلبت محبّة الأعداء من منطلق الحرّيّة الدّاخليّة، فيما نادى المسيحُ بها لنكون أبناء أبينا الّذي في السّماوات والّذي يُطلِع شمسَه على الأشرار والصّالحين (ص. ٥٥).

من جهتي، أرى أنّه كان من الأفضل التّوقّف بدايةً على منزلة الصّلاة في المسيرة المسيحيّة، وبعد ذلك شرح صلاة الأبانا.

وفي الختام، أنوّه بفقرةٍ أراد الأب غرون من خلالها التّشديد على غنى الصّلاة الصّادرة عن يسوع المسيح، وقد أورد فيها: «حتّى لو قرأنا الكثيرَ عن صلاةِ الأبانا، لا يمكننا استنفاد سرّها، لأنّ يسوع وهبنا روحَه بهذه الصّلاة وجعلنا مُشارِكين في صلاته، وفي علاقته الحميمة بالآب، وفي توقه إلى جعل ملكوت ﷲ يأتي. قام بهذا ليجعل منّا أشخاصًا حقيقيّين. حين نردّد كلام يسوع نقترب منه، ومن رسالته، ومن شخصه، ومن محبّته للآب واتّحاده به، ومن ثقته، ومن إيمانه، وفي النّهاية من ﷲ الّذي يغلب الشّرّ ومن ملكوت ﷲ الّذي أتى» (ص. ١٠٥).

       الأب غي سركيس: حائز درجة الدّكتوراه في اللّاهوت من الجامعة اليسوعيّة الغريغوريّة الحبريّة (روما). أستاذ محاضر في جامعتَي القدّيس يوسف والحكمة. وهو كاهن في أبرشيّة بيروت المارونيّة. له مجموعة من المؤلّفات الدّينيّة والتّأمّليّة والفكريّة في اللّاهوت المسيحيّ، وحوار الأديان والحوار الإسلاميّ المسيحيّ، وبعضها من إصدار دار المشرق (نوبل للسّلام… لمن؟، أؤمن… وأعترف، قراءة معاصرة في الإيمان المسيحيّ، وإيمان في حالة بحث- النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة، ودروس من الهرطقات).

[email protected]

دروس من الهرطقات

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب غي سركيس

دروس من الهرطقات

ط.1، 216 ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-5643-4

الهرطقات كلمة تثير حفيظة مَن يسمعها وتجعله يتّخذ موقف الدّفاع. ومن عادة الكتب أن تكرّس محتواها للرّدّ على الهرطقات وتبيان ضلالها. لكنّ الأب غي سركيس يسلك في كتابه هذا مسلكًا آخر، ويقف من الهرطقات موقفًا إيجابيًّا، لا لموافقتها كمضمون، بل ليبيّن كيف أنّ صياغة العقيدة المسيحيّة وتحديد معالمها نَمَوَا بفضل ظهور الهرطقات. المهرطقون هم الّذين دفعوا الكنيسة لتحديد قانون الكتاب المقدّس، والعقائد الخريستولوجيّة والسّوتيريولوجيّة…
لا يبرّر هذا الكتاب الهرطقات ولا يدافع عنها، بل يعرض بهدوءٍ المنطق الّذي استعمله المهرطق لصياغة إيمانه، ويعرض في المقابل الثّغرات والإشكاليّات الّتي لم يأخذها المهرطق بعين الاعتبار، فلم يقده استطراده الفكريّ إلى التّعمّق في عقائد الإيمان، بل إلى الانحراف عنها.
يسلك الكتاب مسارًا كرونولوجيًّا. فبعد مقدّمة وجيزة تُعرّف ما هي الهرطقات المسيحيّة وما هو تاريخها، يقدّم الكاتب الهرطقات الواحدة تلو الأخرى كما ظهرت تاريخيًّا، بدءًا من مرقيون وآريوس وانتهاءً بليونارد فيني. لعلّ المطّلع يعرف آريوس، وسمع عن مرقيون، ولكن مَن هو ليونارد فيني؟ هذا السّؤال يعكس محتوى الكتاب. فهو يذكر هرطقات شائعة، وشهرتها تأتي من كونها كانت سببًا لالتئام مجامع مسكونيّة، وأخرى غير شائعة لكنّها دفعت بالكنيسة إلى وضع صياغاتٍ محدَّدة في مواضيع طرحتها الهرطقات، بيّنت فيها وبوضوحٍ موقف الإيمان المسيحيّ.
هذا الكتاب ليس إحصاءً لجميع الهرطقات الّتي عبثت بالكنيسة، بل باقة مختارة. يبدو لي أنّ الكاتب اختار باقته بحسب معيارَين: شهرة الهرطقة وأهمّيّة ما طرحته لكنيستنا اليوم. المعياران موجودان معًا الواحد في الآخر: مثلًا، تأكيد ألوهيّة المسيح ومساواته للآب للرّدّ على آريوس، وهو أمر مهمّ للمسيحيّين الّذين يعيشون في بلدانٍ إسلاميّة، لأنّه يشكّل إحدى نقاط الخلاف بين الدّيانتين. وفي بعضها الآخر، يطغى معيار الشّهرة على الآنيّة كمحنة تحطيم الأيقونات، أو العكس، الآنيّة على الشّهرة كهرطقة ليونارد فيني (1897-1978)، الّذي ذكرناه آنفًا، والّذي طرح مسألة اللّاخلاص لغير المسيحيّين. موضوع شائك، مطروح حتّى الآن وله مؤيّدوه ومعارضوه. واللّافت أنّ فيني عاش في القرن العشرين، وأيّده أستاذان لبنانيّان يدرّسان في أميركا: فخري معلوف، وريمون كرم.
قسم الأب سركيس عرضه للهرطقة قسمين: الأوّل يقدّم حياة الشّخص وأفكاره، والثّاني يشرح العقيدة المسيحيّة، وقد حلّل الأفكار المعروضة في القسم الأوّل. من ناحية الشّكل، حرص الأب سركيس على أن تكون الفصول قصيرة، واللّغة بسيطة، وزيّن بعض الصّفحات بالصّور، ما جعل قراءته ممتعة، فيستطيع أيّ إنسان أن يقرأه ويفهم محتواه، وفي الآن نفسه، يجد الباحث واللّاهوتيّ فيه ما يلبّي حاجته. فبساطة الأسلوب الّتي تبنّاها المؤلّف لم تكن مطلقًا على حساب عمق المضمون.
والفصل الأخير في الكتاب يُحاكي الأوّل. فالأب سركيس يعود إلى مفهوم الهرطقة، ولكنّه يحاول أن يبيّن ما يمكن تسميته: الخطأ المشترك. الأفكار الجديدة تثير الرّيبة من دون شكٍّ. ولكنّ الإسراع في إدانتها أو «شيطنتها»، من دون حوارٍ يستغرق الوقت الكافي لتنكشف الأمور في جوهرها للطّرفَين المتحاورَين، يؤدّي حتمًا إلى ظلمٍ معيَّن. وقد أعجبني كلامُه على المهرطقين أستلّ منه الاقتباس الآتي:
«المهرطقون بشرٌ أحبّوا المسيح حقًّا واجتهدوا في خدمة البشارة. وقد ظهر هذا الجانب من شخصيّاتهم في الصّفحات السّابقة. فالنّاس لا يُصنَّفون في خانة الأبرار أو الأشرار. لكنّ الإخلاص في التّصرّف وطيبة القلب لا يتماهيان والحقيقة؛ واحترام المرء وتفهّم نيّته لا يعنيان حتمًا الموافقة على قناعاته وتعاليمه. لقد انحرفوا عن الإيمان المستقيم، ليس بالضّرورة استنادًا إلى مبدأ خاطئ، بل بسبب المبالغة في تناوله، فرفعوا الحقيقة الجزئيّة إلى مقام الحقيقة المطلقة». (ص. 186).

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ: راهب يسوعيّ، وأستاذ في جامعة القدّيس يوسف – بيروت. له مؤلّفات وترجمات عدّة منشورة، بالإضافة إلى مقالاتٍ بحثيّة في مجلّة المشرق.
[email protected]

منتصف الحياة- الولادة الجديدة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب نادر ميشيل اليسوعيّ

منتصف الحياة – الولادة الجديدة

ط.1، 112 ص. بيروت: دار المشرق، 2023
ISBN: 978-2-7214-5658-8

هل من «منتصف للحياة»؟ من يحدّد توقيته؟ يُشير الكاتب إلى غموض الحدث على الرّغم من إشارته إلى ذكر هذه العبارة عند الإيطاليّ «دانتي» في «الكوميديا الإلهيّة»، وعند الرّاهب الألمانيّ «يوهانس تولر»، مرورًا بالعالِم النفسيّ كارل غوستاف (ص.7). تناول الكاتب تحديد «علماء النّفس منتصف الحياة بالفترة ما بين 35 و45 عامًا، ووضع «يونج» بدايتها في سنّ 32 عامًا، ومدَّها، على وجه حقّ، علماء آخرون إلى سنّ 65 عامًا». (ص. 8). يؤكّد الكاتب أنّ عرضه يشمل «بُعدًا نفسيًّا وأنتروبولوجيًّا، وآخر روحيًّا». (ص. 9). من هنا أورد بعد كلّ فصلٍ بحثيّ مجموعة من النّصوص للصّلاة والتّأمّل ليواجه القارئ نفسه في أسئلةٍ مطروحة للتّفكير الشّخصيّ والمشاركة الجماعيّة.

هذه المرحلة الحرجة، كما يشرح الكاتب، تبدو «كانهيارٍ، ما كان يسمح لنا بالوقوف على أقدامنا والسّير في طريق حياتنا، وكأنّ الأسس الّتي تقوم عليها قناعاتنا تقع الواحدة بعد الأخرى، وهي تشبه أيضًا خبرة رؤية معالم الحياة حولنا تتبخّر وتتلاشى من أمام عيوننا، وكأنّنا استيقظنا ولم نجد الدّنيا الّتي نعرفها ولا النّاس الّذين عهدناهم، ويمكن تشبيهها أيضًا بالرّداء الّذي نلبسه، وها قد بدأت خيوطه تنحلّ بعضها عن بعض وتتباعد فلا نجد ما يحمينا ويسترنا، بمعنى آخر، تمثّل أزمة منتصف الحياة نقطة فارقة تُحدث تغييرًا في مسيرتنا، فما نعيشه بعدها لا يشبه ما كنّا نحياه من قبل». (ص. 14)

بعد التّعريف بمفهوم «أزمة منتصف الحياة» يمضي الكاتب في تفكيك مفاصلها، فيبحث في التّوازن بين عناصر الحماية وضعف الشّخصيّة، وماذا وراء أزمة منتصف الحياة؟ (ص. 18) وماذا عن واقع العلاقات في هذه المرحلة؟ (ص. 19) وعن الحياة العمليّة والمهنيّة؟ (ص. 26)، وينتبه الكاتب إلى الأسباب الشّخصيّة الّتي تطال واقع الجسد ومتغيّراته (ص. 28)، والموت (ص. 33). هذه مواقف إنسانيّة ستُبرز، برأي الكاتب، أعراضًا نفسيّة ومَرَضيّة تتعلّق بأزمة منتصف الحياة، منها: الأعراض النّفسيّة: الاكتئاب (ص. 34)، والكآبة أو السّوداويّة (ص. 35)، والحنين إلى الماضي (ص. 36)، والتّراجع أو الانزواء (ص. 37). أمّا الأعراض المرَضيّة فمنها: وهْم المرض (ص. 39)، والاضطرابات النّفسيّة – الجسمانيّة (ص. 40)، واضطرابات الهوس (ص. 41)، واضطرابات جنون العظمة (ص. 42)، والاضطرابات الجنسيّة (ص. 43)، وسلوكيّات الإدمان (ص. 43)، والسّلوكيّات المُجرّمة (ص. 44).

ثمّ يبحث الكاتب في الفصل الثّاني في طريق الحكمة والعبور إلى الذّات (ص. 49)، انطلاقًا من «ثلاث مراحل فارقة: الولادة والطّفولة، والمراهقة، ومنتصف الحياة». (ص. 52)، وجب على المرء أن يُتقن الإنصات للذّات، وبخاصّة في مرحلة منتصف الحياة «وهي بالتّالي مسيرة استقبال وتصالح مع كلّ ما فينا وكلّ ما عشناه في تاريخنا وواقع المجتمع والنّاس من حولنا». (ص. 54). من هنا يبحث الكاتب في موضوع «الحياة في قبول التّناقضات»، والّذي بنتيجة الفهم الإيجابيّ لتفاصيل هذا العنوان «ينفتح أمامنا طريق يتّسع فيه القلب فيستقبل ولا يستحوذ، يستوعب ولا يُقصي، يُنصت ولا يخاف، يرحم ولا يحزن، ويحبّ ولا ييأس، قلب حاضر لمن يأتي إليه وينتظر الّذي ابتعد». (ص. 57).

يتابع الكاتب بحثه فيتوقّف عند الأسرار المرَضيّة (ص. 58) ليخرج الإنسان منها، بخاصّة وأنّ منتصف الحياة «فرصة سانحة لكي يرتّب أولويّاته ويستعيد زمام حياته». (ص. 59). ما يعني اكتساب الحكمة (ص. 60)، وأن نحوز الهويّة الجديدة حين «يحدث التّحوّل الإيجابيّ عندما يمكننا استيعاب ما أُجبرنا على تركه أو الانفصال عنه، وتوديعه بإرادتنا وحرّيّتنا». (ص. 61). إنّ طريق الحكمة يعني المضيّ في مسيرة نحو الذّات (ص. 63) ما يقود المرء إلى الاختيار: «بين طريق الأبوّة والأمومة في ابتكار متجدّد، وطريق الهروب من الذّات بأشكال مختلفة، الأبوّة والأمومة طريق صعب وبابه ضيّق لأنّه يسير ضدّ التّيّار، تيّار الثّقافة المحيطة بنا، وتدّعي أنّ الشّباب دائم وما العمر إلّا رقم». (ص66).

يقوم الفصل الثّالث على موقف واضح، حيث «تبقى إذًا مرحلة منتصف الحياة وقتًا مميّزًا للتّمييز الرّوحيّ». (ص. 85)، «معتمدين على كلمة يسوع: «لقد دعوت لك» لنسير في ضوء كلمة ﷲ نحو مستقبل لا نراه ولا نعرفه، ولكنّنا في اليقين بأنّ ﷲ معنا لا يتركنا أبدًا ويقودنا كلّ يوم في طريق الفرح والحبّ والحياة». (ص. 86). من هنا فإنّ الولادة الجديدة حاصلة في منتصف العمر، «فالأزمة لا تطرح علينا تساؤلات فحسب، بل تدعونا إلى شجاعة الرّدّ على التّساؤلات تلك، والسّعي بجدّيّة للوصول إلى وضوحٍ في ما يخصّ رغبتنا في الحياة والبحث عن معناها وتوجيهها بشكل حقيقيّ وبنَّاء لنا وللآخرين». (ص. 87). يورد الكاتب مثلًا في ثمار المعاناة الخلّاقة فيقول: «قد يشعر الأهل بالوحدة بعد ترك أولادهم البيت ليستقلّوا ماديًّا ومعنويًّا (…) يُقدم آخرون على خدمات اجتماعيّة وكنسيّة لم يسبق أن قاموا بها، وهكذا يستثمرون طاقاتهم المعنويّة وإمكاناتهم الإنسانيّة». (ص. 90). ستكون هناك تغييرات عديدة في حياة أناس منتصف العمر، وقد باتوا وحيدين، إذ بالفعل تختفي أنماط جميلة من العائلات الأسريّة والجماعيّة، لكنّ الحياة لا تنتهي عند هذا الحدّ. قد يتمكّن الشّخص من أن يغوص في ذاته ويكتشف جوهرته الثّمينة الكامنة فيه (…) تبقى هويّته الإنسانيّة، ويظلّ القلب حيًّا ما دام تيّار العطاء يتدفّق منه. (ص. 91).

هذه المستجدّات في أزمة منتصف الحياة تقود «إلى ولادة جديدة، عبر طريق نختبر فيه الطّفولة (…) نخرج من الأزمة وقد صرنا خدّامًا للحياة في محيطنا العائليّ والرّهبانيّ، الكنسيّ والاجتماعيّ». (ص. 100)، بمعنى أوضح، يخلص الكاتب إلى «أنّنا نخرج من الأزمة وقد ظهرت فينا إنسانيّة جديدة تنعشها مشاعر التّواضع والصّفاء، والطّيبة، والمغفرة والمسامحة، وتمتلئ بالحكمة وبالرّغبة العميقة في ﷲ، وقد ثبتت في المسيح، والمسيح فيها، لذا تأتي بثمر كثير». (ص. 101).

إنّه كتاب اختصر الكاتب مضمونه بعبارة للقدّيس أوغسطينوس يقول فيها: «لأنّك خلقتنا لأجلك، ولن يهدأ قلبٌ لنا حتّى يستقرَّ فيك». (ص. 5).

الدّكتور جان عبد الله توما: حائز دكتوراة في اللّغة العربيّة وآدابها من الجامعة اللّبنانيّة. أستاذ محاضر في جامعات: القدّيس يوسف، واللّبنانيّة، وسيّدة اللويزة، ويشغل منصب رئيس قسم اللّغة العربيّة في جامعة الجنان. له أكثر من سبعة عشر إصدارًا يتراوح بين كتب أدبيّة، وشعريّة، ورواية، ودراسات تربويّة، وتحقيق مخطوطات.

[email protected]

رسالة إلى إخوتي الكهنة

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأخ إنزو بيانكي
رسالة إلى إخوتي الكهنة

نقله إلى العربيّة الأب سميح رعد
ط.1، ص. بيروت: دار المشرق، 2024
ISBN: 978 -2-7214-5660-1

هو الكتاب الأوّل الصّادر في اللّغة العربيّة للّاهوتيّ الإيطاليّ الشّهير إنزو بيانكي، الّذي أسّس، في العام ١٩٦٥، جماعة بوز الرّهبانيّة المسكونيّة والمختلطة. يتميّز أعضاؤها بالأخوّة الصّدوقة وبالتّشديد على قراءة الكتاب المقدّس. تناول في كتبه الكثيرة موضوعات عديدة (القراءة الرّبيّة، الموت، الشّيخوخة، الحبّ، الحياة الرّوحيّة، الصّداقة، الصّلاة، التّبشير، التّمييز…)، مرتكزًا على الكتاب المقدّس وتعاليم آباء الكنيسة.

في كتابه المُعرَّب من الأب سميح رعد، يتوجّه الكاتب إلى «إخوته» الكهنة، وقد استمع مرارًا إلى مخاوفهم، من خلال موضوعاتٍ عديدة من أجل ترغيبهم في عيشٍ أفضل لخدمتهم وتشجيعهم على تجاوز التّحدّيات. سأتناول في مقاربتي هذه فكرةً واحدة من كلّ محور، آمِلًا في أنْ أنقل إلى القارئة والقارئ نذرًا من «عبير». عن الرّوحانيّة الكهنوتيّة، شدّد اللّاهوتيّ بيانكي على أنّ صاحبها راعٍ للجماعة وخادمٌ للشّركة المسيحيّة وتلميذٌ مطيع مع أخواته وإخوته (ص. ١٧)؛ وعن العلاقة بكلمة ﷲ، استشهد بكلمات بولس الرّسول الّذي أسلم الشّيوخَ إلى ﷲ وكلمةِ نعمته (أع ٢٠: ٣٢)، ما يعني أنّه بإمكانهم نقل كلمة ﷲ إلى الآخرين إذا كانوا محمولين بها (ص.  ٢٥)؛ وعن الصّلاة، ركّز على أنّها إصغاءٌ إلى ﷲ وطلبٌ منه لمنحهم «قلبًا يسمع» (١ مل ٣: ١٩) فيستعدّ للإصغاء إلى الآخرين والتّمييز (ص.  ٣٣)؛ وعن العلاقة باللّيتورجيا، ذكّر بقدرة الأسرار، إذا تمّت بإيمانٍ صادقٍ ومتجدّد، على تحويل مسيرة الحياة (ص.  ٣٨)؛ وعن الشّركة الكهنوتيّة، حثّ الكهنة على بناء علاقةٍ تتّسم بالمحبّة مع الأسقف فيجدون فيه الأخ البكر، وأبًا، وصديقًا وفيًّا (ص. ٤٦)؛ وعن الحياة الإنسانيّة، دعاهم إلى التّمسّك بالنّضج الإنسانيّ وإلى تبنّي علاقاتٍ نوعيّة على مثال يسوع المسيح الّذي عاش كإنسانٍ حقيقيّ (ص.  ٥٢).

من الموضوعات المُعالَجة، انتقيتُ علاقة الكاهن بالزّمن (ص.  ١٩-٢٢). في حقبةٍ تتّسم بالعجلة والتّفتّت، حيث بات الوقت عدوًّا نحاربه أو وثنًا نعبده أو امتدادًا عبثيًّا، أمّا إذا نظّمه الشّخصُ وعاشه بوعيٍ ويقظة فيصل إلى الصّلاة المستمرّة. شدّد الأخ بيانكي على أمرَين: أنّ المسيحيّ يربط الوقت بفكرة مجيء المسيح، وأنّ ساعة الصّلاة صباحًا تحدّد مسار النّهار.

على الرّغم من أنّ الكتاب قديم (نُشرت النّسخة الأصليّة منه في العام ٢٠٠٤)، تبقى الأفكار الرّوحيّة والإنسانيّة الواردة فيه عميقة وآنيّة ومفيدة للكهنة… وأيضًا للعلمانيّين فيدركون ما يواجهه الرّعاة من تحدّياتٍ خارجيّة وداخليّة.

أنوّه في الخاتمة بفقرةٍ عن الزّمن: «في نظرنا، نحن المسيحيّين، فإنّ الزّمن هو المجال الّذي تتحقّق فيه أمانتُنا للرّبّ. […] ينبغي للكاهن تقديس الوقت، أي تهذيبه وحفظه وتقسيمه بطريقة ذكيّة، مع مراعاة ما هو عليه ككاهن والمُهمّة المنوط بها. يتعيّن تحديد الأولويّات؛ هناك وقتٌ ينبغي اعتباره محوريًّا على مدار اليوم ولا يمكن التّخلّي عنه: وقت العمل الّذي يبني الجماعة بامتياز، وهو الذّبيحة الإلهيّة، ثمّ وقتٌ لتوجيه جماعة الرّبّ وفقًا لاحتياجاتها المتنوّعة، وقتٌ للرّاحة. بدون تهذيب الوقت الّذي يُعتبَر حقًّا تقديسًا، لا يمكن أن تكون هناك حياةٌ روحيّة مسيحيّة». (ص.  ١٩-٢٠).

الأب غي سركيس: حائز درجة الدّكتوراه في اللّاهوت من الجامعة اليسوعيّة الغريغوريّة الحبريّة (روما). أستاذ محاضر في جامعتَي القدّيس يوسف والحكمة. وهو كاهن في أبرشيّة بيروت المارونيّة. له مجموعة من المؤلّفات الدّينيّة والتّأمّليّة والفكريّة في اللّاهوت المسيحيّ، وحوار الأديان والحوار الإسلاميّ المسيحيّ، وبعضها من إصدار دار المشرق (نوبل للسّلام… لمن؟، أؤمن… وأعترف، قراءة معاصرة في الإيمان المسيحيّ، وإيمان في حالة بحث- النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة، ودروس من الهرطقات).

[email protected]

حنين ابن إسحق (809- 873)- في الأعمار والآجال

اللاّهوت السّياسيّ في الكنيسة المارونيّة

الأب سمير خليل سمير اليسوعيّ
حُنين بن إسحاق (809-873) – في الأعمار والآجال
ط.2 معدّلة، 82 ص. بيروت: لبنان، دار المشرق، 2024
ISBN: 978-2-7214-5655-7

«في الأعمار والآجال» عبارة عن مقالة تُعَدّ من أقدم الأعمال المسيحيّة العربيّة الّتي تمّ تأليفها في العصر العبّاسيّ، كتبها حُنين بن إسحاق وهو أحد أبرز كتّاب الكنيسة السّريانيّة الشّرقيّة، وأبرز مترجميها.
في عنوان المقالة لابن إسحاق جاء فيها أنّها «ذُكِرَت عند ابن النّديم والقفطيّ وابن أبي أصيبعة. كما ذكرها كراف Graf، وإسماعيل باشا البغداديّ. وكلّهم اتّفقوا على تسميتها كتاب الآجال أو مقالة في الآجال.
لقد وصلت هذه المقالة في طيّات مخطوطات قبطيّة متأخّرة نسبيًّا لموسوعة المؤتمن بن العسّال الّتي تحمل عنوان «مجموع أصول الدّين ومسموع محصول اليقين».
تُستهَلّ هذه المقالة، الّتي قام بدراستها وتحقيقها الأب سمير خليل سمير اليسوعيّ، وأعاد النّظر فيها الأب روني الجميّل، بمقدّمة وافية لسيرة حياة حُنين بن إسحاق وأعماله. يفكّ المحقّق غموض المقالة بعد أن قارن بين المخطوطات، ليكتشف كيف يُجيب حُنين اللّاهوتيّ والطّبيب عن مسألة تحديد عمر الإنسان وعلاقته بمعرفة ﷲ المسبقة.
يذكر المحقّق مؤلّفات حُنين «كما وردت في قائمة ابن النّديم وهي تبلغ 30 كتابًا، وقائمة ابن أبي أصيبعة وتبلغ 111 كتابًا. معظم هذه المؤلّفات طبيّة أو علميّة إلّا أنّ لبعضها طابعًا دينيًّا يذكرها المحقّق مع رقمها وعددها عشرة، بحسب قائمة ابن أبي أصيبعة.
«نُشِرَت المقالة أوّل الأمر في القاهرة في العام 1899/1900، في كتاب نادر الوجود، من دون أيّ فاصلة أو نقطة…». (ص. 28) وقد حقّق الأب سمير «المقالة اعتمادًا على خمس مخطوطات كاملة…». (ص. 28)
يورد المحقّق محتوى المقالة الّتي يستهلّها حُنين بتحديد موقفَيه إزاء مسألتين: الموقف الأوّل في أنّ ﷲ لم يحدّد مدّة حياة كلّ شخص، بل أقام حدًّا عامًّا لجنس البشر. أمّا الموقف الثّاني فيكمن في أنّ ﷲ، بعلمه المسبق، على درايةٍ بموت الإنسان لأيّ سبب كان.
تنقسم المقالة ثلاثة أقسام: «في مطلع القسم الأوّل من المقالة (12-40)، يعرض الكاتب الإشكاليّة (12-13) وهي الآتية: هل معرفة ﷲ المسبقة هي سبب لما يكون؟»
في القسم الثّاني (41-79)، يعبّر المؤلّف حُنين عن موقفه.
ويُنهي حُنين مقالته في القسم الثّالث (80-104) فيوضح ما أسماه من قبلُ «الحدّ العامّ» للعمر.
مقالة غنيّة تحمل في طيّاتها أسئلة واحتمالات أجوبة لا يزال المرء يطرحها ويحاول الإجابة عنها حتّى يومنا هذا.

الدّكتورة بيتسا استيفانو: حائزة دكتوراه في العلوم الدّينيّة، وإجازة في الأدب العربيّ من جامعة القدّيس يوسف في بيروت. أستاذة محاضرة في معهد الآداب الشّرقيّة في الجامعة، ومسؤولة عن الأبحاث في مكتبة العلوم الإنسانيّة فيها. أستاذة محاضرة في جامعة «Domuni» باريس. ولها العديد من المقالات المنشورة باللّغتين العربيّة والفرنسيّة.
[email protected]

i

مقالات العدد السابق

أزمة الإنسان المعاصر بين الإيمان والإلحاد

أزمة الإنسان المعاصر بين الإيمان والإلحاد

تتحدّث المقالة عن التّحوّلات الثّقافيّة والفلسفيّة الّتي يمرّ بها الإنسان المعاصر بشأن مفاهيم الإيمان والإلحاد، ودور التّنوير بوصفه حركةً عقلانيّة فلسفيّة وثقافيّة في أوروبا أنتجت المدارسَ الإلحاديّة، وسلّطت الضّوء على التّطوّرات العلميّة والتّكنولوجيّة والاهتمام...

قراءة المزيد
البطريرك يوسف إسطفان والعالِم ميخائيل الغزيري في ضوء وثائق تُنشر للمرّة الأولى

البطريرك يوسف إسطفان والعالِم ميخائيل الغزيري في ضوء وثائق تُنشر للمرّة الأولى

نعرض في هذه المقالة أربعة مستندات وجدناها في مدينة مدريد الإسبانيّة، وتنشر للمرّة الأولى، متضمّنة ثلاث رسائل صادرة عن البطريرك يوسف إسطفان وموجّهة إلى العالِم ميخائيل الغزيري، وهي تشكّل نظرة جديدة إلى علاقات البطريركيّة المارونيّة بالبلاط الإمبراطوريّ الإسبانيّ، ودور...

قراءة المزيد
مدارس إهدن – زغرتا في أرشيف البطريركيّة المارونيّة بين العامين 1900 – 1915

مدارس إهدن – زغرتا في أرشيف البطريركيّة المارونيّة بين العامين 1900 – 1915

سلّطت هذه الدّراسة الضّوء، من خلال "الفحص الّذي أجري على قرى الجبّة في العام 1900 والزّيارة الرّعائيّة الّتي قام بها كلّ من الخوري جبرايل مبارك، والخوري جبرايل كيرلّس، في العام 1901 من جهة، وأرشيف البطريركيّة المارونيّة، جارور البطريرك إلياس الحويّك من جهة ثانية، على...

قراءة المزيد
منهج ترتيب موادّ المعجم اللّغويّ العربيّ ومشتقّاتها بين الأمس واليوم

منهج ترتيب موادّ المعجم اللّغويّ العربيّ ومشتقّاتها بين الأمس واليوم

يعدّ التّرتيب أحد أهمّ شروط الـمعجم، وإلّا لا يكون معجمًا، إذ لولا منهج التّرتيب لأَمضى الباحث ساعاتٍ بل أيّامًا في التَّفتيش عن كلمة ومعناها. وعرف هذا التّرتيب تطوّرات كثيرة عبر التّاريخ التّأليفيّ، وكانت متدرّجة من الصّعب إلى الأسهل فالأسهل، إلى أن استقرّ على ترتيب...

قراءة المزيد
صوتُ الأنا وصوتُ الآخر- صورة اللّفظ وأصداء المعنى-رواية “سمّ في الهواء” لجبّور الدّويهي أنموذجًا-دراسة لسانيّة

صوتُ الأنا وصوتُ الآخر- صورة اللّفظ وأصداء المعنى-رواية “سمّ في الهواء” لجبّور الدّويهي أنموذجًا-دراسة لسانيّة

إنّ المتأمّل في حركة الرّواية المعاصرة يعلم حجم الاستثمار الإنسانيّ الّذي أحاط بها، من حيث استدراج غير طريقة أو منهج سرديّ في سبيل إنتاج المعرفة من الأعمال الرّوائيّة الحديثة. وكانت نظريّة "الأصوات المتنوّعة" لرائدها (باختين) خير دليل على ذلك، وهي قامت على تصنيفات...

قراءة المزيد
مولِد كنيسة أنطاكية في أعمال الرّسل – وديعة المصالحة ومفارقة المضطهِد والمضطهَد

مولِد كنيسة أنطاكية في أعمال الرّسل – وديعة المصالحة ومفارقة المضطهِد والمضطهَد

يُعدّ اضطهاد اليهود وشاول الطّرسوسيّ لإسطفانُس والجماعة المسيحيّة الأولى، وتأسيس كنيسة أنطاكية على نهر العاصي (أع ٦: ٨-٨: ٤؛ ١١: ١٩-٢٦)، حدَثين رئيسِيّين في انتشار الشّتات اليهوديّ المسيحيّ. فتأسَّست جماعة يهوديّة-مسيحيّة واستقرّت في أنطاكية، وكانت المدينة حينها عاصمة...

قراءة المزيد
مقامتان عربيّتان لحِبرَي الكنيسة السّريانيّة البطريرك يوحنّا بن المعدنيّ والمفريان غريغوريوس بن العبريّ (القرن الثّالث عشر)

مقامتان عربيّتان لحِبرَي الكنيسة السّريانيّة البطريرك يوحنّا بن المعدنيّ والمفريان غريغوريوس بن العبريّ (القرن الثّالث عشر)

يشتمل هذا البحث على مقامتين عربيّتين مسيحيّتين تُنشران للمرّة الأولى، دبجهما حِبران من أحبار الكنيسة السّريانيّة الأرثوذكسيّة في القرن الثّالث عشر. وعلى حدّ ما يعرف الآن، فإنّ النّصَّين لم يحفظا سوى في مخطوطة واحدة لكلّ منهما. وقد كانت مقامة البطريرك يوحنّا بن...

قراءة المزيد
مسالِك الشّوق في منازل الحبّ -جدليّة الاتّحاد عند تريزيا الأفيليّة

مسالِك الشّوق في منازل الحبّ -جدليّة الاتّحاد عند تريزيا الأفيليّة

تتناول المقالة المسار الرّوحيّ عند القدّيسة تريزيا الأفيليّة في محطّاته ومقوّماته، مبيّنة، في مرحلة أولى، كيف أنّ الشّوق هو الخيط الرّابط بين المراحل كافّة والمحرّك لديناميّة الارتقاء الرّوحيّ حتّى الاتّحاد بالله. في مقاربة تجمع بين التّحليل والتّأمّل، تعرض المقالة...

قراءة المزيد
كَفُّ الـمُعارِض ببراءة ابن عربيّ وابن الفارض

كَفُّ الـمُعارِض ببراءة ابن عربيّ وابن الفارض

عبد الله بن مصطفى الدّملوجيّ الموصليّ الحنفيّ (ت.1843/1259). تحقيق ناصر ضميريّة وبلال الأرفه لي كَفُّ الـمُعارِض ببراءة ابن عربيّ وابن الفارض ط.1، 224 ص.، بيروت: دار المشرق، 2023 ISBN: 978-2-7214-8187-0 يعود بنا المحقّقان ناصر ضميريّة وبلال الأرفه لي إلى موصل القرن...

قراءة المزيد
إيمان في حالة بحث، النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة

إيمان في حالة بحث، النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة

الأب غي سركيس إيمان في حالة بحث، النّشاط اللّاهوتيّ في المسيحيّة ط.1، 196ص. بيروت: دار المشرق، 2023 ISBN: 978-2-7214-5646-5 هذا الكلام لاهوتيّ، فلانٌ يدرّس اللّاهوت، فلانةٌ تدرُس اللّاهوت... عبارات صارت مألوفة لدينا. إنّنا نعرف معناها بوجه عامّ: اللّاهوت شيء يخصّ...

قراءة المزيد
غَفرْتُ

غَفرْتُ

فؤاد حسّون غَفرْتُ ط.1، 248 ص. بيروت: دار المشرق، 2023ISBN: 978-2-7214-5649-6   لم تكنْ طفولةُ فؤاد اسكندر حسّون مختلفةً كثيرًا عن طفولةِ أقرانهِ في قرية بريح الشُّوفيّةِ، الواقعةِ في جبلِ لبنانِ الجنوبيِّ. في تلك القريةِ المختلطةِ عاشَ مسيحيّونَ وموحّدونَ دروز...

قراءة المزيد
ملامح وطن

ملامح وطن

الخوري ميلاد عبّود ملامح وطن ط.1، 220 ص.بيروت: دار المشرق، 2023ISBN: 978-2-7214-5650-2 كلّ مبتدَأ الرّوايات اليوم يأتي من خارج حدود الوطن ليكون خبره في الدّاخل. فالمكان الأوّل في الكتاب هو «مقعد خشبيّ جلس عليه «راجي» في حديقةٍ بمدينة مونستر الإلمانيّة» (ص. 9). يصير...

قراءة المزيد
يوحنّا الذّهبيّ الفم: مفسِّر الكتاب المقدَّس

يوحنّا الذّهبيّ الفم: مفسِّر الكتاب المقدَّس

الأب جاكي مارسو يوحنّا الذّهبيّ الفم: مفسِّر الكتاب المقدَّس ترجمة الأبوَين سامي حلّاق اليسوعيّ وإيلي طوبجي 128 ص.، ط.1، بيروت : دار المشرق، 2023ISBN : 978-2-7214-5647-2 يوحنّا كريزوستوموس Jean Chrysostome (349-407) هو أحد آباء الكنيسة الإغريقيّين. لُقّب بالذّهبيّ...

قراءة المزيد
مسألة الشّرّ والشّرير  في الدّيانات القديمة والكتب المقدّسة

مسألة الشّرّ والشّرير في الدّيانات القديمة والكتب المقدّسة

الأب سامي حلّاق اليسوعيّ مسألة الشّرّ والشّرير  في الدّيانات القديمة والكتب المقدّسة ط.1، 87 ص. سورية: دار الكتاب المقدّس، 2023 منذ فاتحة التّاريخ، أكبَّ الإنسانُ على البحث عن علّة وجود الشّرّ، وبخاصّةٍ ذاك الّذي لم يتولّد من قرارات بني آدم، فأضحى، منذ ذلك الحين،...

قراءة المزيد
“الخلاف الكبير حول تاريخ العيد الكبير”

“الخلاف الكبير حول تاريخ العيد الكبير”

مجلّة الوحدة في الإيمان دير البطريرك غريغوريوس الثّالث لحّام السّنة 23، العددان 1و2، 2023 ليس من عادة المشرق أن تنشر مراجعة لمجلّاتٍ أو لمقالات. لكنّ هذين العددين من مجلّة الوحدة في الإيمان، المجموعَين في كتابٍ واحد، يضمّان مجموعة من المقالات تتناول موضوعًا شائكًا في...

قراءة المزيد
Share This